الغنوشي يخلفُ نفسهُ على رأسِ الحكومةِ التونسية..و يستبعدُ 12 من وزراء بن علي

رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي ثقة مطلقة للجيش ضدا على رغبة التونسيين

رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي ثقة مطلقة للجيش ضدا على رغبة التونسيين

احتفظ رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي بمنصبه كرئيس للوزراء في الحكومة المعدلة التي استبعد منها 12 من وزراء الحكومة المؤقتة الحالية من اعضاء الحزب الحاكم السابق ومن بينهم وزيرا الداخلية والدفاع.

وقال الغنوشي في خطاب بثه التلفزيون على الهواء بعد ان قرأ قائمة التشكيل الوزاري الجديد ان هذه حكومة انتقالية ومؤقتة ستبقى الى ان تكتمل مهمتها وهي الوصول بالبلاد الى الديمقراطية.

واضاف ان التشكيل الجديد تم الاتفاق عليه بعد مشاورات مع الاحزاب السياسية وجماعات المجتمع المدني واختير الوزراء لخبرتهم ومؤهلاتهم.

و قدم وزير الخارجية التونسي كمال مرجان استقالته من الحكومة الإنتقالية،بعد أن كان يشغل هذا المنصب في آخر حكومات الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، في سبيل ما أسماه “تعزيز الوحدة الوطنية”.

تشكيلة الحكومة الجديدة لم تنجح في تهدئة الشارع

تشكيلة الحكومة الجديدة لم تنجح في تهدئة الشارع

واوضح مرجان”قررت التخلي عن مهامي كوزير للشؤون الخارجية” وذلك “اعتبارا لمصلحة تونس ودعما لعمل حكومة الوحدة الوطنية في قيادة البلاد نحو بر الامان”.

ولعل أبرز ما جاء في التشكيل الجديد هو محافظة الغنوشي على رئاسة الوزراء، بينما أقيل وزير الداخلية السابق أحمد فريعة الذي لاقت تصريحاته السلبية حول ثورة الشباب التونسي نقدا واسعا ومطالبة بإقالته، وقد خلفه فرحات الراجحي.

وحقيبة الدفاع كانت من نصيب عبد الكريم الزبيدي خلفا لرضا قريرة،كما خلفت حبيبة الزاهي في حقيبة الصحة الوزير المستقيل مصطفى بن جعفر “التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات”.

حقيبة الشؤون الاجتماعية كانت من نصيب محمد الناصر خلفا لمنصر الرويسي،و حقيبة المالية، كانت من نصيب جلول عياد خلفا لرضا شلغوم،و حقيبة النقل والتجهيز من نصيب ياسين ابراهيم خلفا لصلاح الدين مالوش،فيما عادت وزارة الثقافة لعز الدين باش شاوش خلفا لمفيدة التلاتلي التي لاقى وجودها نقاشا واسعا.

وزير الخارجية كمال مرجان غادر الحكومة و بقي الغنوشي

وزير الخارجية كمال مرجان غادر الحكومة و بقي الغنوشي

كما غادر الحكومة وزير الخارجية كمال مرجان وخلفه أحمد ونيس، فيما حافظ نوري الجويني “وزير التخطيط والاستثمار الدولي” وعفيف شلبي “وزير الصناعة والتكنولوجيا” على منصبهما.

وكثيرا ما يشار الى مرجان الحاصل على العديد من الشهادات الجامعية الاميركية، باعتباره يحظى بتاييد واشنطن لخلافة بن علي.

وفي سياق متصل، قال مصدر من الاتحاد التونسي العام للشغل ان الاتحاد لن يشارك في الحكومة نفسها لكنه سيقر تشكيلها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. Anouar Dhkir:

    إنشاء الله نبني تونس الديمقراطية , شعبنا جدير حياة عصرية تكون فيها الحرية والكرامة شعارها . لقد كسرنا القيد و سيبدأ العمل وتونس حرة و الدكتاتور علا بارا هكذا يردد الشعب التونسي .

    تاريخ نشر التعليق: 28/01/2011، على الساعة: 2:28
  2. عدنان الشريف:

    يا ريتني كنت تونسي .. أشعر بالغيرة و أتمنى أن أكون تونسي

    تاريخ نشر التعليق: 27/01/2011، على الساعة: 23:56

أكتب تعليقك