القذافي أطلق يد الشرطة ضد مناوئيه..فقتلت 46 متظاهرا وأصابت المئات في 3 أيام فقط

معارضون للقذافي يطالبونه بالرحيل عن الحكم

معارضون للقذافي يطالبونه بالرحيل عن الحكم

أعلنت منظمة العفو الدولية أن قوات الأمن الليبية قتلت بالرصاص 46 شخصا على الاقل خلال الايام الثلاثة الماضية،خلال المظاهرات التي اندلعت في مدن ليبية لمطالبة الزعيم الليبي معمر القذافي التنحي عن الحكم.

وقالت المنظمة في بيان ان مصادر في مستشفى الجلاء في بنغازي ابلغت عن 28 حالة وفاة واكثر من 110 مصابين في الاحتجاجات التي وقعت في المدينة الخميس وابلغت عن ثلاثة قتلى يوم الجمعة.

ونقلت متحدثة باسم منظمة العفو الدولية عن نشطين محليين في مجال حقوق الانسان ان 15 شخصا على الاقل قتلوا يوم الخميس خلال احتجاجات في مدينة البيضا القريبة.

وقال مالكولم سمارت مدير منظمة العفو الدولية للشرق الاوسط وشمال افريقيا ان”هذه الزيادة المثيرة للقلق في عدد القتلى وما ذكر عن طبيعة اصابات الضحايا يشير بقوة الى انه يتم السماح لقوات الامن باستخدام القوة القاتلة ضد المحتجين العزل المطالبين بالتغيير السياسي.”

وذكرت المنظمة ان المصادر في مستشفى الجلاء ابلغتها بان اغلب الضحايا مصابون برصاص في الرأس والصدر والرقبة.

و احتج الاف الاشخاص في بنغازي ثاني اكبر مدن ليبيا في اسوأ اضطرابات تواجه حكم الزعيم الليبي معمر القذافي الذي بدأ قبل اربعة عقود وقالت منظمة العفو الدولية ان 46 شخصا قتلوا في حملة للشرطة بدأت قبل ثلاثة ايام.

وأدت الاحتجاجات التي اشعلتها الانتفاضتان في تونس ومصر الى مشاهد غير مسبوقة في ذلك البلد المصدر للنفط ولكن السيطرة الحكومية الشديدة والقيود المفروضة على وسائل الاعلام قلصت بشكل كبير حجم المعلومات الواردة .

ونقلت منظمة العفو الدولية عن مصادر في مستشفى الجلاء ببنغازي قولها ان معظم الضحايا مصابون بطلقات في الرأس والصدر والرقبة. ولم يذكر المسؤولون عدد القتلى ولم يعلقوا بشكل مباشر على الاضطرابات.

وقالت المنظمة ان”هذه الزيادة المثيرة للقلق في عدد القتلى وما ذكر عن طبيعة اصابات الضحايا يشير بقوة الى انه يتم السماح لقوات الامن باستخدام القوة القاتلة ضد المحتجين العزل المطالبين بالتغيير السياسي.

” يجب على السلطات الليبية ان تكبح على الفور جماح قوات امنها. ولابد من تحديد هؤلاء المسؤولين عن عمليات القتل غير القانونية والقوة المفرطة وتقديمهم للعدالة.”

وقالت صحيفة قورينا الليبية الخاصة ان الاف السكان تجمعوا في بنغازي لحضور تشييع جنازات 14 محتجا قتلوا في اشتباكات وقعت هناك. وتجمع الاف اخرون امام مبنى محكمة بنغازي.

وقالت نشطاء معارضون ان المحتجين يقاتلون قوات الجيش من اجل السيطرة على بلدة البيضا القريبة والتي شهدت بعضا من اسوأ اعمال العنف خلال اليومين الماضيين حيث قال سكان البلدة انهم دفنوا 14 شخصا قتلوا خلال اشتباكات وقعت في وقت سابق.

وقال سكان انه بحلول المساء كانت الشوارع هادئة ولكن كانت هناك انباء متضاربة بشأن ما اذا كان نشطاء المعارضة او قوات الامن هم الذين يسيطرون على البلدة.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما انه يشعر”بقلق عميق” ازاء التقارير الواردة من البحرين وليبيا واليمن عن وقوع اعمال عنف وحث هذه الحكومات على اظهار ضبط النفس في التعامل مع المحتجين.

وقال الصحفي الليبي المقيم في لندن عاشور الشامس ان المحتجين اقتحموا سجن الكويفية المركزي في بنغازي، وأطلقوا سراح عشرات المسجونين السياسيين. وقالت قورينا ان 1000 سجين فروا وأعيد القبض على 150 منهم.

ورغم ذلك فان الاضطرابات لم تكن على نطاق عام مع تركز معظم الاحتجاجات في الشرق حول بنغازي حيث يضعف التأييد للقذافي بشكل تقليدي. ولم تكن هناك تقارير موثوق بها عن وقوع احتجاجات كبيرة في مناطق اخرى وذكرت وسائل الاعلام الرسمية انه كانت هناك تجمعات مؤيدة للقذافي في العاصمة.

وظهر القذافي بشكل قصير في الساعات الاولى من صباح يوم الجمعة في الميدان الاخضر في وسط طرابلس وقد احاطت به حشود من المؤيدين . ولم يتحدث القذافي.

