عصام شرف رئيسُ الحكومة المصرية الجديد..بعد استقالة أحمد شفيق رضوخًا للشارع

عصام شرف رئيس الحكومة المصرية الجديد المعين من قبل الجيش

عصام شرف رئيس الحكومة المصرية الجديد المعين من قبل الجيش

أعلن المجلس الاعلى للقوات المسلحة بمصر على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي على الانترنت (فيسبوك) أنه قبل استقالة رئيس الوزراء أحمد شفيق وكلف وزير النقل السابق عصام شرف بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال المجلس في رسالة تحمل رقم 26 “قرر المجلس الاعلى للقوات المسلحة قبول استقالة رئيس الوزراء الفريق أحمد شفيق وتكليف الدكتور عصام شرف بتشكيل الوزارة الجديدة.”

وكان المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير البلاد منذ الاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك في 11 فبراير شباط أبدى التزامه بالاسراع بفتح صفحة جديدة في تاريخ مصر الحديث.

رئيس الوزراء المصري أحمد شفيق عينه مبارك قبل استقالته و أجبره الشعب على الإستقالة

رئيس الوزراء المصري أحمد شفيق عينه مبارك قبل استقالته و أجبره الشعب على الإستقالة

ودعت جماعة الاخوان المسلمين وحركات الشباب وغيرها من الجماعات السياسية الى عزل الحكومة المؤقتة التي ما زالت فيها الحقائب الوزارية الرئيسية وهي الدفاع والخارجية والداخلية والعدل بأيدي شخصيات عينها مبارك.

وكان مبارك قد عين شفيق في اخر أيام رئاسته للبلاد. وخرج احتجاج في ميدان التحرير يوم الجمعة الماضي يدعو لاقالته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 12

  1. mohamedaly1610:

    محمد على عبد العزيز رئيس مصر الجديد بفكر جديد
    معا للتخلي عن السلبية معا للإيجابية والثقة بالنفس فنحن قادرون على تحقيق المعجزات ولا شيء مستحيل فنحن بناة الاهرام وبناة السد العالى ومن شق قناة السويس فشعبنا شعب المعجزات.
    لقد تم تجربة العديد من السادة رؤساء الجمهورية لكل منهم مزايا وعيوب ولكن الوضع العام للبلد كان دائما الاتجاه بمستوى الفرد والمجتمع لقيمة اقل في الداخل والخارج فلماذا لا ينتخب من هو من الشعب من يأكل مثلهم ويركب المواصلات معهم ويعانى مما يعنون منه ويفرح بما يفرحون به ويحزن بما يحزنهم.
    اول من وضع برنامج انتخابى بسيط وشامل واضح وصريح ويحد من كافة سلطات ذوى السلطة من المحافظين والوزراء ورئيس الجمهورية وغيرهم.
    لا للكبر نعم للاحترام لا للتمييز الدينى نعم للسماحة لا للطبقية نعم للعدالة و للمساواة في كافة الحقوق والواجبات.
    حرية العقيدة من منطلق لا اكراه فى الدين فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر .
    حرية بناء الكنائس بنفس نسبة الجوامع الى الكنائس في أعلى دولة من دول أوربا الغربية والأميركتين للمساواة أو أن تبنى الكنائس أو الجوامع بنفس نسبة عدد السكان لكل فئة على العدد الإجمالي للسكان.(ديموجرافي)
    الوطن للجميع للمشاركة بفاعلية فى رفعته.
    تساوى كافة افراد الشعب فى الحقوق دون وجود احد فوق القانون دون أى استثناءات او حصانة.
    حل شامل لكافة مشكلات المجتمع المزمنة فى فترة لا تزيد عن عام .
    تفاعل تام بين الشعب والحكومة.
    بيان شهرى لإنجازات الحكومة من الممكن ان يكون بميدان التحرير.
    بيان شهرى للإيرادات السيادية بعد مراجعتها من الاجهزة الرقابية.
    بيان شهرى للمصروفات العامة والطارئة بعد مراجعتها من الاجهزة الرقابية
    رخاء فى اقل فترة زمنية.
    بطالة = صفر.
    موارد جديدة.
    توزيع الموارد لخدمة الشعب مع الاحتفاظ باحتياطى ليعم الخير على الجميع.
    الصدق والشفافية فى كل شيء بكل ما تعنيها الكلمة .
    نحن لا نريد من المرشح أن ينزل الى الشارع فى يوم او ايام الانتخابات فقط لحصد الاصوات ولكننا نريد أن يتابع نبض المجتمع ويتواصل معه وان يكون هناك دورة تغذية وكذلك تغذية عكسية (القرارات تنفذ بناء على احتياجات المجتمع)وان تكون مستمرة لضمان التطور والرقى بمستوى الفرد والمجتمع بما فيها الحكومة وخلق فكر دينامكى فى ادارة الازمات حيث ان التواصل يؤدى الى معرفة رد فعل المنتظر من المجتمع تجاه كل فعل تنفذه الحكومة حتى لا يتم اصدار قرارات تنبع من عقلية جامدة تتعامل من منطق انا أعلم احتياجات الشعب اكثر منه وأعلم ما ينفعه وما يضره وهو ما يؤدى الى النتيجة المعلومة وهى الفشل الذريع وبالتالى انعدام الثقة بين الشعب والحكومة واتساع الفجوة بينهما وتدنى فى الثقة بالنفس وقلة الانتاج وضعف النمو الاقتصادي.

    لابد من تغيير المفاهيم عندنا لأننا تعودنا وتعلمنا من النظم السابقة على ان نرضى بالدونية
    لقد ظل النظام السابق يردد على اسماعنا وابصارنا ان الشعب به نسبة امية كبيرة وانه غير ناضج ومرت السنوات تلوا السنوات والشعب لا ينضج والحكومة لا تساعده على النضج ولكنها تركته على النار حتى ينضج براحته فمرة بمبيدات مسرطنة ومرة بزيادة الاسعار ومرة بالإسلاميين ومرة بالإرهاب ومرة بالفتنة الطائفية (المثل يقول الزن على الودان امر من السحر)حتى صدقنا اننا غير مؤهلين لأى شئ – حتى صدقنا ان كل ذقن و كل محجبة تسير فى الطريق هى قنبلة موقوته وان علينا ان نبتعد عنهم فورا والا سوف ينسفوننا معهم – وبطرق خفية يشجع امن الدولة بعض ضعاف العلم والجهلة بمساعدتهم على عمل يثير الفتنة او الارهاب كما يطلقون عليه ثم يسلطون كافة وسائل الاعلام المأجورة لتسليط الضوء عليه حتى يبعثوا الفرقة بين طرفى الامة لشغلهم عن قضايا البلد وعن سرقاتهم ولم تساعد الحكومة من إخراجه من مرحلة عدم النضج بمساعدته فى محو اميته وتثقيفه من الامية العلمية والامية السياسية وكل مرة انتم تزدادون فى اعدادكم ونسوا المثال الحى لأكبر دولة فى عدد السكان فى العالم وانها من بعد تسلمها لجزيرة هونج كونج من بريطانيا (1997) اصبحت من الخمسة الاوائل فى العالم بحسن ادارة البلاد ودراسة الاسواق العالمية وانتاج ما تحتاجه وليس الانتاج ثم البحث عن اسواق البيع والتسويق.
    لا تنسوا أفكار مرشحكم الوفى لرئاسة مصر بمشيئة الله محمد على عبد العزيز
    من هو محمد على
    لا يمنى ولا يسارى لا رأسمالي ولا شيوعي لا إخواني لا سلفي ولكن مسلم
    انسان بسيط من الشعب يحب ويحترم الناس كلهم الكبير والصغير.
    لا يفرق بين الناس من حيث الدين لأننا كلنا من اب واحد وام واحدة والاديان السماوية كلها من عند اله واحد وهو الله.
    احب التسامح والبساطة والتبسيط لان كل شئ عندما يبسط يتم قبوله بسهولة من المجتمع.
    احب العلم والعلماء لأنى مؤمن انه كلما ازداد الانسان علما كلما عرف حقيقة قيمته فى الكون وازداد قربا من الخالق ونفعاً للمجتمع.
    مغرم بالتكنولوجيا وخصوصا التى تسهل على الانسان حياته لإنها كانت سبب من الاسباب التى قربت ووحدت الناس وكانت الجهة الاقل رقابة وغير قابلة للتزوير الى درجة ما مثل باقى الوسائل الاعلامية.
    قارئ جيد احب الثقافة . يحب ان يقدم العلم لكافة الناس.
    متزوج ويعول (عبد الله وعبد الرحمن) بكالوريوس تجارة جامعة القاهرة أعمل محاسب بمستشفيات جامعة القاهرة.
    للبحث عن البرنامج الانتخابي الخاص بى على مصراوي والفيس بوك والمدونات فقط اكتب اسمى) رئيس مصر محمد على عبد العزيز(
    اذا راق لك برنامجي اتمنى نشره فى كافة المدونات وجميع مواقع البحث وجميع مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وتوتير وغيرها وارحب بالمناقشة وابداء الانتقادات وكذلك الاقتراحات)لإيماني الشديد ان فكر شخص يختلف عن فكر اثنان عن فكر دولة بأكملها ويقيني الشديد باننا كلنا نكمل بعضنا البعض حيث انه لا يوجد انسان كامل و لكن معاً نتكامل).
    وكل ما اريد هو الحكم لفترة لا تزيد عن سنة لتنفيذ مشروعات أجندتي وتوقيع مسبق منى على ترك الحكم فور الانتهاء من هذه المشاريع او بعد انتهاء السنة ليستكملها من يتسلم الحكم منى
    واذا فاز أي احد من المنافسين اتمنى ان ينفذ هذه الأجندة . وخصوصا البنود الاقتصادية والشفافية والحد من السلطات فهذا امر جيد لان كل ما اريده هو الخير لبلدنا العزيز وليس تحقيق مكاسب شخصية.
    مع العلم اننى لازالت اطور من برنامجي حتى يكون فى افضل صورة ممكنة
    لدى العديد والعديد من المشروعات والافكار
    وانا موافق ان اعمل وبدون أي مرتب من الدولة وعدم تعيين أي احد من أقاربي وعمل ذمة مالية لهم جميعا.

