نتنياهو يتابعُ التطورات في مصر كلَّ نصف ساعة..و يخشى أن تسيرَ على طريق إيران

بنيامين نتنياهو يتحدث في مؤتمر صحافي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

بنيامين نتنياهو يتحدث في مؤتمر صحافي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه يتابع الاحداث في مصر ” بيقظة وقلق” ويخشى ان ينتهي الامر بقيام نظام اسلامي متطرف في القاهرة مثلما هو الحال في ايران،في إشارة إلى شعبية الإخوان المسلمين في الشارع المصري.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل انه يأمل ألا تتأثر معاهدة السلام التي ابرمتها اسرائيل مع مصر قبل ثلاثة عقود بأي تغييرات تحدث.

وجاءت تصريحاته فيما يواجه النظام المصري موجة من الاحتجاجات غير المسبوقة المعادية لشخص الرئيس و حكومته يشارك فيها مئات الاف المتظاهرين المطالبين بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

واضاف انه رغم ان الاضطرابات التي جرت في تونس وتجري في مصر لم تكن وراءها عناصر متطرفة، الا انه يخشى من ان يستغل هؤلاء الفراغ السياسي الذي يمكن ان يخلفه انهيار القوة الحاكمة، مؤكدا انه يطلع على المستجدات في مصر “كل نصف ساعة”.

واضاف “الجميع ياملون في ان يحل هذا الوضع سلميا، وان يعود الاستقرار ويتم الحفاظ على السلام”.

واثارت الاضطرابات التي تجتاح مصر واعقبت الثورة في تونس التي ادت الى الاطاحة بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي، المخاوف في اسرائيل من خسارة حليفها المقرب في المنطقة حسني مبارك.

والاحد اكد نتانياهو ان جهود اسرائيل تتركز على الحفاظ على “الاستقرار والامن في المنطقة” وقال انه امر وزراءه بعدم الادلاء باية تصريحات بشان التطورات في مصر.

ويقوم سلام بين اسرائيل ومصر منذ اكثر من ثلاثة عقود، وتهدف اسرائيل الى “ضمان استمرار هذه العلاقات” حسب نتانياهو الذي اكد في الوقت نفسه ان اسرائيل ستتصرف “بمسؤولية وضبط للنفس”.

وفي وقت سابق تطرقت ميركل مخاوف الى تداعيات الاضطرابات في مصر، وحثت نتانياهو على تحريك مفاوضات السلام المتوقفة مع الفلسطينيين بهدف تهدئة الوضع، حسب ما افاد مصدر مقرب من الحكومة الالمانية.

وذكر المصدر ان ميركل قالت لنتانياهو ان ما يحدث في مصر “يجعل من الضروري اكثر ان تكون اسرائيل بناءة بشكل اكبر في المناقشات بشان عملية السلام”.

واتفق الجانبان في المحادثات على “ضرورة اتخاذ خطوات ملموسة (لدفع عملية السلام) خلال الاشهر الستة المقبلة”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. Dragonaut:

    و نحن نخشى قيام نظام يهودي في فلسطين المحتلة.

    تاريخ نشر التعليق: 31/01/2011، على الساعة: 21:41
  2. redawa:

    natmannaw lik wahd nidam li ikharraj lik l3inin

    تاريخ نشر التعليق: 31/01/2011، على الساعة: 20:39

أكتب تعليقك