صبرُ الإدارةِ الأمريكية على مبارك بدأ ينفذ..و أوباما يستشيرُ نتنياهو في الشأن المصري

هل وصلت رسالة الأمريكيين إلى مسامع مبارك ؟

هل وصلت رسالة الأمريكيين إلى مسامع مبارك ؟

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى “تحول منظم” إلى الديمقراطية في مصر لكنه لم يصل إلى حد مطالبة الرئيس حسني مبارك بالتنحي وان كان ذلك يشير إلى أن أيامه ربما باتت معدودة.

وفي تكثيف للضغوط على مبارك تحدث أوباما هاتفيا مع عدة قادة من بينهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إضافة إلى زعماء السعودية وتركيا وإسرائيل وبريطانيا بشأن الحاجة لحكومة مصرية “تستجيب لامال الشعب المصري”.

وتمثل الكلمات الصريحة لادارة أوباما أبعد ما وصلت اليه واشنطن حتى الآن في النأي بنفسها عن مبارك الذي اضعفته الى حد بعيد الاحتجاجات الشعبية التي تستهدف انهاء حكمه والتي مضى عليها ستة أيام.

لكن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون حافظت ايضا على موقف ادارة اوباما الذي يتسم بالتوازن الدقيق وهي تحاول تجنب التخلي عن مبارك تماما مع دعم المحتجين الذين يريدون حقوقا أوسع ويطالبون بالاطاحة به.

وقالت كلينتون خلال ظهورها في عدة برامج اخبارية تلفزيونية انه يتعين على مبارك ضمان ان تكون الانتخابات القادمة حرة ونزيهة وأن يفي بوعود الاصلاح لكنها شددت على أن العملية يجب أن تتم بطريقة تحول دون حدوث فراغ يمكن أن يملاه المتشددون.

وبينما تفادت كلينتون مرارا الاجابة عن الاسئلة بخصوص ما اذا كان يتعين على مبارك الاستقالة نتيجة للاضطرابات السياسية تشير كلماتها فيما يبدو إلى أن صبر الادارة الامريكية على مبارك بدأ ينفد وتكثف الضغوط عليه لتخفيف قبضته على السلطة ان لم يكن التخلي عنها في نهاية المطاف.

وقالت كلينتون لمحطة فوكس نيوز في سادس يوم من الاحتجاجات الحاشدة ضد حكم مبارك “نريد ان نرى انتقالا منظما حتى لا يملا أحد الفراغ .. يجب ألا يكون هناك فراغ وان تكون هناك خطة مدروسة لاقامة حكومة ديمقراطية تقوم على المشاركة.”

وكرر البيت الابيض تصريحات كلينتون وقال ان أوباما تحدث مع كل من العاهل السعودي الملك عبد الله ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وقال بيان للبيت الابيض “كرر الرئيس التركيز على رفض العنف والدعوة لضبط النفس ودعم الحقوق العالمية بما في ذلك حق التجمع السلمي وحق التعبير ودعم تحول منظم الى حكومة تستجيب لامال الشعب المصري.”

ولمحت كلينتون أيضا إلى بواعث القلق الأمريكية بشأن من قد يخلف مبارك. وعبر كثير من المعلقين الامريكيين عن قلقهم بشأن احتمال ان يستولى الإسلاميون المتشددون على السلطة في مصر.

وقالت “لا نريد ايضا ان نرى استيلاء (على السلطة) لا يقود إلى الديمقراطية وانما إلى القمع.”

وحتى في الوقت الذي اتخذ فيه أوباما ومساعدوه موقفا اكثر حزما اشارت كلينتون إلى ان الادارة ليست مستعدة لاستخدام اكثر وسائل الضغط على مصر في يديها وضوحا وهي المعونة السنوية التي يبلغ قدرها 1.5 مليار دولار أغلبها معونة عسكرية.

وقالت كلينتون لمحطة ايه بي سي “لا مناقشة حتى الان لقطع المعونة” لكنها اضافت “نحن نراجع دائما معونتنا ونعيد النظر فيها.”

رحيل مبارك مطلب ثابث للمتظاهرين المصريين

رحيل مبارك مطلب ثابث للمتظاهرين المصريين

وفوجئت الادارة الامريكية بالاضطرابات السياسية التي هزت الشرق الاوسط في الايام الاخيرة من مصر الى تونس الى لبنان الى اليمن وتسارع الان لوضع استراتيجية واضحة.

وتمثل الازمة في مصر مأزقا للولايات المتحدة. فلقد كان مبارك (82 عاما) شريكا وثيقا لواشنطن على مدى عقود واستند الى خطر التشدد الاسلامي على الاقل جزئيا كمبرر لاحكام قبضته.

وتؤدي مصر دورا مهما في صنع السلام بالشرق الاوسط اذ كانت اول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع اسرائيل وتنظر اليها واشنطن على انها تمثل ثقلا مضادا مهما للنفوذ الايراني في المنطقة. لكن جماعات حقوق الانسان اتهمت الادارات الامريكية المتتابعة بالتساهل اكثر مما ينبغي مع انتهاكات حقوق الانسان في مصر.

ومن المنظور الامريكي فان السيناريو الاسوأ بالنسبة للازمة في مصر هو صعود حكومة اسلامية يحتمل أن تتحالف مع ايران. ولكن لا علامات حتى الان على وجود حركة اصولية اسلامية تحرك الاحتجاجات في مصر.

وشددت كلينتون على انه لا توجد “حلول سهلة” للازمة في مصر لكن السناتور جون مكين وهو صوت جمهوري بارز في مجال السياسة الخارجية حث أوباما على “استباق” التطورات الجارية.

وقال مكين “فلنضع تصورا لما نعتقد ان للشعب المصري كل الحق في ان يتطلع اليه” مثل ان يسلم مبارك حكومته الى زعيم انتقالي محل ثقة وألا يرشح نفسه مجددا للرئاسة. وأضاف في حديث لقناة سي.ان.ان “يجب ان نكون في الجانب الصحيح من التاريخ هنا.”

وقال الزعيم المصري المعارض محمد البرادعي لقناة سي ان ان “من الافضل للرئيس أوباما ألا يظهر كاخر شخص يقول للرئيس مبارك حان الوقت لرحيلك.”

ووصفت كلينتون الانتخابات الرئاسية المقررة في مصر في سبتمبر ايلول بانها لحظة حاسمة. وقد ينظر الى اصرارها على أن تكون هذه الانتخابات “حرة ونزيهة” على أنها رسالة لمبارك تفيد بأن واشنطن لن تقبل ترشحه لولاية جديدة أو أن يسعى لاعداد نجله جمال ليخلفه.

وأظهرت اشادة كلينتون بما أبداه الجيش المصري من ضبط للنفس خلافا للقمع العنيف الذي مارسته الشرطة الاسبوع الماضي ان الادارة الامريكية تراهن على الجيش الذي يعتبر مفتاح مصير مبارك.

 أوباما و نتنياهو ناقشا مصير مصر و مستقبلها محل شعبها

أوباما و نتنياهو ناقشا مصير مصر و مستقبلها محل شعبها

واتسم رد فعلها على قرار مبارك تغيير الحكومة بالفتور. وقالت لقناة ايه.بي.سي. التلفزيونية ان تعيين مدير المخابرات عمر سليمان نائبا للرئيس هو “مجرد بداية” للاصلاح السياسي.

واقرت كلينتون بأن مبارك كان شريكا مهما للولايات المتحدة على مدى سنوات في عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية والحرب على الارهاب. لكنها احجمت عن تكرار تصريحاتها السابقة بأن حكومته مستقرة ورفضت الرد على أسئلة بشأن ما اذا كان ينبغي أن يبقى في السلطة.

وقالت لقناة سي.ان.ان. “هذا يعود الى الشعب المصري. نحن لا ننادي باي نتيجة محددة وانما ننادي بان تبدأ الحكومة وممثلو المجتمع المدني والمعارضة السياسية والنشطاء حوارا لرسم مسار.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. redawa:

    yastaho99o attanahhi 3ani solta innaho mina toghat

    تاريخ نشر التعليق: 31/01/2011، على الساعة: 2:17
  2. نزهة/المملكة المغربية:

    محاذثات رباعية بين السعودية و تركيا و الولايات المتحدة و اسرائيل…. بعدها جاء طلب من السعودية و تركيا والولايات المتحدة من رعاياها ان تغادر فورا القاهرة.اما الاسرائيليين فغادروا امس.
    ما العلاقة بين المحادثات و قرار مغادرة البلد؟
    و لماذا؟

    تاريخ نشر التعليق: 31/01/2011، على الساعة: 1:58
  3. المغاربة الاحرار:

    مسكين مبارك خانو الصديق اوباما واسرائيل الذين تشدق بهما طوال فترة حكمه ولم يريد ان يسمع مند زمان قول الله تعالى “ياأيها الدين ءامنوا لاتتخدوا عدوى وعدوكم أولياء تلقون اليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق” صدق الله العظيم

    تاريخ نشر التعليق: 31/01/2011، على الساعة: 0:21

أكتب تعليقك