    تاريخ نشر التعليق: 07/04/2011، على الساعة: 17:55
  2. اسامة ابو الخير:

    السيد الدكتور -عصام شرف رئيس مجلس الوزراء
    تحية طيبة وبعد
    مقدمة لسيادتكم -المدرسين بادار ة دمياط التعليميةومنهم الاستاذ(اسامة ابو الخير)
    ونستغيث بسيادتكم حيث حرمنا من الترقيةللدرجة الاعلى حسب قرارات الرسوب الوظيفى والتى صدرت من وزارة المالية وخصوصا لدرجة(كبير) مما تسبب لنا بظلم كبير وضرر بالغ حيث نحرم من العلاوة الدورية حيث وصولنا الى نهاية مربوط الدرجة وحيث ان كثير منا قارب على سن المعاش رغم عدم وجود نص واضح قانون كادر المعلمين يحرمنا من الترقية للدرجة الاعلى

    تاريخ نشر التعليق: 27/03/2011، على الساعة: 10:44
  3. احمد محمد علي احمد:

    والله ممكن نوفر فرص سكن للشباب عن طريق الايجارات الاديمة لان السكان افلين الشقة الايجار القديم والشباب ألى مش لاقى فرص سكن حرام والله

    تاريخ نشر التعليق: 23/03/2011، على الساعة: 17:56
  4. صلاح الطيب:

    الاخ علي . يبدو لي انك من مخلفات الانجليز في مصر وليس فقط من ايتام مبارك . فكلامك كله تناقض و تعالي . تتكلم عن الفساد في البر و البحر و عن المستويات المتدنية التى وصلتها مصر وعن براءة ” ابيك ” مبارك من كل دلك بعد 30 سنة من الاستبداد الغبي و الارتهان لامريكا و اسرائيل
    والصدقات . و تخبرنا باعتزاز متعجرف ببناتك ,وتقارن بشكل ضمني بينك وهن وباقي الملايين من شعب مصر.
    كما يبدو لي من اسلوبك و منهجيتك و افكارك و نزوعك القاهر لاعطاء الدروس انك خارج الزمان و المكان , وانك لست فقط بعيدا عن ميدان التحرير, بل جد بعيد عن 2011.
    و في الختام اقول – وبكل براءة – اني خرجت باستنتاج وحيد من كل هدا الدي كتبت, أن الاشياء الوحيدة الجميلة في ماضي و حاضر و مستقبل مصر هي : انت و بناتك الثلات و مبارك…
    الاستاد علي , ارى ان عليك ان تزور طبيب العيون – على الاقل – وفي اقرب وقت…

    تاريخ نشر التعليق: 04/03/2011، على الساعة: 12:38
  5. Ali:

    أنت من فين ياعمر باسم ؟ شرفنى بمعرفتك . ,اقول لك على حجم شباب التحرير

    تاريخ نشر التعليق: 04/03/2011، على الساعة: 6:36
  6. عمر باسم:

    استقلة الفريق احمد شفيق من اكبر الخسائر التى يجلبها ميدان التحرير للمصريين
    و أؤكد أن أول إنتخابات نزيهة ستثبت الحجم الطبيعى لمتظاهري التحرير و معهم الإخوان و أن غالبية الشعب لا تؤيدهم و عموما لا نملك الا الإنتظار

    تاريخ نشر التعليق: 04/03/2011، على الساعة: 4:05
  7. Ali:

    لعنة مبارك وقراءة فى مستقبل اسود
    معنى كلمة ثورة
    كلمة ثورة معناها بالإنجليزية revolution ومدلولها هو إحداث تغيير جذرى فى أمر ما , واقتنرنت الكلمة بالعديد من المجالات التى شغلت الرأى العام مثل ثورة التكنولوجيا فى اختراع الإنترنت …إلخ
    والثورة لابد أن تقوم على فلسفة ترتكز على قاعدة ” ماذا نفعل؟ , ولماذا نفعل؟ , ماالهدف ؟ ماهى وسيلة التنفيذ ؟
    ولكل ثورة منجزات معروفة وليس أدل على الأحداث التى نعيشها الآن من منجز التعليم المجانى اثر ثورة 23 يوليو 1952 .
    أعتقد أن منجز الثورة الوحيد الذى أحسه هو مدى التحضر والمدنية فى شخص الرئيس السابق حسنى مبارك عندما ترك الحكم بناء على طلب الجمهور , تركها لأنه يعلم مدى الفوضى التى كانت ستعم البلاد اذا ثشبث بالحكم , تركها لأنه شخص عسكرى من الدرجة الأولى الممتازة , تركها ليعلم الذين لايعرفون جوهر الأشخاص من كان الرئيس حسنى مبارك .
    ولكل مواطن مصرى أقول ماهى منجزات ثورة 25 يناير 2011 ؟ هل عاد المال المنهوب ؟ وان عاد بعض المال هل ستصبه الحكومة فى جيب ثوار الثورة؟ حسنا ستقيم الدولة المشروعات الصناعية , فهل طلبتم كشف حساب بعدد هذه المشروعات من الحكومة السابقة ؟ واستردت الدولة الأراضى المنهوبة , فهل ستقوم الحكومة بتوزيعها على المصريين؟ الرأى العام يطالب الحكومة بتصحيح
    الحقيقة أن التاريخ يحتاج بعض الوقت لإثبات جوهر شخصية حاكم البلاد , ذلك الزمن هو ماذا سيفعل الرئيس القادم , ولاسيما أنه وحكومته فى وضع اللاعب المغلوب فريقه وما عليه الا أن يأتى بالنصر المبين لأبناء هذه الأمة , ولكن هيهات .
    نعم يوجد فارق جوهرى فيما قبل 25 يناير وما بعده ولكن لم أجد بارقة أمل فى فكر المصريين يمس عن قرب الخلل الذى كان بالحكومات السابقة , وكل ما يناقش فى الرأى العام المصرى هو قضايا الفساد .
    صديقان كانا يلعبان القمار , كسب أحدهما كل مال الآخر , فأراد أن يغيظ الخاسر قال : هل تدرى لمذا صنعت النقود مستديرة ؟ فأراد الخاسر أن يعرف كنهه فقال “لاأدرى ؟” رد : أنها صنعت مستديرة كى يرصها الذى يكنوها مثلى هكذا “وأخذ يرص قطع النقود فوق بعضها البعض ” فرد الخاسر : لاياصديقى هناك سبب آخر صكت النقود مستديرة من أجله , أنها صنعت كالعجلات كى تنزل من العالى إلى الخفيض , أعنى من الكريم إلى اللئيم .
    إن الاشتراكية فى زمن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كانت حلم المصريين كافة لأن المجتمع بأكمله كان فقيرا , فراح الموطف المصرى يبدى ابداع فى عمله وكان يطبق كلاسيكيات المهنة بكل معانيها . الآن وأصبح المواطن المصرى لديه كل مايلزمه فى الحياة , أصبحت الإشتراكية مرتع للناموس والذباب . أعنى ” الإشتراكية هى قانون غير مشروع لأعمال أكثر غير مشروعية”

    تاريخ نشر التعليق: 03/03/2011، على الساعة: 22:31
  8. Ali:

