مبارك يدير ظهره لدعوات الرحيل و يكلف الحكومة الجديدة بخفض الأسعار

حسني مبارك..رحيله مطلب ثابث للمصريين

حسني مبارك..رحيله مطلب ثابث للمصريين

قال التلفزيون المصري إن الرئيس حسني مبارك -الذي يواجه انتفاضة شعبية على حكمه- كلف الحكومة الجديدة بأن تحافظ على الدعم وتضع حدا للتضخم وتوفر فرص العمل.

وشكا المحتجون في مصر من ارتفاع الاسعار واتساع الفجوة بين الاغنياء والفقراء ولكنهم دعوا أيضا الى نظام سياسي جديد.

وأقال مبارك الحكومة يوم السبت بعد أيام من مظاهرات لم يسبق لها مثيل في أنحاء البلاد وعين قائد سلاح الجو السابق أحمد شفيق رئيسا جديدا للوزراء. لكن شفيق لم يشكل حكومته بعد.

وقال مبارك في خطاب التكليف لشفيق الذي أذيع في التلفزيون “أكلفكم.. باستعادة الثقة في أقتصادنا وأثق في قدرتكم في تنفيذ سياسات اقتصادية جديدة تولى أقصى العناية بأن يأتي الاداء الاقتصادي مراعيا كل الرعاية لمعاناة المواطنين.”

واضاف “أشدد على عدم المساس بمخصصات الدعم بمختلف أشكاله وبنوده. وفضلا عن ذلك فاني أشدد على تصدي حكومتكم بكل الحسم لكافة مظاهر الفساد بمختلف صوره وأشكاله أيا كان مرتكبوه.”

ولمح خطاب التكليف الى أن احزاب المعارضة يمكن أن تحصل على مزيد من الحريات لكنه لم يفصل ذلك على وجه التحديد.

وقال مبارك “أشدد على ضرورة المضي على نحو كامل وعاجل وفعال وخطوات جديدة ومتواصلة لمزيد من الاصلاح السياسي دستوريا وتشريعيا من خلال حوار موسع مع كافة الاحزاب تدفع مسيرة العمل الديمقراطي تحقق مشاركة أوسع للاحزاب في الحياة السياسية.”

وأضاف الرئيس المصري أن المصريين عبروا عن مطالبهم المشروعة خلال احتجاجات لكن قوى ترفع “شعارات دينية” اخترقت صفوفهم في اشارة الى جماعة الاخوان المسلمين أكبر جماعة معارضة في مصر والتي تحظر الحكومة نشاطها.

وقال مبارك إن هذه القوى “سعت لاشاعة الفوضى وزعزعة الاستقرار والانقضاض على الشرعية واتاحة الفرصة لعناصر اجرامية للاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة واشعال الحرائق وترويع المواطنين.”

وانسحبت قوات الامن فجأة من شوارع المدن المصرية بشكل جماعي يوم الجمعة بعد أن أمضت اليوم في اشتباكات مع المحتجين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. احمد اشرف:

    مبارك صراحة هو عمل العلية فى حرب اكتوبر بس هو حاكم ظالم جدا وجزمة يريد ان يتحاكم ويفضل ان يحكموا علية باعدام

    تاريخ نشر التعليق: 12/02/2011، على الساعة: 14:10

أكتب تعليقك