مسامير الديكتاتور سرقوا الثروة ولن يسرقوا الثورة

أحمد السنوسي

أحمد السنوسي

انتهيت منذ شهور من كتابة نص مسرحي تطغي عليه سخرية سوداء مريرة مرارة واقعنا، وضعت له عنوان ‘ثورة الكراسي’ ويتمحور حول فرضية مفادها انه ما دامت شعوبنا تؤجل انجاز ثوراتها، فلماذا لا تنتفض الكراسي التي يجثم على أنفاسها مدمنو الاستبداد؟

وعلى حين غرة أبدعت تونس فصلا جديدا في “ثورة الكراسي” وأتت باضافات جمحت بالواقع حتى كاد أن يتحدى جموح المخيلة وعادة ما تملك الثورات جاذبية خاصة لكونها في حد ذاتها عملا رومانسيا وتراجيديا في نفس الوقت، لكن الثورات تجد دائما من يتربص بها، فهناك طوابير من أكلة لحوم البشر تغرس إبر الشؤم في جسد الثورة الفتية حتى لا تينع ويقطف الشعب ثمارها بعد أن قطف رؤوس المفسدين في انتظار استئصال الفساد تحسبا لقطع الطريق على أن تعيد الثورة غير المحصنة انتاج سيناريوهات الماضي الاستبدادي، وحتى لا تأكل الثورة أبناءها، ويعيد تاريخ الظلم نفسه.

لم تحط طائرة “زين الهاربين” بمطار جدة حتى انبرى المشككون ومحترفو ترويج الاحباط ـ الذي هو في حد ذاته تراث عربي عريق وداء عضال لم ينفع فيه علاج ـ ما يحز في نفس الرافضين للتغيير، أن الشعب التونسي حقق انجازا عظيما حتى تمكن من الانتصار على الخوف قبل الانتصار على الاستبداد.

إذ أن بطانة الرئيس المخلوع كانت تراهن على سكونية الشعب وعجزه المفترض عن رد الفعل. وبالنسبة لهؤلاء فإن “الشعب” فكرة ومفهوم جديدان ما دام الأمر يتعلق في نظرهم بـ”رعايا” وقطيع يساق الى المسالخ فرحا بمصيره قنوعا وخنوعا، سقف طموحه هو الولاء والطاعة والخضوع التام للاملاءات الفوقية والتعبير عن الامتنان للجلاد.

كسر الشعب التونسي هذا “القانون” العربي غير المكتوب حين صرخ بأعلى صوته: “ليس بالخبز وحده يحيا الانسان”، (وحتى الخبز لم توفره هذه الانظمة الفاسدة للجوعى والمحرومين) وهي صرخة لم يعتد سماعها قادة دول ‘الديمقراطية الفضائية’ حيث هامش الصراخ لا يتوفر إلا عبر الاقمار الصناعية والقنوات الفضائية ـ الفضائحية المتناسلة كالارانب، فيما الديمقراطية الارضية محرمة بمرسوم رئاسي او عشائري، فلا صوت يعلو على صوت العشيرة والعائلة المالكة والحبايب المقربين وكل الممانعين في أن تكون الشرعية الوحيدة هي الشرعية الشعبية، ما دام ان الديمقراطية ما هي الا ‘حكم الشعب’ شكلا وجوهرا. اما الدكتاتور الذي يقول ان السلطة للشعب، يقولها لانه يعتبر نفسه هو الشعب.

يقول المتقولون ان ثورة تونس ليست سوى انقلاب عسكري وقوده الانتفاضة الشعبية، حيث تقمص قادة الجيش دور المخرج السينمائي المحنك اظهر حيادية صورية، بحثا عن الشرعية الجماهيرية وتجاوب الشعوب والأمم فيما القيادات العسكرية قابعة في الكواليس تنفذ مخططا من صنع مطبخ وكالة المخابرات المركزية الامريكية.