    مقدمة

    عاصرت من رؤساء مصر ثلاثة : الرئيس الراحال جمال عبد الناصر, الرئيس الراحل أنور السادات , وأطال فى عمره فخامة الأب المحترم محمد حسنى مبارك , ورأيت وسمعت بعينى رأسى سياسات كل واحد منهم .
    وجدت أن فخامة الرئيس محمد حسنى مبارك لايوظف أخطاء الرؤساء السابقين على المستوى المحلى فحسب بل راح يوظف أخطاء الرؤساء على المستويين الإقليمى والعالمى أيضا .
    أولا : أخطأ الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عندما أمم بضع مصانع صغيرة يملكها مصريون ولم تكن ثمرة الاشتراكية قد دب فيها النضوج عندما قام بقطفها فخاف كل صاحب رأس مال مصرى من الاستثمار داخل مصر فراحوا يهربون أمولهم خارج مصر فقتل رأس المال الوطنى إلى أن جاء فخامة الرئيس محمد حسنى مبارك الذى أوجد البعد الثالث بين الاشتراكية والرأسمالية وذلك بتشجيع الاسنثمار الى جانب الاشتراكية , وأصبحت مصر ثالث الدول العربية فى الاقتصاد الى قبيل ثورة العصى والحرامية التى شبت نيرانها يوم 25 يناير2011 م .
    ثانيا : أخطأ الرئيس الراحل أنور السادات عندما رفع سعر رغيف الخبز فكانت ثورة الجياع فى 19/18 يناير المشهورة , وأخطأ عندما احتك برجال الدين وتعصب ضد اليسار المصرى فتصالح مع اليمين الاسلامى الذى أودى بحياته فى المنصة .
    هذا على الصعيد المحلى , ناهيك عن أحداث العراق وإيران …إلخ .

    بداية
    طعن أبناء يعقوب أخوهم يوسف , فماذا كانت النتيجة ؟ أصبح يوسف أمينا لخزائن الغلال فى العالم كله , وعطى الجياع أخوته غلالا عندما طلبوها . وخانوك أولادك وأحفادك ياوالدى المحترم حسنى مبارك فماذا ستكون النتيجة ؟ ستزداد شعبيتك وسيعرف الخونة يوما ما أنت فعلت بهذا البلد . ( الأقصر قبيل خطاب الرئيس صباح 2 / 2 / 2011 )

    مطالب باطلة لشباب خائن
    الشباب الذى يتشدق المواطنين , وأخص بالذكر المفكرون منهم , أن لهم حقوق مشروعة ليس لهم الحق فى أى شيئ , لماذا ؟
    أولا : ليس لدى هؤلاء الشباب أى خلفية سياسية حقوقية , وكل مانادوا به لاشعال هذه النار كان هو رحيل الرئيس حسنى مبارك . واستخدموا التظاهر الممنوع قانونا والتلفظ بعبارات خارجة عن الأدب فى حق رئيس الدولة .
    وهؤلاء شباب فشلة من الاساس لأنهم لم يستطيعوا توجيه أنفسهم بما يخدم مستقبلهم . أوضح : سألنى خائن : ماذا أعطاك حسنى مبارك ؟ أجبت : أعطانى ألفان من الجنيهات هى راتبى وأعطانى معلمة للغة الانجليزية وطبيبتان هن بناتى الثلاث . قال : وهل حسنى مبارك ذاكر لبناتك كى يصبحن طبيبات ؟ قلت هاأنت أجبت . بناتى حددن
    لوقرأ هؤلاء الشباب الصحف القومية وعرقوا كيف يهتم فخامة الرئيس و السادة المحافظين فى توفير فرص العمل لما قالوا لا
    ثانيا : لم يستتخدموا الطرق الشرعية فى المطالبة بحقوقهم, مثل مخاطبة المسئولين , الكتابة فى الصحف , مخاطبة أعضاء مجلس الشعب فى دوائرهم وكذلك أعضاء الجالس المحلية .والكتابة عبر البريد الالكترونى للمسئولين علما أن عناوينهم على الانترنت متاحة للجميع .
    ثالثا : حق المواطن المصرى كان نتيجة لأخطاء كل الحكومات على مر الزمان , ويحتل التعليم وحده كل المسئولية , عندما توسعت الدولة فى التعليم الجامعى , وكنت فى تدريب على استخدام قانون ضمان الجودة والاعتماد بكلية التربية جامعة جنوب الوادى وكان لدينا ورشة عمل عبارة عن مشكلة يطرحها أحد السادة المتدربين ويشارك الجميع فى سبل الحل , فطرح أحد السادة الزملاء مشكلة تحويل الطالب من القسم العلمى فى المرحلة الأولى للثانوية العامة للقسم الأدبى فى المرحلة الثانية , وكان رد السيد الدكتور أن على المدرسة الثانوبة ان تحبب الطالب فى المواد العلمية , وكان ردى القاطع الذى ليس له رد آخر : أننا نريد بناء القصور على الرمال , فالطالب فاقد لأسس العلوم والرياضيات واللغات منذ المرحلة الابتدائية , وتكون الاحصائيات المفجعة , اكثر من 90 % أدبى وأقل من 10 % علمى , وبالتالى نصبح على قمة الدول المخرجة للبلوريتاريا المتعلمة , ليسانس يبيع طماطم وبكالوريوس يبيع بطيخ …إلخ .
    وفى ورشة عمل ثانية طرح أحد الزملاء أن الطالب فى الثانوية العامة ولايعرف أن يكتب اسمه فبادرنا الدكتور المحاضر أن لديه طلابا فى الجامعة ولايعرفون كتابة اسمائهم ( ولاتعليق) فمن أين لهؤلاء الشباب أن يتظاهروا ولم ينضجوا فكريا ؟ ولكن يبدو أن ركوب الموجة موضة هذه الأيام وهى أن يلتحق الطالب بالتعليم الثانوى العام ويفشل ويتظاهر ويعطل العمل ويقضى بحماقته على كل تقدم تحرزه البلاد فمن أين للحكومة تلبية مطالبهم ؟ .

    مجلس الشعب و….موافقة
    إذا علمنا أن للدولة ثلاث سلطات : السلطة الحاكمة وتتألف من رئيس الجمهورية الذى يقوم بتعببن كل من وزير الخارجية والداخلية والدفاع ورئيس الحكومة , والسلطة التشريعية المعنية بسن القوانين ويرأسها رئيس مجلس الشعب الذى يصبح رئيسا للجمهورية إذا غاب رئيس الدولة ( إذا توفى أو تنحى عن الحكم ) ., والسلطة التفيذية متمثلة فى مجلس الوزراء , وكلامنا كله بعيدا عن السلطة الحاكمة إذ يؤدى كل واحد اليمين الدستورية وبالتالى بحمل كل وزير فى الدولة وزر امانته .
    حق المواطن المصرى فى القوانبن الخاطئة التى يوافق عليها عضو مجلس الشعب الذى ينتخبه المواطن نفسه بل ويدفع الدم ثمنا لنصيره فى الانتخابات ولايعلم ان هذا وباء وحل به , صدر قانون التعليم فحول البلاد الى بلوريتاريا متعلمة , صدر قانون العمل الموحد فاستعبد اصحاب رؤوس الأموال المواطنين , لهم الحق أن يحددوا حجم العمالة التى يحتاجونها وبالأجر الذى يحددونه ولكن يبدو أن الدولة تستطيع أن تضغط على أصحاب هذه الاستثمارات بتحسين وضع العاملين بها وكذلك استيعاب عدد أكبر كمشاركة منهم فى مشكلة البطالة , صدر قانون تحرير العلاقة بين المالك والمستأجر , فأصبح ايجار العقارات فى مصر أعلى منه قى أمريكا . وأصبح مالك العمارة مثل حشرة (القراد) التى تتعلق بأجساد الحيوانات فيمتص كل نقطة دم يحاول الحيوان أن يكتسبها من نظامه الغذائى ولكن هيهات. وهذا على سبيل المثال
    السلطة التنفيذية والفساد
    الفساد ثلاثة أنواع : فساد كبار المسئولين وأعضاء مجالس الشعب , فساد صغار الموظفين , وفسادالمواطن ذاته الذى يصمت على كل من يستغله (وهذه منتشرة فى الجنوب)
    لاشك أن السلطة التنفيذية هى الرقيب الأول على تطبيق الفوانين واللوئح داخل جهاز الدولة , وعدم اتباع الهرم الوظيفى داخل هذا الحهاز أتاح للكثير من المسئولين على اختلاف وظائفهم ومواقعهم التلاعب بمصالح الناس والرشوة , وأنا أعلم أن من يريد أن يبنى منزلا , عليه أن بستخرج تصريح بناء , والحقيقة أن المنازل فى مصر لايصرح لها بالبناء , بل تنبت مثل الزرع , فيكفى المواطن أن يرخص للدور الأرضى , ويبنى جميع الأدوار بالرشوة , ومصر كلها بنيت فى يوم الجمعة تحديدا .
    وثمة مسئول آخر فى مصلحة الأملاك يضع يده على أملاك الدولة فى واجهة اسم مواطن آخر وبمضى الزمن تؤول ملكيتها اليهم مناصفة ويبيعها للمواطن الفقير بآلاف الجنيهات للمتر. وماهى الدولة ؟ الدولة هى مجموع المواطنين الذين يعيشون على أرض هذا الوطن , فلوسمحت هيئة الأملاك لكل مواطن يضيق به العيش فى المدن بمائة متر لشعر المواطن أنه مواطن لديه مايعتز به فى بلده .
    أما مسئولو المالية فلهم طريق آخر للفساد , ومسئول المالية له صفتان : الأولى هو مواطن مصرى من حقه استثمار أمواله كيفما يشاء والثانية هو مسئول مالية بحكم وظيفته , وهذا هو سر تأخر مستحقات العاملين بالدولة مثل البدلات وبدل النقدى ….إلخ .
    ولاننسى ازدواجية الكينونة بين أعضاء مجلس الشعب والسادة الوزراء . ولى تحفظ ضد كلمة فاسدون لماذا لايكونون رجال أعمال شرط أن يراعوا مصالح الشعب أولا. وإذا نظرنا للأمور من هذه الزاوية نجد أننا نشجع ثورة الكسالى الذين يريدون أن يأكلوا مما لا يزرعون ويلبسون مما لاينسجون . والقاعدة هى لاتعطينى سمكة لكن علمنى كيف أصطاد.
    وأخيرا الصامت عن قول الحق شيطان أخرس وبعبارة اخرى يتعاظم الشر عندما يصمت الأخيار عن قول الحق . المواطن فى الجنوب يرى الظلم لكنه يتحفظ فى الرد عليه . يدفع فى السلع أكثر من التسعيرة ولايتكلم , يرى ظلم الموظفين فى جهاز الدولة , ويقول ( حسبى الله ونعم الوكيل ) , يدفع الرشوة ويفرح أن مصلحنه قضيت , ويلوك فى الصمت بعض الكلام . وهذا كله سببه غياب الوعى الحقوقى لدى المواطن وغياب الضمير لدى صغار الموظفين فى الجهاز الإدارى للدولة وطبعا السيد الوزير مش فاضى يتابع التنفيذ على مختلف الهرم الوظيفى . وتنبأ الشاعر الراحل بيرم التونسى فى قصيدته ” اختلاسات”
    سى نشأت علم الدين عملوه لى أمين فى لجنة الزفت التموين طلع هلاس
    ومراة الأفندى الدوارة حلق طارة تقول على السرقة شطارة , شوف الإحساس ؟
    سيدنا الأفندية على شضلية , ينجوع نبقم حرامية منفوتش مداس
    وان سرق شامى يلقى الحامى ويطلع المصرى حرامى محلوق الراس
    وده كلة من أم جلاجل فيها دناجل تتبط وتقول للراجل زق الترباس
    واسأولونى شخصيا أقول لكم كيف أحببت رئيس الدولة وكرهت الوطن خلال تجربتى العملية
    ثورة ايران قادمة إذا لم نحكم التصرف
    عل مقاطعة الإخوان الحوار بلورت الأمورفى أحداث التحرير,فبعد موافقة الدولة على تغيير الدستور وتلبية مطالب الشباب , نجد الإخوان يريدون استثمار الموقف لصالحهم , فلم يكتفى المواطنون بالإعتداء على مراكز الشرطة التى هى رمزسيادة الحكم , بل راحوا يعتدون على مواقع الجيش , فقد قام الأهالى بالإعتداء على موقع للجيش فى مركز أرمنت محافظة الأقصر ( حدث هذا أمس 2 /3 / 2011 )
    وبحكم أننى لاعب شطرنج جيد أعرف أن سيطرة العدو على مربع فى أرضى لابد أن يتبعه السيطرة على مربع داخل أرض الخصم , وفقدان جندى لابد أن يتبعه قتل جندى للخصم , وهكذا , وأرى أنه لابد من استرداد ميدان التحرير قبل السيطرة على مربع آخر. والأمر لايرقى لدرجة أننا نكون أعداء , وعلى الدولة التخلى عن الثقة الزائدة فى امكانياتها وتتبع القاعدة التربوية وهى عندما يعمل المعلم تقل مساحة الطالب فى المشاغبة , وهؤلاء شباب يعنى عيال , فالحل هو : إما تجريد الاعلام غير القومى من صلاحياته , وحجزهم فى مكاتب داخل القصر الجمهورى أما الاعلام الأجنبى , يدعوهم أحد كبار المسئولين فى حديث صحفى مطول لحين جمع هؤلاء الصبية . وهنا سينقلب الأمر من مربع يحتله الأولاد لمربع تحتله الدولة بعد أن يترجى ولى الأمر الدولة بتسلم ابنه أو بنته ( مسرحية يعنى ) وسلموا الأولاد دون قيد أو شرط حتى لانفقدهم وطنيتهم , مع الضرب بيد من حديد لمن تثبت ادانته بالدليل المادى . أو تجهيز قوات الصاعقة والتنبيه