مصر تغرقُ في الفوضى و القتل و النهب

مصريون يحملون أثاث و كراسي نهبوها من محلات تجارية و الجيش يطلق عليهم قنابل مسيلة للدموع

مصريون يحملون أثاث و كراسي نهبوها من محلات تجارية و الجيش يطلق عليهم قنابل مسيلة للدموع

قال شهود عيان ان أعمال الحرق والنهب والقتل تفشت في محافظات مصر في اليوم السادس لاحتجاجات الغضب التي طالبت بانهاء حكم الرئيس حسني مبارك وأجبرته على تعيين نائب له ورئيس جديد لمجلس الوزراء.

ولاحظ مراقبون أن أعمال الحرق والنهب استهدفت مؤسسات اشتكى مصريون لسنوات من أنهم ظلموا فيها ومن بينها أقسام ومراكز الشرطة ومقار مباحث أمن الدولة ومقار الحزب الحاكم والمجالس الشعبية المحلية ( برلمانات القرى والمدن والمحافظات) والمحاكم ومقار تحصيل الضرائب ومكاتب تحرير فواتير المياه.

وقال شهود ان محتجين أحرقوا مركز الشرطة ومقر مباحث أمن الدولة ومجلس المدينة واستراحة رئيس مجلس المدينة بمدينة رشيد احدى مدن محافظة البحيرة في دلتا النيل.

وقالوا ان المحتجين استولوا على أسلحة وذخائر قسم الشرطة ومقر مباحث أمن الدولة.

وقال شاهد ان خارجين على القانون اختلطوا بالمحتجين.

وتشهد مصر منذ يوم الثلاثاء احتجاجات حيث نزل عشرات الالوف الى الشوارع مطالبين بانهاء حكم الرئيس حسني مبارك.

وفي محافظة بني سويف أشعل محتجون النار في مجلس مدينة ناصر. مقتل 17 خلال محاولتين لاقتحام قسمي شرطة مصريين

وقال شهود عيان ان 17 محتجا قتلوا وأصيب عشرات اخرون برصاص الشرطة خلال محاولتين لاقتحام قسمي شرطة في مدينتي ببا وناصر بالمحافظة.

وتبدو عمليات الحرق والنهب والقتل منظمة.

وقال شهود ان محتجين أشعلوا النار في قسم شرطة أول أسيوط بمدبنة أسيوط في جنوب مصر. وقال شاهد ان المحتجين ألقوا زجاجات حارقة على قسم الشرطة وان الشرطة ردت بضربهم بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقال شاهد اخر ان محتجين قاموا بتخريب ونهب مقر حي شرق أسيوط.

وتحدث أعمال الحرق والنهب والقتل في غياب تام تقريبا لقوات الامن التي صار باديا أنها تبخرت بعد ثلاثة أيام من الاشتباكات العنيفة مع المحتجين في القاهرة ومحافظات شمال البلاد.

وأشعل محتجون النار في مقر الحزب الوطني والمجلس المحلي ومجلس المدينة في مدينة سفاجا في محافظة البحر الاحمر بحسب شهود.

وفي محافظة القليوبية شمالي القاهرة أشعل محتجون النار في مركز الشرطة بمدينة طوخ واعتدوا على رجال الشرطة في المركز بحسب الشهود.

وقال شاهد ان المحتجين أشعلوا النار في مقر اقامة المحافظ بمدينة بنها عاصمة المحافظة ونهبوه.

وفي مدينة الاقصر السياحية اقتحم محتجون استراحة الضباط بالمدينة وحطموا أثاثها بعد هروب قاطنيها.

وفي محافظ الدقهلية بدلتا النيل أحرق محتجون مقر الحزب الوطني في مدينة شربين بالكامل. وقال شاهد “المقر تفحم.”

وفي محافظة الغربية أحرق محتجون مركز شرطة المحلة الكبرى ومقر مباحث أمن الدولة في مدينة المحلة الكبرى.

وقال شاهد ان بعض الجنود هربوا بأسلحتهم من معسكر الامن المركزي في مدينة المحلة الكبرى التي قتل شخصان فيها خلال مصادمات مع الشرطة.

وعين مبارك يوم السبت مدير المخابرات العامة عمر سليمان نائبا له فيما أوحى بأنه اختاره خليفة له. كما اختار قائدا سابقا للقوات الجوية لتشكيل حكومة جديدة.

وأشعل محتجون النار في المحكمة الابتدائية في مدينة كفر الشيخ بدلتا النيل.

ومنذ يومين تشتعل النار في مجمع محاكم الجلاء بوسط القاهرة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. نزهة/المملكة المغربية:

    اخر الاخبار تقول بتنحية مبارك بعد ساعات

    تاريخ نشر التعليق: 30/01/2011، على الساعة: 20:51
  2. طارق الامارات:

    ياناس حرام عليكم مصر
    هذه ثورة البلطجيه والرعاع والمتسولين والخارجين عن القانون وليست ثورة المفكرين والشباب المثقف هل رأيتم فى اى دوله فى العالم يحدث ماحدث فى مصر الهجوم على الشرظه والتى اصلا مكلفه لحفظ الامن والامان ومهما حصل من تجاوزات منهم يقوم الرعاع بتحطيم وحرق البلد هكذا
    هل هذا شعب متحضر والله العظيم شعب متخلف ولا يستحق غير الضرب بالسياط مثل العبيد ولا اجمع كل الناس بل اخصص كل من امتدت يده بحرق بلده او سرقتها واشربوا حتى التجرع من الخارجين عن القانون
    وربنا يحمى مصر واهلها الشرفاء فقط وشلت يد كل من تسول نفسه تخريب هذا البلد

    تاريخ نشر التعليق: 30/01/2011، على الساعة: 13:08
  3. نزهة/المملكة المغربية:

    على حد علمنا ليست فقط مخافر الشرطة التي تعرضت للنهب بل الممتلكات الخاصة و السكان بصفة خاصة.
    من يكون وراء هذا البلاء؟
    قناة الجزيرة طيلة امس لم تتوقف عن التحريض الغير مباشر و تهويل الموقف عبر بثها صور قديمة من اول الثورة.
    من له مصلحة فيما يقع في جمهورية مصر؟ و لماذا هذا الوقت بالذاث؟
    قناة الجزيرة هذا الصباح مسعورة من قرار توقيفها و زادت جمرات على النار.
    الله يحفظ مصر و المصريين.

    تاريخ نشر التعليق: 30/01/2011، على الساعة: 12:07

أكتب تعليقك