الشرطة المصرية تداهمُ المحتجين تحتَ جُنح الظلام..و تفضُ اعتصام َميدانِ التحرير

الشرطة المصرية تفض اعتصام ميدان التحرير وسط القاهرة تحت جنح الظلام

الشرطة المصرية تفض اعتصام ميدان التحرير وسط القاهرة تحت جنح الظلام

أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على محتجين مصريين اعتصموا في وسط القاهرة في ثاني يوم من الاحتجاجات التي لم يسبق لها مثيل في انحاء البلاد للمطالبة بانهاء حكم الرئيس حسني مبارك الذي مضى عليه 30 عاما.

وشهد يوم الثلاثاء شهدت اشتباكات واسعة بين قوات الامن والمحتجين أسقطت ثلاثة قتلى وعشرات المصابين.

وهتف المحتجون بعد أن فروا الى الشوارع الجانبين “يسقط يسقط حسني مبارك”. والقى بعضهم حجارة على رجال الشرطة الذين ردوا عليهم بالضرب بالهراوات لمنع المحتجين من اعادة تجميع صفوفهم.

وهتف المحتجون وهم يفرون الى الشوارع الجانبية ” بلطجية”. وصاح اخرون “انتم مش رجالة.”

وظهر في لقطات لتلفزيون رويترز رجال الشرطة يطلقون مدفع مياه على المحتجين في حين تحركت طوابير من رجال الشرطة الى داخل الميدان.

وكان الاف المتظاهرين قالوا انهم يعتزمون الاعتصام في ميدان التحرير بوسط القاهرة حتى تسقط الحكومة.

وكان بعض المحتجين والشرطة تبادلوا الطعات والحديث مساء الثلاثاء بعد يوم اطلق فيه الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه وألقى فيه المحتجون بالحجارة. ولكن وصول تعزيزات من الشرطة لتطويق الذين اعتصموا زاد من حدة التوترات.

ودعت الولايات المتحدة -وهي حليف وثيق لمصر ومانح كبير للمساعدات- كل الاطراف الى التحلي بضبط النفس لتجنب العنف.

وجرت احتجاجات الثلاثاء في يوم عطلة عامة بمناسبة عيد الشرطة الذي تغلق فيه الاسواق في مصر لكن الاسواق المصرية كانت قد بدأت تتأثر بالفعل في اعقاب الاضطرابات في تونس في الايام الاخيرة.

وفي الاسواق المالية ارتفعت بشدة تكلفة التأمين على الديون المصرية من التخلف عن السداد أو اعادة التكلفة وذلك بسبب المخاوف من تدهور اوضاع عدم الاستقرار السياسي.

وكتب أحد النشطاء في جماعة على موقع فيسبوك على الانترنت الذي كان اداة رئيسية لحشد المحتجين “غدا لن نذهب الى العمل ولن نذهب الى الكليات سننزل جميعا الى الشوارع ونقف يدا بيد من اجل مصرنا. سنكون بالملايين.”

وكان نشطاء الانترنت الذين دعوا الى “يوم الغضب” يوم الثلاثاء احتجاجا على اوضاع الفقر والقمع قد اصبحوا بعضا من اشد منتقدي الرئيس مبارك وحكمه الذي مضى عليه ثلاثة عقود.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. عدنان الشريف:

    ما فيش رجالة في ليبيا .. تحية للشعب التونسي و تحية للشعب المصري و طز في الشعب الليبي الجبان

    تاريخ نشر التعليق: 26/01/2011، على الساعة: 3:34

أكتب تعليقك