العلنى بالميكروفونات إذا لم ينصرفوا سوف نلقى القبض عليهم علنا . وفى هذا نهاية النظام فعلا . فطالما تجنب أبينا العزيز حسنى مبارك مواجهة الرأى العام طوال مدة حكمه , وهذه كانت سمة مميزة لحكمه , وعيب فى نفس الوقت لأنه أعطى الشعب الحرية دفعة واحدة فلم يحسن الشعب التصرف بهذه الحرية . تحت كل الأحوال قاعدتكم هى ( كلما أنجزت عملك كان للحظ نصيب أقل فى نجاحك , وعقارب الساعة لاتتوقف ) أذا انتم ايها السادة الأفاضل تسمحون للحظ أن يشارككم نجاحاتكم .
    الحل قبل أن يمسك الشباب بطرف الخيط فى الماسورة
    أنا واثق تماما أنه إذا لبت الحكومة مطالب هؤلاء الصبية بتنحى الرئيس أنه بعد أسبوع لاأكثر سيقومومن بنفس اللعبة الصبيانية وحتى لايمسكون بطرف ماسورة الخيط ويكرونها اليكم الحل
    مما لاشك فيه أن الدولة لاتحتاج إلى متخرج أكاديمى , الدولة تحتاج إلى زارع يطعمنا ويفيض علينا العملات الصعبة من فائض صادراته من غلاته , وإلى صانع يواكب التطور التكنولوجى على الساحة العالمية , وليتحقق هذا يجب أن :
    يتغير قانون التعليم على أن يكون :
    أولا : يكون القبول بالصف الأول الإبتدائى شرط معرفة الأبجدية العربية و الانجليزية والعد لمائة فردى وزوجى وثلاثة ثلاثة , بغض النظر عن السن حتى يتساوى العمر العقلى للتلاميذ بغض النظر عن العمر الزمنى بحد أقصى عامين .
    ثانيا : تكون الأولوية للقبول بالتعليم الثانوى العام لصغار السن وبحد أدنى 250 درجة .
    ثالثا : يكون الحد الأدنى للقبول بالتعليم الصناعى 200 درجة , على أن تكون نسبة الحضور فى المواد النظرية 75 % مثل المواد العملية وذلك لارتباط المواد النظرية بالعملية فى هذا النوع من التعليم .
    ثالثا : الحد الأدنى للقبول بالتعليم الزراعى 175 درجة لأنها مدارس علمية عملية أيضا .
    تحت كل الأحوال يرتبط التعليم بحاجة سوق العمل .
    رابعا : يكون القبول بالكليات كافة باجراءات معقدة لنضمن أن الطالب يريد هذه الكلية أو تلك عن حب لابحكم مجموعه , وخصوصا كليات التربية .بهذا نضمن أن استاذ الجامعة سيقوم بتربية نشئ بطريقة صحيحة , عملا بالمثل الإنجليزى
    Half learners more dangerous than none
    خامسا : يتم تغيير مناهج التربية بكليات التربية , فهذه المناهج كانت تتعامل مع جيلنا عندما كنا نرى المعلم فى الشارع نجرى لنختبئ فى شارع آخر , نريد مناهج تتعامل مع طفل الكمبيوتر وشباب الإنترنت .
    ولاأعتقد أن العقل المصرى الذى صاغ قانون ضمان الجودة والاعتماد فى التعليم بغير قادر على صياغة قانون بالمضمون الذى ذكرته .
    توقيع المواطن مصرى – الأقصر –

    تاريخ نشر التعليق: 03/03/2011، على الساعة: 22:26
  9. اشرف ربيع:

    الله ينور وتسلم القوات المسلحة لشعب مصر وفققم الله وسددخطاكم

    تاريخ نشر التعليق: 03/03/2011، على الساعة: 13:40
  10. عبد المالك:

    و البقية انشاء الله سوف يرمون في مزبلة التاريخ

    تاريخ نشر التعليق: 03/03/2011، على الساعة: 13:05

أكتب تعليقك