ليبيا : لا أموال للقذافي في سويسرا

معمر القذافي في آخر ظهور له

معمر القذافي في آخر ظهور له

نفت وزارة الخارجية الليبية أن تكون للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي أي حسابات مصرفية في سويسرا أو في أي بنك آخر في شتى أنحاء العالم.

وقالت الوزارة في بيان “نحن نطالب …سويسرا ان تثبت ان للاخ القائد اموالا او حسابات مصرفية في بنوكها او اي بنوك أخرى في انحاء العالم.”

واضاف البيان قوله ان وزارة الخارجية سوف تتخذ كل الاجراءات القانونية لمقاضاة الحكومة السويسرية عن هذه المزاعم التي لا أساس لها.

وقالت سويسرا إنها ستجمد أي اصول قد تكون في البلاد للزعيم الليبي معمر القذافي وعائلته.

وقالت وزارة الخارجية الليبية ان البيان السويسري يظهر مبلغ جهلها بليبيا وقائدها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. ترهونية ونفتخر بمعمر:

    القدافى معيشكم ودرتو فيه هكى مالا كان زي زين العابدين كيف درتوله فعلا انتم شعب جاهل وجاحد للنعمة وحرام فيكم العيش

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 19:06
  2. تونسي حر:

    امين واتمنى من الاخت وردة الانظمام الى جمعية التحرر والثورة العربية و تثبت اقوالها بافعالها ولعن الله مسيلمةالدجال السارق وامثاله وهم كثر لكن عند السقوط يكشف المستور وما خفي اعظمولعن الله الابواق المرتزقة الشذاذ الاذلة الخونة ومصيرهم مصير برهان بسيس فارجوا ان يعتبرواان بقيت لهم قلة من كرامة مع اني اشك لانهم طلقوا الشرف

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 16:36
  3. ورده:

    لاحوله ولا قوة الا بالله يارب انصر امة محمد واكشف للشعوب المسلمه الغمة ونور طريقهم بنورك ويسر لهم امورهم واحفظهم بحفظك ياارحم الراحمين وماذا سوف يفعل بهذه اموال مهما اغتنى فغنى الله اعظم ومهما تكبر وتجبر فالله اقوى واكبر الوسل لهم من عذاب الأخره وان عذاب الأخره اكبر لو كانو يعلمون اللهم استرنا بسترك

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 10:02
  4. عدنان الشريف:

    تقدر ثروة القدافي التي سرقها من الشعب الليبي ب 131 مليار دولار و هي موجودة في بنوك بسويسرا و المانيا و دبي .. القدافي قرر في 1991 أن 7% فقط من عائدات النفط يصرف على ميزانية ليبيا 3% يخصص للأتحاد الأفريقي و مساعدات 2% لزيمبابوي و مساندة موجابي و الباقي لحسابه الخاص و التصرف فيه لأولاده فقط

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 2:44

أكتب تعليقك