يؤيدُ الثورة و يساندُ بقاءَ مبارك

الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى..هل ينجح في التحليق نحو كرسي الحكم في مصر ؟

الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى..هل ينجح في التحليق نحو كرسي الحكم في مصر ؟

أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بعد زيارة المتظاهرين في ميدان التحرير وسط القاهرة أنه معهم ويساند دعواتهم إلى التغيير، وبالتوازي فهو مع أن يظل مبارك في السلطة حتى انتهاء مدته الرئاسية.

واوضحت وكالة أنباء الشرق الاوسط ان موسى “طالب الشباب المتواجد فى ميدان التحرير بالعودة الى منازلهم بعد أن وصلت رسالتهم الى كبار المسؤولين الذين تعرفوا على مطالبهم”.

وكان موسى صرح في وقت سابق انه لا يستبعد الترشح للرئاسة خلال الانتخابات المقبلة المفترض اجراؤها في ايلول/سبتمبر المقبل.

وقال موسى لاذاعة اوروبا 1 الفرنسية انه “لا يعتقد” ان مبارك سيغادر البلاد، مضيفا “اعتقد انه باق حتى نهاية اب/اغسطس”.

و أكد الامين العام لجامعة الدول العربية ايضا انه مستعد للعب دور في المرحلة الانتقالية في مصر. وردا على سؤال حول امكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية اجاب “ولماذا اقول لا؟”.

واضاف “انا في تصرف بلدي بالتاكيد. لكننا سنتابع التطورات السياسية. انا على استعداد للخدمة بصفتي مواطنا له الحق في الترشح”.

ولم يستبعد عمرو موسى ايضا امكانية المشاركة في حكومة انتقالية محتملة، معربا عن رغبته في حصول “اجماع وطني”.

وتابع “لا يمكننا تجاهل قوى سياسية، بمن فيهم الاخوان المسلمون”، ابرز الحركات المعارضة المنظمة في مصر.

واعتبر عمرو موسى ان الجمعة “سيكون حاسما” بالنسبة لمصر، مع قيام تظاهرات جديدة بدعوة من القوى المعارضة التي دعت الى جعل هذا اليوم “جمعة الرحيل” بالنسبة لمبارك، في اليوم الحادي عشر من التحركات الاحتجاجية واعمال العنف.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. ابوعبدالله:

    وهكذا دائمايلعب على الحبلين ويمسك العصا من الوسط فهو حقا لعيب سياسى محنك يؤيد مبارك ومن يهاجم مبارك كفاك تلاعب يا فرعون موسى

    تاريخ نشر التعليق: 06/02/2011، على الساعة: 14:08
  2. tounsi.hor:

    mubarek=musa=ben ali hatta anta ya amro mosa ya amil al amrikan sa yaati dawrok ya monafeg idhak ala dagn abouk mou ala dagn il arab alladina anou ,in nifagek wa tawatoak maa asyadek ya amil ila mazbalat attarik ya rowaibida

    تاريخ نشر التعليق: 05/02/2011، على الساعة: 12:33

أكتب تعليقك