أنصارُ عباس يقتحمونَ مكتبَ الجزيرة

أحد أنصار محمود عباس يقتلع لوحة عليها اسم الجزيرة أسفل مكتبها في رام الله

أحد أنصار محمود عباس يقتلع لوحة عليها اسم الجزيرة أسفل مكتبها في رام الله

اقتحم أنصار الرئيس الفلسطيني محمود عباس مكتب الجزيرة في رام الله،و عبثوا بمحتوياته،مباشرة بعد إحراء القناة القطرية مقابلة مع الدكتور عبد الستار قاسم أستاذ العلوم  السياسية في جامعه النجاح الوطنية بشأن الوثائق التى سربت وملف التنسيق الأمني ما بين السلطة الوطنية الفلسطينية واسرائيل .

و قام المسلحون باقتلاع كل اللوحات المعدنية التي تحمل اسم الجزيرة،و كسروا النوافذ و المكاتب و قاموا بإحراق عدد من الوثائق.

كما أحرق شبان فلسطينيون في ساحة المقاطعة، مقر الرئيس محمود عباس في رام الله، صورا لأمير قطر حمد بن خليفة ال ثاني وأعلاما إسرائيلة رسم عليها شعار قناة الجزيرة القطرية, وذلك بسبب بثها لوثائق سرية حول “تنازلات” السلطة الفلسطينية لإسرائيل في مفاوضات السلام.

و اتهمت مصادر في السلطة الفلسطينية موظفا سابقا في مكتب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات يعمل حاليا في ديوان امير قطر بسرقة وتسريب “الوثائق السرية” التي تبثها قناة الجزيرة.

وقالت المصادر ان الموظف كان يعمل في دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية و”تم انهاء خدماته قبل سبعة اشهر”.

واضافت المصادر ان المشتبه به فرنسي الجنسية من اصل فلسطيني وانه يعمل حاليا “في ديوان القصر الاميري في قطر”.

وقال مسؤول فلسطيني ان المشتبه بتسريبه الوثائق “محام قوي جدا ومتمكن”.

واضاف انه تم التخلي عن خدماته “اثر قرار بتعريب دائرة المفاوضات اي احلال موظفين فلسطينيين وعرب مكان الاجانب”.

وكانت قناة الجزيرة بدأت ببث مئات “الوثائق السرية” المتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية-الاسرائيلية تناولت الدفعة الاولى منها ما وصفته المحطة القطرية ب”التنازلات” التي قدمها المفاوض الفلسطيني في ما يتعلق بالقدس واللاجئين.

وتجمع مئات الشبان وصلوا إلى مقر عباس حاملين صوره ومرددين هتافات تأييد له وضد ما تبثه قناة الجزيرة من وثائق،حيث قام الشبان بإحراق صور لأمير قطر وعلما إسرائيليا توسطه شعار الجزيرة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. ورده:

    والله كنا نامل من الشعب الفلسطيني ان يثور ضد الخونه الذين باعو الحبيبة فلسطين بلاد الأنبياء بأبخص اثمان اما بخصوص الجزيرة فهي دائما تحب الصيد في المياه الراكدة وتحب دائما تكون السباقه لنشر الأخبار التي تتفضل عليها امريكا بنشرها صرت لا اطيق حتى سماع كلمة جزيرة وانا خائفة ان اكره الجزائر بسبب اسم الجزيرة

    تاريخ نشر التعليق: 20/02/2011، على الساعة: 13:47
  2. ahmad:

    الوثائق صحيحه ونحن كافلسطينيين لا شك لدينا بها ونعرف مدى شفافية الجزيره وكلنا نعلم عن هذا التفريط والتنازل ولم يكن عندنا الدليل والجزيرة احضرت لنا الدليل تبا لمن يعرف الحق ويزوغ عنه

    تاريخ نشر التعليق: 10/02/2011، على الساعة: 23:14
  3. ابراهيم:

    غريب امر الفلسطينين مؤيدي سلطتهم في رام الله .. اذا كانت الوثائق التي نشرتها الجزيرة غير صحيحة و مفبركة فلماذا كان صايب عريقات محتفظا با في مكتبه؟ فاعترافه بان السلطة ستفتح تحقيقا لمعرفة كيف خرجت و تسربت تلك الوثائق من مكتبه يعني انها صحيحة . اورايتم باله عليكم مسؤولا يحتفظ بوثائق في مكتبه غير صحيحة؟؟؟ نعم الجزيرة كشفت المستور وهذا اللعي بجنن السلطة الفلطسنية….

    تاريخ نشر التعليق: 10/02/2011، على الساعة: 21:05
  4. ملاحظ:

    قناة الجزيرة تصطاد دائما في المياه الراكضة و تجدبها رائحة الدم و الدمار و كل ما يثير البلبلة و الشبهات. . لست ضد الشفافية و النزاهة في تقديم الاخبار لكني كملاحظ اقول انني ضد من تقدم الاخبار حسب المقياس الذي يتلاءم و مصالحها في الوقت الذي تخفي العديد من الاخبار عن فضائح اولياء النعمة على ادارتها.

    تاريخ نشر التعليق: 27/01/2011، على الساعة: 19:51
  5. محمد الامازيغي قسنطينة:

    عباس لم ينفي هذه الوثائق وعريقات اعترف بها والاعلام العالمي اعترف بصحتها اين المشكل اذا
    هل تتحمل الجزيرة المسؤولية ام ان من باع فلسطين والاقصى والاجئين هو من يتحمل النتيجة لكن نحن في زمن الخيانة وجهة نضر ………………….

    تاريخ نشر التعليق: 27/01/2011، على الساعة: 11:37

أكتب تعليقك