365

ثلاثمائة و خمسة وستون هو  إجمالي عدد القتلى جراء الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر بلغ 365 قتيلا،وفق ما أعلنته وزارة الصحة  المصرية، وهو رقم أكبر من الرقم الذي أعلنته الأمم المتحدة وهو 300 قتيل.

و قال وزير الصحة المصري سامح فريد أن عدد ضحايا الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بلغ 365 قتيلا ونحو 5500 جريح،موضحا أن معظم الإصابات جاءت نتيجة “أعمال الشغب وليست المظاهرات”.

وقدر الوزير عدد المصابين ب”نحو 5500 شخص على مستوى محافظات الجمهورية” مشيرا الى ان معظم الاصابات جاءت “بسبب أعمال الشغب وليست المظاهرات”.

واوضح انه “يتم حاليا عمل الحصر النهائي للمصابين والمتوفين من مكاتب الصحة ومستشفيات الوزارة وغيرها التي تم نقلهم إليها، فضلا عن المصابين الذين تم نقلهم بمعرفة الأهالي لكي يتم عمل حصر شامل ودقيق” للضحايا.

وكانت المفوضة العليا للامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي قدرت في اول شباط/فبراير عدد القتلى بحوالي 300 قتيل منذ بداية التظاهرات في 25 كانون الثاني/يناير الماضي. وقد شهدت الايام الاولى سقوط اكبر عدد من الضحايا وخاصة يوم 28 كانون الثاني/يناير الذي سقط فيه ما لا يقل عن 62 قتيلا في جميع انحاء الجمهورية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ورده:

    لاحوله ولا قوة الا بالله ان لله وان اليه راجعون الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جنانه لابد ان يكون للحرية ثمن

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 10:36

أكتب تعليقك