تحركٌ أوروبيٌ ضد ليبيا على عدةِ جبهات..حضرٌ و عقوباتٌ و إحالاتٌ للمحكمة الدولية

وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال أليو ماري رفقة وزيرة الخارجية الأوروبية كاترين أشتون

وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال أليو ماري رفقة وزيرة الخارجية الأوروبية كاترين أشتون

أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري أن فرنسا وبريطانيا عرضتا على مجلس الامن الدولي مشروع قرار حول ليبيا ينص على “حظر تام على الاسلحة” و “عقوبات” و”الاحالة على المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية”.

واوضحت الوزيرة “هناك مشروع فرنسي بريطاني طلبنا فيه ان ينص القرار على حظر تام على الاسلحة وينص ايضا على عقوبات والاحالة على المحكمة الجنائية الدولية بتهمة جرائم ضد الانسانية”.

واضافت “ان الوضع خطير جدا ويجب احالة الامر الى المحكمة الجنائية الدولية, هذا سيشكل اشارة قوية جدا” مؤكدة “هناك مئات القتلى” دون تاكيد حصيلة عملية قمع التمرد في ليبيا.

في المقال أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون أن الاتحاد سيتخذ سريعا “اجراءات تتضمن قيودا” لاخراج ليبيا من دائرة العنف.

وقالت اشتون لدى وصولها الى اجتماع لوزراء الدفاع الاوروبيين “حان الوقت لندرس امكانية فرض قيود (تطال المسؤولين الليبيين) لنقوم بكل ما في وسعنا لممارسة ضغوط كبيرة وقف العنف في ليبيا”.

واضافت “هذا ما سيدرسه سريعا الوزراء” وممثلو الدول الاعضاء في اللجنة السياسية والامنية في غودولو (على بعد 30 كلم شرق بودابست).

واوضحت ان ما تعنيه بهذه التدابير هو عقوبات مثل “فرض قيود على السفر وتجميد ارصدة” المسؤولين الليبيين وان “احدا لا يتحدث في الوقت الراهن عن عمل عسكري” ضد ليبيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك