مبارك يرفضُ التنحي تحت ضغط الشارع..و يتمسكُ بإنهاءِ ولايتهِ الرئاسية كاملة

الرئيس المصري حسني مبارك يتحدث إلى المصريين

الرئيس المصري حسني مبارك يتحدث إلى المصريين

رفض الرئيس المصري حسني مبارك التنحي عن السلطة كما تطالبه بذلك المظاهرات الغاضبة،معلنا في نفس الوقت أنه لن يترشح في الانتخابات المقبلة ولكنه باق في منصبه حتى ذلك الحين لتلبية مطالب المحتجين في تلك الفترة على حد تعبيره.

و قال مبارك انه سيسعى لاجراء تعديلات للدستور وذلك في خطاب قال انه يلقيه في “وقت عصيب”،معلنا أنه طلب من البرلمان المصري بغرفتيه الإجتماع عاجلا لمناقشة و تعديل  المادتين 76 و 77 من الدستور في البلاد.

و أعلن  مبارك في خطاب إلى الشعب المصري أنه عاهد نفسه على البقاء في الحكم إلى حين انتهاء ولايته في شهر سبتمبر المقبل،و أن المظاهرات و الإحتجاجات التي شهدتها بلاده تحولت لتحركات مؤسفة تحركها قوى سياسية استهدفت الأمن بالإثارة و الفوضى.

و اتهم مبارك القوى السياسية برفض الحوار استجابة لما سماه أجندتها الخاصة،مؤكدا نيته البقاء في الحكم من أجل ما أسماه ضبط الأمن و متابعة عمل الحكومة الجديدة و تحقيق تطلعات الشعب للإصلاح السياسي و الإجتماعي و مكافحة الفقر و تحقيق العدالة الإجتماعية.

و أعلن مبارك انه لن يغادر مصر على الرغم من أنه سيكمل مدة رئاسته التي تنتهي في سبتمبر أيلول موعد الانتخابات الجديدة،معبرا عن فخره بانجازاته على مر السنين في خدمة مصر وشعبها.

وأضاف أن مصر بلاده وهي المكان الذي عاش فيه وقاتل فيه ودافع عن أراضيه وسيادته ومصالح. وتابع أنه سيموت على أرضه.

كما تعهد بتنفيذ سلسلة من الاصلاحات بما في ذلك دعوة القضاء لمحاربة الفساد. وهي واحدة من القضايا التي يثيرها المحتجون الذين دفعوه للاعلان عن انهاء رئاسته في وقت لاحق هذا العام.

و توجه الرئيس المصري حسني مبارك بكلمة إلى الشعب المصري ،بعد مسيرات مليونية طالبته بالرحيل عن كرسي الحكم في كل المدن المصرية.

و كان التلفزيون المصري إن مبارك سيعلن عدم ترشحه لولاية رئاسية أخرى،بعد أن تنتهي ولايته الحالي في شهر شتنبر أيلول المقبل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. ابراهيم احمد الفيوم:

    انا ابراهيم من الفيوم عندي 22 سنه مستعد اضحي بحياتي لحمايه السيد الرئيس مش ممكن نخلي الناس تلومه الراجل ده وطني غاقل جدا ودا رمز مصر وانا بحذر اي حد يتطاول عليه وبعدين الصحف الاوروبيه والامريكية مالها ومالنا دا رئيس مصر لغاية اخر لحظه لازم نرفع قضايا علي من رسم كاريكتير استهزاء به وبنا

    تاريخ نشر التعليق: 02/02/2011، على الساعة: 12:42
  2. رجل مصري:

    أتمنى أن تستيقظ الفئة الثائرة ضد شخص حسني مبارك من خضوعها لمن يشعلون نار الفتيل، الرئيس مبارك تكلم في خطابه كجندي مصري باسل بحكمة. لقد خدم مصر ثلاثة عقود و تحدى مواقف صعبة إلى أن أوصل مصر إلى حضيرة الدول القوية و المستقلة. هانت على الغاضبين العشرة مع رجل مصري حر وفضلوا المحرض البردعي الذي عاش على الثراء في أمريكا. مبارك إبن بلد و مصري تريدون أن تحاكموه دون أن تلوموا أنفسكم.

