حصيلة قتلى ميدان اللؤلؤ نحوَ الإرتفاع..و المعارضة تتهمُ الشرطةَ البحرينية بالإرهاب

أعلن زعيم أكبر كتلة للمعارضة الشيعية في البحرين أن اقتحام الشرطة لساحة اللؤلؤة في وسط المنامة التي اعتصم فيها المحتجون الليلة الماضية وهم نيام كان “ارهابا حقيقيا”.

وأبلغ عبد الجليل خليل النائب البرلماني لكتلة الوفاق “أيا كان من اتخذ قرار مهاجمة الاحتجاج فإن هدفه كان القتل.”

و قتل ما لا يقل عن ستة متظاهرين و سقط عشرات الجرحى اثناء قيام الشرطة البحرينية بتفريق محتجين معتصمين في ساحة بوسط العاصمة المنامة عند الفجر مع محاولتها انهاء ثلاثة ايام من المظاهرات التي تستلهم انتفاضتين في مصر وتونس.

و قال أحد المتظاهرين بالهاتف “الشرطة قادمون.. انهم يطلقون الغاز المسيل للدموع علينا.،”وقال متظاهر اخر “لقد جرحت .. انني أنزف.. انهم يقتلوننا.”

وقال احد المحتجين انه نقل بالسيارة جريحين اصيبا بطلقات مطاطية،فيما وجه مستشفى العاصمة نداءات إلى كل الأطقم الطبية للإلتحاق سريعا بالمستشفى،كما وجه نداءا سريعا للتبرع بالدم.

وخرج الوف الاشخاص -معظمهم محتجون شيعة- الي الشوارع هذا الاسبوع للمطالبة باصلاحات اجتماعية وسياسية في بلد تسكنه غالبية شيعية وتحكمه اسرة سنية.

واعتصم المئات في خيام في ساحة اللؤلؤة عند تقاطع طرق رئيسي في المنامة ويسعون الي تحويلها الي قاعدة لاحتجاجات تستمر لفترة طويلة على غرار الاحتجاجات التي شهدها ميدان التحرير في القاهرة والتي أجبرت الرئيس المصري حسني مبارك على التنحي بعد ان حكم البلاد حوالي 30 عاما.

لكن الساحة بدت شبه خالية من المحتجين في وقت مبكر من يوم الخميس بعد ان تدخلت الشرطة. وانتشرت رائحة الغاز المسيل للدموع في الهواء وشوهدت سيارتي اسعاف وهما تغادران المكان مسرعتين.

وفي مستشفى رئيسي بالمدينة تجمع حوالي 200 شخص للحداد والاحتجاج.

وقال ابراهيم مطر وهو برلماني من جمعية الوفاق الشيعية المعارضة التي انسحبت من البرلمان “كنت هناك… الرجال كانوا يهرولون لكن النساء والاطفال لم يتمكنوا من الجري بسهولة.”

واضاف قائلا “تأكد وفاة شخصين… وهناك اخرون في حالة حرجة.”

وقالت وزارة الداخلية البحرينية في صفحتها في موقع تويتر على الانترنت ان قوات الامن “أخلت دوار اللؤلؤة” من المتظاهرين وان قطاعا من طريق رئيسي اغلق مؤقتا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 6

  1. تشرين:

    بعد كل هذه الثورات البحرين اجبن دولة وبينت انها دولة الاجرام بمساندة اخوانها المجريمين الخليجين

    تاريخ نشر التعليق: 19/02/2011، على الساعة: 3:16
  2. عربية وأفتخر:

    الله ينتقم من عملاء الملالي الذين يريدون زعزعة أمن البحرين

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 0:50
  3. لك يوم يا ظالم:

    لماذا هذا العنف ؟؟ .. لماذا هذا القتل ؟؟ .. هل ترضاها على وطنك إن كنت تحب وطنك .. حب الوطن من الإيمان .. هذا الذي يحب وطنه تقتل في مواطنيك البحرينيين .. لك يوم يا ظالم .. تستطيع أن تجعلهم أن لا يستخدمون طلقات النار.. و عدم إستخدامهم هذا العنف .. لكن المشتكاة عند الله .. أين دم الشهداء؟؟ الآن .. قتلت منك .. قتلت بسبب وجودك .. لكن بندعي عند أذان الفجر بقتلك و بندعي عند الإمام الحجة بن الحسن بسرعة أنتهاك روحك بأقصى وقت ممكن .. أذا لم تقتل بأيدينا .. ستقتل بدعائنا .. الله موجود و يرى هذا الظلم .. الله جدا مستاء منك .. انت خلقت و قتل الشعب بعدك .. حرام دم الشهداء في دمتك في دمتك في دمتك ثم ستطالب بهم يوم القيامة و سترى .. هذي قتل أنسانية أمر غير سهل .. بما معناه قتلت و كثرت عدد الشهداء .. لكن عند الأذان كل يوم بدعي و بتشوف صدقني كل يوم بدعي عليك لين تنتزع روحك من جسدك ( لك يوم يا ظالم ) .

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2011، على الساعة: 0:17
  4. الموت لكل ظالم:

    الله على كل ظالم ..

    ماهذه الوحشية ؟؟ هل تختلفون عن اسرائل في شيء؟؟

    هل أنتم مسلمون ؟؟

    اللهم ارحم شهداء البحرين

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 17:13
  5. حسين محمد عزرائيل:

    شلت يداك يا حمد .. هذا وطنك قاعد تقتل فيه .. أحنا ننتظر الحجة بن الحسن (عج) الشريف .. أذا ما طيحناك بنطيحك و ية الحجة .. الذي سيملئ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 13:12
  6. حسين محمد عزرائيل:

    النغل آل خليفة و حمد ولد العاهرة .. أبرياء تقتل .. يا حمد تقتل في مواطنيك .. الشرطة لم يكون لهم السلطة في إطلاق النار .. و لكن هناك عشرات الجرحى و القتلى هل ترضاها على أولادك .. المسيرة و الاحتجاج سلمية و رفع أعلام الوطن لم يكون هناك أي خريب لم هذا الارهاب و تشتيت المواطنين البحرينين .. كفاكم ظلم و نهب و سلب يا آل جريمة .. الله قوي على كل قوي .. الله يرسل ليكم قذيفة تدمركم

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2011، على الساعة: 12:18

أكتب تعليقك