وفي نظرنا وبعيدا عن اعداء الثورة وعن كل المتقولين وكل الذين لا يريدون خيرا لانتفاضة الشعب التونسي المجيدة والتاريخية، نقول ان الجيش التونسي ليس في حاجة الى نياشين امريكية يوسم بها صدره ما دام الشعب منحه اسمى النياشين والاوسمة واكثرها قيمة ودواما قد لا تعادلها اي ثروة زائلة او أي جاه او مجد مجلوب من وراء البحار.

فقد منح الشعب التونسي فرصة لا تعوض للجيش لكي يكتب صفحات مجيدة من تاريخ البلاد لم تكتب من قبل فلا الاستقواء بالاجنبي يفيد في مجال الشرعية ولا الاستنجاد بمظلة اعداء الامة والاحتماء بنفاق دول الاتحاد الاوروبي بزعامة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المتصهين الذي يبرع في قلب معطفه حسب اتجاه ريح مصالح بورصة باريس، وليس في اتجاه رياح الانعتاق التي عصفت بالاستبداد خلال الثورة الفرنسية.

ويبدو أن مروجي الاقاويل وضعوا خطة استباقية لمنع شظايا الشرارة التونسية من ان تنتقل الى دول الجوار وباقي دول المجرة العربية ذات الافلاك الجامدة الى حين.

فقد تعامل القوالون مع الثورة التونسية كما لو تعلق الامر بـ’فيروس’ فتاك وشديد العدوى، وحولوا الاشاعة المغرضة الى امصال واقعية لعلها تقوي مناعة انظمة الفساد يقينا من القوالين بأنه اذا عطست تونس فسيصاب كل غرب امريكا بزكام مزمن، بعد اصابتهم بالرعب من النموذج التونسي، وبالامس احتضنوا ورحبوا بنموذج زين بن علي. لكنهم ـ مسامير بن علي ـ اخطأوا مرة اخرى حين سارعوا الى دعم اسعار الخبز والزبدة والحليب والسكر ونسوا ان يدعموا حق الشعب التونسي في الحرية والكرامة.

* كاتب و فنان ساخر مغربي

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. عربية:

    اضافة
    انصحك مرة اخرى ان تطلب من بعض المتمكنين من اللغة العربية ان يصححوا خربشاتك فيفها من الاخطاء اللغوية كفاية لبحث كبير عن عثرات الطفيليين المندسين في الصحافة .

    تاريخ نشر التعليق: 27/01/2011، على الساعة: 11:16
  2. عربية:

    انت يا هذا لم تنس كيف طردك القصر لان مسرحياتك لم تكن في المستوى المطلوب و اردت ان تجعل من نفسك ضحية
    انسيت انك كنت مضحك اامير مولاي رشيد و تتستفيد من رخص الحافلات و طردت لان اعمالك كانت سخيفة مثل تلك التي كنا نشاهدها في التلفزة؟
    ابدا لم تكن فنان ساخر بل كنت انتهازي و لازلت.
    عندما يقرا الناس مقالك السخيف هذا يظنون انك تكتب فعلا اعمالا مسرحية. لم نعرف لك اعمالا مسرحية الا خرجاتك في بعض القنوات التي تصطاد فيالماء العكر لتضعك في بوثقة المناضل الضحية.
    فعلا قالوا زمان” ان لم تستح فافعل ما شئت” اما انت فاكتب ما شئت لكن الحقيقة واضحة “انك انسان فاشل تريد ان تعلق خيبتك على نضال سياسي لم نسمع به من ذي قبل يا مضحك الامير الفاشل.

    تاريخ نشر التعليق: 27/01/2011، على الساعة: 11:13
  3. ميلود:

    اسمع مني ياسنوسي بوزيرةياأدرسي. يامتاع البيضاالجديدة.أفرسك يامامللي أركبهاقبلك.والحنيةأقريبة منك وأنشد.

    تاريخ نشر التعليق: 27/01/2011، على الساعة: 7:12
  4. ميلود:

    سلملي عالوشةاللي عندك ياسنوسي بوعوينة بيضاءجديدة.راهاكانت صاحبتي.

    تاريخ نشر التعليق: 27/01/2011، على الساعة: 6:43

أكتب تعليقك