الزعيم تمنى إشراك القذافي في مسرحياته

عادل إمام في مسرحية "الزعيم" المستلهمة من شخصية القذافي

عادل إمام في مسرحية "الزعيم" المستلهمة من شخصية القذافي

أعلن الممثل الكوميدي المصري عادل إمام أن أمنية حياته كانت أن يشاركه الزعيم الليبي معمر القذافي إحدى مسرحياته أو أعماله الكوميدية،حيث كان سيحصل على شعبية جارفة، توقع أن تفوق شعبيته شخصيًّا.

و قال عادل إمام إنه برحيل الزعيم “القذافي” فإننا سنفقد‮ ‬كوميديا ‬خطيراً لامثيل له،زاصفا إياه بمجرم حرب غير متوازن نفسياً.

و أضاف الزعيم : “اعتدت يومياً قبل أن أذهب إلى النوم أن أشاهد الفضائية الليبية التي تعرض خطب القذافي حتى أضحك كثيراً، لأن مشاهدته تساعدني على النوم بعمق”.

وأضاف: “الشيء الذي يثير الدهشة هو اتهام القذافي للشباب القائمين بالثورة بأنهم يتعاطون حبوب الهلوسة، مع أنه يظهر جلياً أنه هو الذي يتناول هذه الحبوب”.

وعن أسباب عدم عرض مسرحيته الشهيرة “الزعيم” في ليبيا قال عادل إمام: “بالتأكيد كانت هناك مشاكل سببها مسرحية الزعيم، لأنني لمست بعض جوانب من حياة القذافي، وكان من المفروض عرض المسرحية في ليبيا، وعندما علم القذافي بذلك رفض، بل أقال المسؤول الليبي الذي اتفق معي على تقديمها في ليبيا.

واستبعد النجم المصري أن يتنحى “القذافي”، قائلاً: “لا وألف لا.. لأنه ليس رجلاً عاقلاً، فهو مجنون يريد إبادة الشعب الليبي بالكامل، فهذا الرجل مجرم حرب وغير متوازن نفسياً وكوميديان، وأتحدى أن يوجد شخص يمتلك كل هذه الصفات معاً”.

مقطع من مسرحية “الزعيم” لعادل إمام

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

التعليقات: 13

  1. ترهونية ونفتخر بمعمر:

    شرف ليك القدافى ياحيوان يامضحكة واراقوز المصاروة ليك الشرف تبوس رجله وهو اعلى منك
    مش يمتل معاك مسرحياتك الماسخة ياوسخ هو قائد تورة مربي اجيال اما انت مادا انت مزبلة ومضحكة المصاروة يافوال ..القائد تشري ضحكته غالية وتشراها بفلوس يا وسخ

    يعيش قائدنا

    تاريخ نشر التعليق: 03/02/2011، على الساعة: 2:50
  2. خالد زريولي:

    لم يقل كذبا في القذافي، لكن عادل إمام يحاول أن يجد لنفسه قليلا من الرضا في نفوس الشعوب بعد خذلانه للشعب المصري في ثورته.
    أين كانت تعليقات الساخرة عندما كان مبارك في سدة الحكم؟؟ ألم يكن أولى أن يستخدم فنه من أجل الشعب والثورة؟ ألم يكن مبارك مجرم حرب أيضا؟؟
    مجرد تفكير ببصوت عال، وليس تقديما لبرنامج الاتجاه المعاكس ^_^

    تاريخ نشر التعليق: 03/02/2011، على الساعة: 13:26
  3. الشهم:

    ترهونية انا حاسس انك مجنونة وتعشقي في المجنون وتعضي اي شخص يعبر على رايه ؟روحي برا الدولية لانك خائنة ولا مكان لك بيننا

    تاريخ نشر التعليق: 03/02/2011، على الساعة: 13:38
  4. طارق السيد:

    انشاء الله تلعب معاه دور البطولة المطلقة فى جهنم يا عادل يا منافق

    تاريخ نشر التعليق: 03/02/2011، على الساعة: 14:23
  5. ملاحظ:

    كفى من الضحك على ذقون الجمهور يا عادل امام . . مسرحياتك لم تعد تضحك و كفى من استعباط الناس. القدافي لم ينافق و الى اللحظة يقول للجميع لا حتى و هو في فوهة المدفع . . اما انت فلقد استدرت بسرعة فائقة من معارض لثورة مصر الى مناصر لها و بعدما كنت مع مبارك انقلبت ضده . . اترك القذافي في السياسة و ابقى انت في التمثيل – هذا ان قبلك المصريون الذين اكتشفوا تلونك الفجائي -.
    ما نتمناه لاشقائنا الليبيين هو الاستقرار و الامن و نتمنى الا يتم النفخ في النار لتاجيجها. خصوصا من امثال عادل امام و القنوات الاخبارية و المواقع الماجورة . . . قلوبنا مع استقرار اوطاننا العربية و عودة الهدوء و التعقل من طرف المواطنين و المسؤولين و الحكام . . ما اصبحنا نراه و نسمعه عبارة عن حملات مصعورة تم ترويجها تستهدف بلدانا امنة بالتناوب حسب مخطط مدروس مستغلين ثورة تونس و ما بعدها. . حذاري من التقليد الاعمى . . و ليس كل من اضرم النار في جسده سيغير التاريخ و ليست كل الميادين نواة للتغيير . . و ليس كل تغيير يؤدي الى الامام . . .

    تاريخ نشر التعليق: 03/02/2011، على الساعة: 17:47
  6. نسيم:

    صحيح الي اختشو ماتو ولك عين تورينا وجهك بعد الي سويتة ياخاين بلدك وعرضك سود الله وجهك تفوة عليك

    تاريخ نشر التعليق: 03/02/2011، على الساعة: 21:35
  7. dz:

    يوم الحساب تعرف من هو المجنون يا ……………امام الفول

    تاريخ نشر التعليق: 03/02/2011، على الساعة: 23:25
  8. samir:

    حسبي الله و نعمه الوكيل فيك

    تاريخ نشر التعليق: 03/03/2011، على الساعة: 1:59
  9. ابنت البلاد:

    الترهونيه اقول انك قبل ان ترد على احد اذهب الى المدراس لكى تكون مثقفها لكى شخصتك المتسقلها الانسان الجاهل اوالامعاع .الناس لاتاخذ برايه

    تاريخ نشر التعليق: 03/03/2011، على الساعة: 12:45
  10. صلاح:

    لقد بدأ زمن عادل امام و القدافي في الانحسار, فكلاهما مهرجان و كلاهما استغلا ,لمدة طويلة,ضعفنا و قلة حيلتنا بكثير من المكر و الدناءة و قلة الحياء.
    اما اليوم فان الشعوب و الاحداث والافكار والتاريخ و الارحام تتجاوزهم من دون اكثرات ولن ينفع احد بعد اليوم تملق ولا بغال ولا مرتزقة…
    اما الاخت ( ترهونية وتفتخرب….) فاني اشعر بفداحة حالتها و اشفق عليها واني ارى احساسها باليتم يزداد يوما بعد يوم , فارحموها يا اخوان.

    تاريخ نشر التعليق: 03/03/2011، على الساعة: 13:32

أكتب تعليقك