    تاريخ نشر التعليق: 02/02/2011، على الساعة: 1:00
  3. نزهة/المملكة المغربية:

    و انا استمع الى بيان مبارك الاخير كنت اتساءل مع نفسي ” كيف يمكن لاي عربي بعد اليوم ان يتجرا و يقدم “الجمهورية” كمشروع امام ما نشاهذه من مهازل متتاليو و ديكتاتورية منقطعة النظير.
    تذكرت كذلك واقعة الظباط الاحرار الذين ارادوا تغيير الخريطة المغربية و كيف اسر على اثرها الرئيس حسني مبارك لمدة سنتين بالمملكة-من 1963 الى سنة 1965-.
    احببت ان انقل لكم مقالا رائعا للاخ خالد الجامعي. عنونه””رسالة من خالد الجامعي الىالرئيس المصري حسني مبارك”

    السيد الرئيس

    أنا متيقن بأنك لن تنسى ما حييت تاريخا سيظل راسخا في ذاكرتك إلى الأبد.

    إنه تاريخ 20 أكتوبر 1963 حيث ألقي عليك القبض في جنوب المغرب وأنت لابس بذلة الميدان العسكرية، وعلى أكتافك رتبة عقيد مصري، وبصحبتك ضباط مصريون سامون بنفس رتبتك.

    نعم، لقد ألقي عليك القبض بكيفية فيها كثير من المهانة بعد نزول مروحيتك الجزائرية على التراب المغربي نزولا اضطراريا، فالذين حبسوك لم يكونوا جنودا مسلحين وإنما مجرد رعاة بسطاء…

    وهذه النازلة كما تعلم، وقعت خلال الحرب التي نشبت بين المغرب والجزائر عقب مهاجمة هذه الأخيرة لثكنة مغربية تابعة للقوات الاحتياطية المتحركة. وكنت أنت ضمن الألف جندي الذين أرسلهم رئيس بلادك لمؤازرة الجزائر ضد المغرب.

    لم يكن مجيئك إلى المنطقة لتحرير فلسطين، ولا إلى شن حرب طاحنة ضد الصهاينة، وإنما قدمت لخوض حرب على بلد لم يكن بين وطنك وبينه أي خلاف، زيادة على أنه كان يبعد عنه بعد المشرقيين، أي بآلاف الكيلومترات.

    لقد قدمت لمحاربة بلد كانت جريمته الوحيدة هو أنه أراد الدفاع فقط عن وحدته الترابية.

    وفي سنة 1965 ، عقب التصالح الذي وقع بين البلدين، قبل الحسن الثاني الدعوة الرسمية التي وجهت له لزيارة الجمهورية العربية المتحدة آنذاك.

    وكم كانت دهشة الرئيس جمال عبد الناصر عظيمة وهو على مدرج المطار ينتظر ضيفه “الكريم”، لما تكرم هذا الأخير بمبادرته بهدية نفيسة ،تتمثل في عقداء مصريين أسرى، صحبهم الملك معه على متن طائرته وحررهم أمام رئيسهم. وقد كنت أنت أحد هؤلاء…

    أنت بلحمك ودمك، العقيد مبارك آنذاك، وفخامة الرئيس محمد حسني مبارك، اليوم…

    لقد رجعت إلى بلدك سالما لم يمسسك أحد بسوء، ولم تقدم لا إلى محاكمة ولا إلى مضايقة رغم أنك خرقت الأجواء و السيادة المغربية وقدمت بنية التخطيط لأعمال عسكرية من أجل زعزعة النظام.

    السيد الرئيس

    أريد أن أذكرك أن المغرب بذل الغالي والرخيص من أجل جارته الجزائر في أثناء حربها مع المحتل الفرنسي، بحيث أنه سمح لجيش تحريرها بإقامة قواعده على أرضه، وزوده بالأسلحة والذخيرة والمؤونة وجميع المساعدات المادية والمعنوية.

    بل أكثر من ذلك، التحق بصفوفه عدد عديد من المجاهدين المغاربة، منهم من قضى نحبه مستشهدا ومنهم من جرح، وردا على ذلك، قامت فرنسا بقنبلة الحدود المغربية مخلفة عددا هائلا من الضحايا.

