صرخت في وجهه..اصعد للطائرة أيها الأهبل

الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وزوجته في مطار قرطاج الدولي

الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وزوجته في مطار قرطاج الدولي

كشفت مجلة فرنسية أن الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي،تعرض لإهانة قوية من قبل زوجته ليلى الطرابلسي على سلم الطائرة في مطار قرطاج الدولي حينما أخبرها أنه لا يريد أن يغادر تونس.

و أعلنت مجلة  «نوفيل اوبزيرفاتير» الفرنسية أن الرئيس السابق رفض أن يستقل الطائرة التي كانت تنتظره في مطار قرطاج الدولي لنقله مع أسرته الى المملكة العربية السعودية حينما وصل رفقة زوجته إلى سلمها ،فما كان من هذه الأخيرة إلا أن تصرخ في وجهه : «اخرس و اصعد إلى الطائرة أيها الأهبل، قضيت حياتي كلها وأنا أدفع ثمن غبائك وأخطائك الفادحة».

ونقلت المجلة عن ضابط في سلاح الجو التونسي لم تذكر اسمه قوله إنه كان شاهد عيان على الحادثة وإن بن علي (74 عاما) الذي حكم بلاده بيد من حديد على مدى 23 سنة حتى سقوطه في 14 من الشهر الماضي،صدر منه رد فعل لا يتناسب وحجم السلطة التي كان يتمتع بها في تونس.

وقال الضابط الجوي إن الرئيس السابق وقف على مدرج الطائرات وهو يحمل حقيبة صغيرة ظل يؤرجحها بيده ورد على زوجته قائلا بصوت ضعيف أقرب إلى التوسّل:  «اتركيني لحالي رجاءا ليلى، لا أريد الذهاب، أفضل البقاء هنا والموت هنا في سبيل بلدي».

وكان قائد الحرس الرئاسي المكروه والمهاب في تونس الجنرال علي سرياتي، يقف إلى جانب ليلى، فنزل إلى بن علي وراح يدفعه على ظهره قائلا: «هيا اصعد بربي…» ثم تفوه بكلمات نابية في حق بن علي “اصعد يا (…)، عندها انصاع وصعد إلى الطائرة لينضم الى زوجته وابنه محمد وابنته حليمة وخطيبها وكبير خدم الأسرة وخادمتين فلبينيتين.

وتقول مصادر مقربة من أسرة بن علي إنه كان طوع بنان زوجته التي لقّبها الشعب «ليدي ماكبيث قرطاج» ويخشى سطوتها ويأتمر بأمرها في كل صغيرة وكبيرة. وبعد إصابته بسرطان البروستاتا في 2009 عبّر عن رغبته في التنحي، لكن ليلى (53 عاما)، وهي سابقا مصففة شعر، رفضت له رغبته هذه.

وقالت هذه المصادر إن أمنيتها كانت هي استمرار زوجها في الرئاسة حتى يكبر ابنهما محمد، رغم صغر سنّه، ويرثه على عرش تونس،أو في حال العكس أن تتقدم و ترشح نفسها للرئاسة.

وقال الضابط الذي رافق الرئيس السابق إنه خلال الرحلة الجوية، كان بن علي يتوجه إلى كابينة القيادة كل عشر دقائق ليسأل القبطان: «بعد وصولنا الى جدة، ستأخذني معك في رحلة العودة الى تونس، أليس كذلك»؟

وكان القبطان يرد عليه قائلا: «بالطبع. هذه هي الأوامر التي صدرت اليّ».. وكان يقول هذا بإيعاز من كبار الضباط الذين أمروه بقول هذا في حال طلب إليه بن علي إعادته إلى تونس.

وبعد دقائق من إقلاع طائرة بن علي، تبعا للمجلة الفرنسية وصل عدد من سيارات الليموزين السوداء وهي تقل حاشية بن علي وزوجته وكانت تتألف من 20 شخصا معظمهم من أقارب هذه الأخيرة.

وكان كبار الضباط قد قالوا للرئيس وزوجته إن هؤلاء سينقلون إلى مدينة ليون في جنوب غرب فرنسا لأن السلطات السعودية رفضت دخولهم، لكن هذه كانت حيلة لجمعهم إذ اعتقلوا فور إقلاع طائرة بن علي واخذوا الى ثكنة عسكرية قريبة لاستجوابهم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. تونسي حر:

    هؤلاء هم حكام العرب يعبدون النساء والخمور ويستعبدون الشعوب

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 13:02
  2. حسن الرقاب:

    عبد الله القلال حين اتى الى سيدي بوزيد صحبة الازهر الضيفي
    بدأ يسخر بأهل الجهة ويردد {اش عندكم غير القرع}
    لكن اليوم يدرك انه اصبح لا يملك حتى الحنظل….طبعا السياسي

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 15:31
  3. حسن:

    القيد معمر القذافي يرجع ايم الاسبوع الى 6ايام
    متخليا ليوم الجمعة

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 15:25
  4. تونسي حر:

    الحمد لله هكذا نهاية الطغاة ذل و انكسار وهوان عا ش الثوار الحرار والذل والعار للجبناء

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 14:31
  5. تونسي حر:

    الحمد لله ارجوا ان تصل الرسالة الى شباب الامة بان هؤلاء الطواغيت اجبن ما خلق الله فثورا يا اسود والله انهم متشابهون ولكم عبرة في هذا الكلب و اخوه المصري تشابه كل الطغاة ملوك و رؤساء كلهم عملة واحدة الثورة لكنس هؤلاء الزبالة ولا خوف بعد اليوم

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 14:28
  6. سنان عبد الله احمد اليمني:

    نهاية مؤسفه لماذا اوصلو انفسهم الى هذه النهاية المخجله لو عملو من اجل شعوبهم لكان خيرا لهم لكنهم للاسف وجهو كل طاقاتهم وقدراتهم نحو جمع المال ونحو نهب الثروات ونتيجة لذلك فقد ثار شعب تونس الخضراء عليهم واسقطوهم من على كراسيهم وهي نتيجة حتمية لكل ظالم وطاغيه وليعتبر من تبقى من رؤساء وزعماء ان لكل ظالم نهايه وسيكون لكل طاغية حكايه

    تاريخ نشر التعليق: 16/02/2011، على الساعة: 9:48
  7. ابو اصطيف:

    هذه هي حقيقة ما يسمى بالرؤساء شيء مخجل

    تاريخ نشر التعليق: 15/02/2011، على الساعة: 2:39

أكتب تعليقك