ونقلت صحيفة قورينا عن مصادر لم تذكر اسمها قولها ان مؤتمر الشعب العام او البرلمان سيقر “تغييرا كبيرا” في سياسة الحكومة بما في ذلك تعيين اشخاص جدد في مناصب رفيعة.

ودعت خطبة الجمعة في طرابلس والتي نقلها التلفزيون الحكومي المواطنين الى تجاهل تقارير وسائل الاعلام الاجنبية بدعوى انها لا تريد السلام لليبيا وتريد تقسيمها تحقيقا لاهداف الصهيونية والاستعمار.

ووجهت رسائل نصية قصيرة وصلت الى مستخدمي الهواتف المحمولة الشكر لمن تجاهلوا الدعوة للمشاركة في الاحتجاجات.

وقال شخصان في بنغازي التي تقع على بعد نحو الف كيلومتر الى الشرق من طرابلس لرويترز ان الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي ولاعب الكرة السابق الذي كان محترفا في ايطاليا قد تولى السيطرة على المدينة.

واعلنت ليبيا التي ترأس الدورة الحالية لجامعة الدول العربية عن تأجيل قمة بشأن العراق من المقرر اقامتها في مارس اذار بسبب ” الظروف في العالم العربي”. لكن الامانة العامة للجامعة قالت انها لم تتلق أي اشارة رسمية من ليبيا بهذا الشأن.

وقال مراقبون للشؤون الليبية ان الوضع مختلف عن مصر لان القذافي يملك سيولة نقدية نفطية للتغلب على المشكلات الاجتماعية.

وقال نعمان بن عثمان وهو اسلامي ليبي معارض سابق يتخذ من بريطانيا مقرا له ولكن موجود حاليا في طرابلس بالتليفون انه لا توجد بالتأكيد انتفاضة عامة .

واضاف انه لا يعتقد انه يمكن مقارنة ليبيا بمصر او تونس. واضاف ان القذافي سيقاتل حتى اخر لحظة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 10

  1. libya:

    We are ready to die for the revolution and its leader, and we swear we will not Nkzlk you are taught
    Freedom, and you’re supported liberation movements in the world by all means, you are fought against poverty, ignorance and backwardness,
    And I was able to make Italy apologize and compensate the Libyan people during the Italian colonial period, and grace expelled
    Foreign bases, and Libya became a mecca for lovers of freedom throughout the world.

    Interpreted by us to forward you our leader, to work to the paper and the rise of the mass, my editor and the women themselves, and we will not
    Affect us these trumpets paid and rabid dogs; Valkhozi and shame on the cowards and traitors.

    تاريخ نشر التعليق: 20/02/2011، على الساعة: 17:52
  2. تونسي حر:

    الطا غية يذبح الشعب الاعزل الذي كفر به وبكتابه ويستاجر مرتزقة من افريقيا ومن بقايا حرس بن علي لعنك الله يامسيلمة ستحاسب عن دماء الشهداء الذين قتلتهم في عهدك يا بائد بامر الله في الدنيا قبل الاخرة يا ظالم

    تاريخ نشر التعليق: 19/02/2011، على الساعة: 21:23
  3. الشهم:

    هذا الشخص معقد كأنه قرد هارب من غابة لا منطق ولا منظر انا شخصيا لا اطيقه الله يكسر شوكته كفاية نهب وكذب

    تاريخ نشر التعليق: 19/02/2011، على الساعة: 20:18
  4. تونسي حر:

    عاشت الجمهورية الاسلامية الليبية يسقط الحمار الجاهل مسيلمة العصرالاهبل الزنديق الفاسق والمجد للاحرار الثائرين الابطال

    تاريخ نشر التعليق: 19/02/2011، على الساعة: 11:56
  5. تونسي حر:

    الثورة ستنتصر على هذا الطاغية واحفاد المختار سيحررون الجمهورية الليبيةمن دنس البهائم الحاكمة

    تاريخ نشر التعليق: 19/02/2011، على الساعة: 11:51
  6. تونسي حر:

    الى الحقيرة وردة الذين خرجوا مع مسيلمة الاهبل هم من امثالك من المرتزقة الذين عند ساعة الجد يفرون و يتبراون الم تعي درس تونس و مصر ان كنت جاهلة فاعذرك

    تاريخ نشر التعليق: 19/02/2011، على الساعة: 11:48
  7. ورده:

    طيب يااخ الترهوني نحن نتمنى زوال حكم الطاغيه معمر ولكن بما تفسر خروج الألاف المالفة مع القذافي وبجو بهيج وفرح وغناء ورقص هل لك تفسير لذالك؟

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 12:22
  8. على الترهوني:

    هذا الدكتاتور الذي لايعرف لا يسار ولا يمين بل الجميع أعداء سلطانة وفي سلة واحدة وهذا ما حدث عندما شن حملة إعتقالات بعد خطاب النقاط الخمس في مدينة زوارة سنة 1973 شملت كتاب وصحفين وإدباء وشعراء ونقابين وجماعة التحرير الأسلامي يمثلون كافة الأطياف السياسية؟

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 0:55
  9. على الترهوني:

    ألا بكفي 42 سنة من الكذب والإفتراء على سلطة الشعب
    ألا يكفي 42 سنة من مقولة جوبلز وزير الثقافة النازي أكذب أكذب يصدقك الناس؟

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 0:48
  10. على الترهوني:

    الدكتاتور سينتهي لا محالة قد بقاوم ولكن يس طوبلا ؟؟

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 0:44

أكتب تعليقك