نقلُ مبارك لألمانيا قصدَ العلاج ثم الإستقالة..أحدُ سيناريوهات الخروج من الأزمة

مصريون و ناشطون ألمان يطالبون بسقوط مبارك في مظاهرة في ألمانيا

مصريون و ناشطون ألمان يطالبون بسقوط مبارك في مظاهرة في ألمانيا

كشف مستشفى هايدلبرج الجامعي بألمانيا  أن هناك استعدادات و تحضيرات لاستقبال الرئيس المصري حسني مبارك مجددا كـ”مريض”، في حال مغادرته البلاد .

 و نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدثة باسم المستشفى الجامعي قولها “باستطاعته أن يأتي في أي وقت مثله مثل أي مريض آخر”.

 و تتزامن هذه الأنباء مع إعلان مجلة “دير شبيغل” الألمانية أن الرئيس المصري حسني مبارك ينوي التوجه إلى ألمانيا لتلقي العلاج، وأنه سيعلن من هناك استقالته من الرئاسة.

و بحسب المجلة فإن عملية الاستقالة في ألمانيا تم تنظيمها من قبل الإدارة الأمريكية وجهات عسكرية في مصر، بالإضافة إلى الحكومة الألمانية.

كما ذكرت صحيفة “بيلد آم زونتاج” الألمانية أيضا أن هناك سيناريو محتملاً يتحدث عن الإعلان عن حاجة الرئيس مبارك إلى “إجراء فحوص طبية مطولة” بالخارج، الأمر الذي يكفل له خروجاً “كريما” من السلطة.

المستشفى الألماني بات جاهزا لاستقبال حسني مبارك في أية لحظة

المستشفى الألماني بات جاهزا لاستقبال حسني مبارك في أية لحظة

و كان مبارك قد أجرى عملية جراحية لاستئصال الحوصلة المرارية في مارس الماضي بمستشفى هايدلبرج الجامعي، وأشاد لدى مغادرته المستشفى “بالرعاية الممتازة” التي تلقاها هناك.

و لم تؤكد الحكومة الألمانية ما تناقلته وسائل الإعلام في البلاد حول نية مبارك الإقامة في أحد المستشفيات الألمانية لإجراء فحوصات طبية.

وقال شتيفن زايبيرت، المتحدث باسم الحكومة الألمانية: “لم ترد طلبات رسمية أو غير رسمية بهذا الشأن، لذا فليس لدى الحكومة الفيدرالية الألمانية أي سبب للخوض في جدل نظري حول هذه المسألة”. من جانب آخر دعت الحكومة الألمانية السلطات المصرية للعودة إلى الحوار مع المعارضة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك