ثوارُ مصراتة يصُدون هجومًا لقواتٍ مواليةٍ للقذافي..و يُسقطون طائرةً عسكرية لهم

معارضون للقذافي يحملون رشاشات قبيل اشتباكات مع قوات قادمة من طرابلس

معارضون للقذافي يحملون رشاشات قبيل اشتباكات مع قوات قادمة من طرابلس

قال شاهد عيان إن محتجين مناهضين للزعيم الليبي معمر القذافي صدوا هجوما لقوات موالية للحكومة قرب بلدة مصراتة وأسقطوا طائرة عسكرية.

وتقع مصراتة على بعد 200 كيلومتر شرقي العاصمة الليبية طرابلس.

وقال الشاهد ويدعى محمد “أسقطت طائرة هذا الصباح أثناء اطلاقها النيران على محطة اذاعية محلية. واحتجز المحتجون طاقمها.”

وأضاف “القتال للسيطرة على قاعدة عسكرية (قرب مصراتة) بدأ الليلة الماضية وما زال مستمرا. قوات القذافي تسيطر فقط على جزء صغير من القاعدة. يسيطر المحتجون على جزء كبير من هذه القاعدة حيث توجد الذخيرة.

“مصراتة ما زالت تحت سيطرة المحتجين.”

و يستعد ثوار مسلحون سيطروا على بلدة الزاوية القريبة من العاصمة الليبية طرابلس لمواجهة هجوم مضاد من قبل قوات الزعيم الليبي معمر القذافي الذي تعهد بالبقاء في الحكم رافضا النداءات المطالبة بتنحيه في أكثر موجات الاحتجاجات في العالم العربي دموية.

وقال الثوار في الزاوية ان نحو 2000 جندي من الموالين للقذافي يحاصرون البلدة ويستعدون للهجوم عليها.

وقال رائد بالشرطة انشق على القذافي وانضم الى معارضيه المطالبين بسقوط حكمه في انتفاضة شعبية بدأت قبل نحو 10 أيام “اذا كنا نقاتل من أجل الحرية فنحن على استعداد للموت من أجلها.”

واضاف بعد ان طلب عدم الكشف عن هويته ان اكثر من 2000 من قوات الشرطة انشقوا على نظام القذافي وانهم مستعدون للدفاع عن الزاوية. وقال ان عددا من ضباط الجيش انشقوا ايضا لكنه لم يحدد عددهم.

وأقام سكان في بعض ضواحي العاصمة طرابلس متاريس لصد القوات الحكومية.

حرب شرسة بين معارضي القذافي و موالين له للسيطرة على قاعدة عسكرية في المدينة

حرب شرسة بين معارضي القذافي و موالين له للسيطرة على قاعدة عسكرية في المدينة

وقال لواء بالجيش في شرق ليبيا انشق على نظام القذافي الذي أصبح لا وجود له في هذه المنطقة ان قواته مستعدة لمساعدة المحتجين الذين يقاتلون في طرابلس والغرب اذا دعوهم الى ذلك ورفض اي حاجة الى المساعدة العسكرية الاجنبية.

وتوقع محللون ان يستولي الثوار على العاصمة الليبية في نهاية المطاف وأن يقتلوا او يعتقلوا القذافي لكنهم أضافوا انه يملك قوة نيران تمكنه من احداث فوضى او اشعال حرب اهلية وهو ما هدد به هو وأبناؤه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. القمة الصامتة:

    الزاوية بطلة

    تاريخ نشر التعليق: 11/11/2011، على الساعة: 21:09
  2. عدنان الشريف:

    القدافي أتباعه قلة من التفوس الضعيفة التي أشتراها بالمال و حب الأستبداد. أن أرادة الشعب ستضل أقوى و كل العالم معنا لأزالة نظام القدافي و أسقاط أتباعه الدين أمتصو خيرات البلاد و نشرو الفساد و الأستبداد طيلة 42 سنة. أنشاء الله الشعب الليبي سوف ينتصر على المجرمين الطغاة.

    تاريخ نشر التعليق: 01/03/2011، على الساعة: 10:54
  3. ورده:

    يارب النصر احفاد عمر المختار

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 17:23
  4. ليبية بنت معمر:

    ليبيا حرة بأذن الله وستظل تحت سيطرة القدافي وسيفشل الحقراء الجرادن في تفريق شعبنا وبلدنا

    يعيش معمر قائدنا

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2011، على الساعة: 13:39

أكتب تعليقك