    وكذلك كان الشأن بالنسبة لتونس التي بذلت نفس الدعم للمحاربين الجزائريين، وأدت على ذلك ضريبة باهظة يوم 8 فبراير 1958 حين قام الطيران الفرنسي بقنبلة قرية ساقي سيد يوسف لمدة ساعة ونصف من الزمن، مخلفة عشرات من القتلى، ومئات من الجرحى، معظمهم من النساء والأطفال، مع تحطيم كامل لكثير من المنشآت الحيوية للمواطنين العزل.

    السيد الرئيس

    أردت أن أذكرك بكل هذا، لأن حكومتك طبلت وزمرت بكثير من التشدق والمباهاة وهي تفكك خلية لحزب الله وتلقي القبض على سمير شهاب، أحد مناضليها، بدعوى أنه سعى إلى مد المقاومين الفلسطينيين في غزة بالأسلحة والذخيرة، وأنه تجرأ على انتهاك حرمة التراب المصري، وأنه سعى إلى زعزعة أمن وسلامة النظام.

    ولكي تكون الاتهامات أثقل وأشد، أضافت حكومتكم عليها بعض التوابل الأخرى من قبيل أن هذا المناضل كان يسعى لتشييع المصريين والقيام بأعمال تخريبية في البلاد.

    وزادت صحافتكم الرسمية في الطين بلة حين عمدت إلى الشتم والبهتان لتبرير موقفكم ذاك.

    فقد نقلت جريدة “لوموند” الفرنسية في عددها الصادر يوم 15 ـ 4 ـ 2009 أن صحافتكم الحكومية نعتت الشيخ نصر الله بـ “القرد” وبـ “المجرم العنيد”.

    أما وزير خارجيتكم، فقد صرح بأن إيران تستعمل حزب الله لكي تقول للمصريين: “ها نحن هنا…”

    السيد الرئيس

    أمام هذا التصرف الأرعن، وحيال هذه الشتائم البذيئة، لا يسعنا إلا أن نظل مشدوهين متألمين.

    فحزب الله لم يقم سوى بواجبه النبيل لمساعدة شعب مضطهد يرزح تحت نير المستعمر الغاشم، تماما كما فعل المغرب وتونس مع الجزائر أيام حرب التحرير.

    ألا ترون أن تصرف حكومتكم هذا قد أصبحتم بقوة الواقع حليفا للكيان الصهيوني المجرم؟

    هذا الكيان المتعجرف المتجبر الذي يقود حربا إبادية ممنهجة على امتداد 60 سنة ضد شعب أعزل، والذي يشهد العالم بأسره ـ باستثناء أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية ـ أن قادته مجرمو حرب اقترفوا مجازر في حق الجنس البشري، وخرقوا جميع الشرائع الإنسانية والقوانين الوضعية بما في ذلك معاهدة جنيف المتعلقة بالحرب ؟

    السيد الرئيس

    إذا قلنا بأنكم تحالفون إسرائيل بكيفية غير مباشرة، فإننا في الحقيقة لا نبالغ ،وكيف لا وحكومتكم تتمادى في فرض حصارها الجهنمي على غزة، تماما كما تفعل إسرائيل، مما جعل من إغلاق ممر رفح انتهاك صارخ في حق الإنسانية جمعاء.

    السيد الرئيس

    إن هذا الكيان الإجرامي يصرخ اليوم ملء حنجرته وبكثير من الفخر والاعتزاز بأن الفضل كل الفضل في تفكيك خلية حزب الله من طرف المصريين يرجع إلى مخابراته وإلى المخابرات الأمريكية.

    كما أنه لا يكف من التبجح بوجود تفاهم كامل وتعاون مطلق بينه وبين مصالحكم الاستخباراتية.

