حوارٌ مع سليمان على وقع الإحتجاجات..توافقٌ على المطالب و خلافٌ على رحيلِ مبارك

عمر سليمان على شاشة التلفزيون المصري الحكومي

عمر سليمان على شاشة التلفزيون المصري الحكومي

أعلن بيان صدر عقب حوار جرى بين نائب الرئيس المصري عمر سليمان وسياسيين بينهم أعضاء في جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في مصر ان أطراف الحوار توافقت على تقدير واحترام حركة 25 يناير التي طالبت باسقاط النظام الحاكم.

وقال البيان ان المتحاورين توافقوا أيضا على “ضرورة التعامل الجاد والعاجل والأمين مع الأزمة الراهنة التي يواجهها الوطن ومع المطالب المشروعة لشباب 25 يناير والقوى السياسية في المجتمع.”

وقال البيان ان المتحاورين شددوا على “التمسك بالشرعية الدستورية فى مواجهة التحديات والمخاطر التي تواجه مصر فى أعقاب هذه الأزمة من تراجع فى أمن المواطنين وتعطيل لمصالحهم وشلل فى المرافق ووقف للدراسة بالجامعات المدارس واختناقات فى الوصول بالاحتياجات الأساسية لأبناء الشعب وما لحق بالاقتصاد المصري من أضرار وخسائر.”

واتفق المجتمعون على إجراءات لمواجهة الموقف.

و أبلغ أحد المشاركين في طاولة الحوار الدولية على أن مسألة رحيل مبارك فورا ظلت نقطة خلاف بين المتحاورين،ففيما أصرت المعارضة على ذلك تمسك عمر سليمان بضرورة أن يكمل الرئيس لبمصري ولايته الحالية.

وقال معارضون مصريون ان من بين المشاركين في الحوار أعضاء في أحزاب معارضة وخبراء قانونيون مستقلون ورجل الاعمال المصري نجيب ساويرس. وشارك في الحوار أيضا ممثل لمحمد البرادعي أحد أبرز الشخصيات المعارضة.

كما التقى سليمان بممثلين عن الشباب المحتجين. وأشاد بمظاهرتهم السلمية وحثهم على العودة الى ديارهم لعودة الحياة الطبيعية الى مصر كما أظهرت لقطات لتلفزيون عن هذا الاجتماع.

وتطالب المعارضة بانهاء حكم الرئيس المصري حسني مبارك المستمر منذ 30 عاما. وكان الكثير من أعضاء المعارضة بما في ذلك جماعة الاخوان قد قالوا انهم لن يلتقوا بأي ممثل للحكومة قبل تنحي مبارك الذي يرفض ذلك.

وحث سليمان جماعة الاخوان في الاسبوع الماضي على المشاركة في الحوار ووصفها بأنها فرصة قيمة للجماعة، وكان هذا أول اجتماع معلن مع أعضاء الاخوان منذ تعيينه نائبا للرئيس الشهر الماضي.

وكان القيادي في جماعة الاخوان المسلمين عصام العريان قال قبيل بدء المفاوضات “نتوجه الى الحوار لمناقشة المرحلة الانتقالية وانتخاب رئيس جديد وبرلمان جديد يمثل الشعب”.

واعلن نائب الرئيس المصري الذي تسلم ملف الحوار، الخميس دعوة الاخوان المسلمين الى الحوار مع باقي القوى السياسية حول الاصلاحات الديموقراطية.

وبعد ان اعلنت رفضها المشاركة، قال المرشد الاعلى للاخوان محمد بديع الجمعة انه مستعد للحوار ولكن بعد رحيل مبارك.

وقال العريان ان الهدف من مشاركة الاخوان في هذا الاجتماع المقرر قبل ظهر الاحد في مقر رئاسة الحكومة “هو حماية الثورة”.

كما اكد العريان حرصه على مشاركة كل الاطراف في الحوار خصوصا “شبان ميدان التحرير الذين اطلقوا” حركة الاحتجاج.

وكانت جماعة الاخوان المسلمين قالت في بيان لها “قررنا الدخول في جولة حوار نتعرف فيها على جدية المسؤولين ازاء مطالب الشعب ومدى استعدادهم للاستجابة لها”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك