قناة الجزيرة تُطيحُ بصائب عريقات

صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في السلطة الفلسطينية

صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في السلطة الفلسطينية

قدم صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في السلطة الفلسطينية استقالته من منصبه إلى الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته محمود عباس على خلفية تسريب وثائق سرية نشرتها قناة الجزيرة تتعلق بالمفاوضات مع “اسرائيل”, بعد ثبوت تسريب الوثائق من مكتبه الخاص و صحتها.

وأشار أمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه، أن تقديم الاستقالة للرئيس للبت فيها جاء بعد الوثائق التي سربت من دائرة شؤون المفاوضات وقامت بنشرها قناة الجزيرة الفضائية في غير سياقها الصحيح.

وكان عريقات قد أعلن عن تشكيل لجنة تحقيق فلسطينية عليا تتولى التحقيق في موضوع تسريب الوثائق الخاصة بالمفاوضات لقناة الجزيرة القطرية.

وكان عريقات قد المح في وقت سابق إلى امكانية استقالته من منصبه، حيث قال حينها: “هذه التسريبات مسألة أمن قومي، وانا قلت سابقا واقول الان، اذا ما ثبت ان الوثائق سربت فعلا من مكتبي فأنا الوحيد المسؤول عن ذلك، وسأتحمل مسؤوليتي كاملة، ورجل مثلي يعرف ماذا يعني ان يعلن انه سيتحمل المسؤولية”.

وعلى ما يبدوا فان الاستقالة جاءت على خلفية ثبوت تسرب الوثائق من مكتبه.

ولا يزال التحقيق مستمرا في رام الله لمعرفة كيف تسربت الوثائق، وقال عريقات انه طلب من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وكندا السماح للسلطة بالتحقيق مع مواطنين تابعين لهذه الدول.

صائب عريقات خلال استضافته على قناة الجزيرة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. ليبية بنت معمر:

    قناة الجزيرة قناة فاشله عميلة خائنة مأجورة من قبل اليهود

    والشعوب كلها عرفت مدى مصداقيتها التى لاتساوي صفرا ومهمتهم هي تفريق الأمة ونشر الفتن فقط .

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 13:38
  2. ورده:

    انني استغرب لهذا التونسي الحر رد على الناس بكلام زين او فلتصمت احسن لك يااخي اعلم انه لولا امريكا ماقدرت قناة الجزيرة ان تكشف المؤامرة يعني لكل شي حساب وكل شيئ بوقته حلو بصراحة الجزيرة فقدت مصداقياتها عند الكثير من الشباب العربي الحمد لله انه ليس لها مكت عندنا

    تاريخ نشر التعليق: 20/02/2011، على الساعة: 15:13
  3. تونسي حر:

    الى مزبلة التاريخ يا عميل يا خائن والعاقبة لاسيادك يا طفيليات ياكلاب

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 12:55
  4. ورده:

    صدقوني لا ولن والف لا لن ننتصر ابدا على الغرب دامت وحدتنا متفرقه ودام نحن العرب ضيعنا الطريق وضعنا بمتاهات الديمقراطيه فلن تقوم لنا قائمة مالم نرجع لكتاب الله وسنة حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم امثال محمود عباس وذيوله ضيعوا فلسطين والعرب في اوج ضعفها والشعوب العربيه مغلوب على امرها اذا فالحل الرجوع لطريق الله وعمل بكتابه الكريم وسنة نبيه

    تاريخ نشر التعليق: 16/02/2011، على الساعة: 19:13
  5. ملاحظ:

    المشاهد للفيديو سيقتبس ان صائب عريقات كان في وضع لا يحسد عليه و تورطه في الوثائق المسربة جعله يتكلم اكثر مما يفكر فيما يجب قوله مستعملا عبارات سلطوية اكل عليها الدهر و شرب و في المقابل كان المذيع المستجوب له اكثر دهاءا و احترافية . . صائب عريقات اكبر مفاوضي السلطة الفلسطينية تحول امام الواقع الى اصغر مراوغي عملية السلام التي كان يعقد عليها العرب امالهم . . لكن الضربة الموجعة هي بمثابة دروس للامة العربية ليعرف الجميع اين و مع من تسير مجرى الامور. جاءت سنة 2011 بعاصفة هوجاء عرت سياسات و غيرت انظمة و ما زالت تهز اركانا اهلة للسقوط. نطلب من الله اللطف.

    تاريخ نشر التعليق: 14/02/2011، على الساعة: 13:17
  6. م.عمر:

    اتمنى ان يصحى جميع العرب و يطحوا بجميع الخونة والعملاء الدين ادلونا و مرغوا رؤسنا في الوحل . واتمنى كدللك ان نقيم دولا ديمقراطية يحترم فيها الانسان ويكرم تضاهي الديموقرطيات الغربية وان نسعى الى تحرير فلسطين بكل الوسائل المتاحة بالسلام اولا ادا كان هدا يضمن الكرامة والحقوق المسلوبة او بالحرب ولا اشك بان اعدادا كبيرة من افراد هده الامة ترغب في مواجهة العدو الصهيوني وتتشرف بالموت على ارض فلسطين . انه لحلم جميل ان نكون امة قوية لها وزنها في العلاقات الدولية ويحسب لها حسابها .ان ما حصل في تونس ومصر العروبة يبشر بالخير و اتمنى ان تحدوا حدوهم كل الشعوب العربية وان تطيح بطاغيت الفساد و الدل و التخلف …وتبني ديموقراطيات حقيقية شعارها الموساوات، العدالة، الحرية ، التقدم و الرقي وان الله على كل شيء قدير.

    تاريخ نشر التعليق: 13/02/2011، على الساعة: 11:17
  7. ait abdallah:

    3amil li israil lama raa moubarak tana7aa lanaho mitlaho khawana wa3omalla li israil watai9 tassribat liljazeera fada7tho wa barnamaj ma3a a7mad mansoour ja3alaho you9adimo isti9alataho wadafro bijaldihi

    تاريخ نشر التعليق: 12/02/2011، على الساعة: 16:40

أكتب تعليقك