    وإلى حدود كتابة هذا المقال، فإن حكومتكم لم تسع أبدا إلى تكذيب هذه التصريحات الصهيونية، مما يبرهن على أنها صادقة لا يشوبها غبار…

    أما عن الأنفاق التي يسعى الشعب الفلسطيني المنكوب من خلالها ضمان تسلحه وعيشه، فإنكم تجهدون أنفسكم لنسفها الواحدة تلو الأخرى نسفا مبرما بفضل الخبراء الأمريكيين وبمباركة خبيثة من إسرائيل.

    وفي حقيقة الأمر، فإنكم تقومون بممارسة عقاب جماعي في حق الشعب الفلسطيني في غزة، لا لشيء، سوى لأنه صوّت بكل حرية وديمقراطية لصالح منظمة حماس التي أصبحت بذلك مسيطرة على الأغلبية في البرلمان الفلسطيني.

    السيد الرئيس

    الواضح الظاهر هو أن الديمقراطية ترعب حكومتكم كما ترعب الحزب الحاكم في بلدكم، إذ ينبغي الاعتراف بأننا لم نر أبدا بلدا ديمقراطيا يبقى فيه الرئيس وحزبه في الحكم ثلاثين سنة تباعا.

    السيد الرئيس

    أنا لست شيعيا، ولكني أدين باحترام كبير لحزب الله ولرئيسه السيد حسن نصر الله. وكونوا متيقنين بأني لست الوحيد الذي يحمل في أعماقه هذا الإحساس الجارف، وإنما تشاطرني إياه أغلبية ساحقة من الشعوب العربية والإسلامية. وما ذلك سوى لأنها رأت في هذا الرجل قائدا برهن بالحجة والدليل على أن الجيش الإسرائيلي ليس ذلك البعبع المخيف الذي لا يقهر، كما روجت له الدعاية الغربية.

    واسألوا المدنيين الإسرائيليين يخبرونكم بأنهم لم يعيشوا أبدا طيلة شهر من الزمن مدسوسين في التراب كما عاشوا مع هذا القائد الفذ.

    ولم يسبق لهم أن حملوا ويلات الحرب في أرواحهم وأجسادهم كما حملها الفلسطينيون ستون سنة إلا مع هذا المناضل الصلب.

    السيد الرئيس

    لن أقف كثيرا على موقف حكومتك إبان حرب تموز وحرب غزة لأنه كان موقفا غنيا عن كل تعليق، بحيث أنه سلب من تلك الحكومة المباركة كل جدية ومصداقية.

    فخلال هاتين الحربين، تمنت الدول التي تسمي نفسها معتدلة ـ ومصر واحدة منها ـ من كل قلبها هزيمة حزب الله وحماس، فاعتصمت من أجل ذلك بالصمت المريب، وانتظرت أن تدور عليهما الدائرة، ولكنها بحمد الله لم تدر، رغم سماحكم للطائرات الإسرائيلية باختراق الأجواء الوطنية المصرية حين كانت تقصد قطاع غزة لإمطارها بالقنابل العنقودية والفسفورية.

    السيد الرئيس

    إن الادعاء بأن نصر الله يريد تشييع الشعب المصري ضرب من ضروب الأوهام لا يمكن أن يصدر إلا عن عقل مهزوز. إذ لو كانت هذه هي غايته ،لكان قد بدأ من لبنان وليس من مصر، علما بأن أغلبية اللبنانيين المسيحيين في بلاده يقدرونه ويرون فيه بطلا من الأبطال، والمعاهدة الإستراتيجية التي أبرمها معه الجنرال ميشيل عون خير دليل على ذلك.

    وإذا كانت الشعوب العربية والإسلامية تحترم حزب الله وقائده، فليس ذلك راجع إلى أسباب عقائدية، بل هو إعجاب بالرجل وحزبه اللذان أرجعا لها تلك الكرامة المفقودة التي أهدرت غداة نكسة 1967 ، واللذان حطما أسطورة “الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر”، وساعدا المقاومة الغزاوية في وقت الشدة، تلك المساعدة التي لولاها لما رجعت جحافل الصهاينة على أعقابها خائبة مدحورة بدون أن تحقق أيا من أهدافها.

    السيد الرئيس

    كونوا واثقين تمام الثقة، بأنه لا خطر على الشعوب السنية من تبديل مذهبها والارتماء في أحضان الشيعة، فالأمر متجاوز ولم يعد سوى فزاعة يشهرها بعض القادة كلما أرادوا أن يقضوا مأربا أو يعللوا تصرفا.

    ولقد كان الشيخ نصر الله واضحا حين وضع حدا لهذا النزاع المفتعل بين الشيعة حيث صرح بكثير من الإصرار:

    إن العدو الأول والأخير للشعوب العربية والإسلامية هو هذا الكيان الصهيوني وحلفاؤه.

    السيد الرئيس

    أنا أبعد ما يكون عن موالاة أنظمة “المولات”، وسيطرتهم على الحكم، بل أنا من أشد المناصرين للحكم الديمقراطي، غير أن هذا لا يمنعني من التصفيق إعجابا بإيران كلما سمعت أنها أرسلت قمرا اصطناعيا إلى الفضاء، وأنها لا تدين بالتبعية في تسلحها إلى الغرب، وأنها تصمد أمام أوروبا وأمريكا، وأنها تقول لإسرائيل حقائقها الأربع، وتتابع إنجاز برنامجها النووي السلمي بدون انتظار مباركة أحد.

    السيد الرئيس

    لماذا يريد الغرب اليوم أن يتحاور مع حزب الله؟

    فقط، لأنه وقف وقفة الند للند مع أمريكا وأوروبا وإسرائيل.

    ولماذا يعرب كذلك عن رغبته في مفاوضة “حماس”؟

    فقط، لأن حماس جاهدت وصمدت وواجهت ولم تستسلم.

    إذن، أوروبا وأمريكا وإسرائيل لا يتفاوضون مع الضعفاء والمتباكين والتابعين وتابعي التابعين من الخانعين، وإنما يتفاوضون مع الأقوياء الذين يؤمنون بأن الحديد بالحديد يفلح.

    فما معنى إذن مصطلح “الدول المعتدلة”؟

    أليست هي الدول المحكومة من طرف الراضخين المستسلمين؟

    وهل تنعت دولة بالتطرف لمجرد أنها تواجه إسرائيل؟

    وهل الدفاع عن شعب أو مساعدته ضد الاحتلال يسمى تطرفا كذلك؟

    إذا كانت هذه المصطلحات الجاهزة تفهم على هذا الشكل، فإن الغالبية العظمى من العرب والمسلمين متطرفة وسعيدة غاية السعادة بتطرفها…

    السيد الرئيس

    خبروني بالله عليكم كيف لا يعجب المرء برجل فذ كنصر الله، وهو الذي، عوض أن يهيأ ولده لخلافته كما أصبحت عليه “الموضة” اليوم في الدول العربية، يرسله إلى الخطوط الأمامية ليستشهد وسلاحه في يده؟

    هل تعرفون رئيسا عربيا واحدا فعل هذا؟

    إن هذا الرجل الشجاع قد جلب للشعوب العربية ثقافة النصر وليس ثقافة الهزيمة، وهذا بالذات ما يتماشى مع الخط الذي رسمه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الذي، لما أمم القناة، وصمد أمام العدوان الثلاثي، وخاض حرب الاستنزاف مع العدو الصهيوني، أعاد نوعا من الكرامة للإنسان العربي.

    السيد الرئيس

    لقد آن الأوان بالنسبة للمسؤولين المصريين أن يحاسبوا أنفسهم ويراجعوا أوراقهم ويتساءلوا لماذا تنازلوا عن ريادة العالم العربي لصالح دول كإيران وتركيا وقطر؟

    لماذا لم يتم الإقلاع التكنولوجي في بلادهم رغم زخرها بالطاقات العلمية ط\والمواهب المتعددة؟

    كما أن الوقت قد حان بالنسبة لهؤلاء المسؤولين بالكف عن الغلط في تحديد هوية عدوهم.

    فالعدو الأول والظاهر والباطن لمصر وللأمة العربية هو إسرائيل، وليس إيران.

    وإلى حين ثبوت العكس، فإن إيران لم تهاجم إلى اليوم أحدا ولم تحتل أرضا، أما إسرائيل……….

    تاريخ نشر التعليق: 02/02/2011، على الساعة: 0:53

أكتب تعليقك