أوباما يدعو القذافي إلى التنحي عن السلطة فورا..و كلينتون تحشد التأييد الدولي ضده

الرئيس الأمريكي باراك أوباما و وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون

الرئيس الأمريكي باراك أوباما و وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون

دعا الرئيس الامريكي باراك أوباما الزعيم الليبي معمر القذافي  الى التنحي عن السلطة فورا مشددا لهجة الولايات المتحدة بعد ايام من العنف الدامي والانتقادات لواشنطن بالبطء في الرد.

وقال اوباما في اتصال هاتفي مع المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل ان القذافي فقد شرعيته وعليه ان يتنحي.

وذكر البيت الابيض في بيان بشأن الاتصال “قال الرئيس انه حينما لا تكون لدى زعيم من وسائل البقاء الا استخدام العنف الشامل ضد شعبه فقط فانه قد فقد الشرعية في أن يحكم وينبغي أن يفعل الشيء الصواب للبلاد من خلال المغادرة الان.

“الرئيس والمستشارة تقاسما القلق العميق بشأن استمرار انتهاك الحكومة الليبية لحقوق الانسان ومعاملة شعبها بوحشية.”

ولم يصل البيت الابيض في وقت سابق الى حد المطالبة بتنحي القذافي ولم يقل سوى ان الشعب الليبي فقط هو الذي له الحق في اختيار حكامه.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان الشعب الليبي اوضح خياراته بشأن تلك القضية مرددة موقف اوباما الاكثر صرامة.

واضافت كلينتون في بيان “قلنا دوما ان مستقبل حكومة (القذافي) مسألة سيحسمها الشعب الليبي.. وقد عبر (الشعب) عن نفسه بوضوح.”

وتابعت ان القذافي “فقد ثقة شعبه وعليه أن يذهب دون مزيد من العنف أو اراقة مزيد من الدماء.”

وكانت ادارة اوباما قد تعرضت لانتقادات بسبب ردها المتحفظ نسبيا حتى الان على قمع القذافي الدامي لانتفاضة ضد حكمه الذي بدأ قبل اربعة عقود.

ولكن مسؤولي البيت الابيض قالوا ان خوفهم على سلامة الامريكيين الموجودين في ليبيا خفف من رد واشنطن على الاضطرابات.

واعلنت واشنطن سلسلة من العقوبات ضد ليبيا بعد مغادرة عبارة وطائرة مستأجرتين تقلان الامريكين واخرين ليبيا.

وقالت كلينتون انها وقعت على امر يطلب من وزارة الخارجية الامريكية الغاء تأشيرات دخول الولايات المتحدة التي يحملها مسؤولو حكومة القذافي وافراد عائلاتهم والاخرون المسؤولون عن انتهاكات حقوق الانسان في ليبيا.

واضافت “كمسألة سياسة سترفض الطلبات الجديدة للحصول على تأشيرات.”

وقال البيت الابيض ان اوباما وميركل اكدا تأييدهما لطلب الشعب الليبي حقوقا شاملة واتفقا على “ضرورة محاسبة” حكومة القذافي.

واضاف “لقد ناقشا السبل المناسبة والفعالة أمام المجتمع الدولي للاستجابة.

“رحب الرئيس بالجهود الجارية من جانب حلفائنا وشركائنا ومن بينهم الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي من أجل وضع وتنفيذ اجراءات قوية.”

وستحاول كلينتون حشد التأييد ضد القذافي في مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف حيث تجري مشاورات مع عدد من وزراء الخارجية بشأن العقوبات.

وتدرس واشنطن خيارات من بينها فرض عقوبات ومنطقة”حظر طيران” في محاولة لوقف اخماد القذافي العنيف للاحتجاجات المناهضة لحكمه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ترهونية ونفتخر بمعمر:

    طبعا هذا يوم المنى عندهم انهم يستولو على ليبيا وعلى خيرات ليبيا ولكن هدا من المستحيلات

    لأن ليبيا لها حاكمها بوجود معمر القدافي لن يدخل إي كلب من هؤلاء
    ولن يتنحى عن السلطة وسيبقى دائما حر دام انتصاره ودام وجهه ملك أفريقيا

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 0:00

أكتب تعليقك