الرئيسُ التونسي المؤقت يُحددُ ال24 من يوليو…لانتخاب مجلسٍ وطني تأسيسي

الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع يتخاطب التونسيين

الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع يتخاطب التونسيين

أعلن الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع أنه سيتم اجراء انتخابات في 24 يوليو تموز لاختيار مجلس وطني تأسيسي يتولى اعادة كتابة الدستور بعد الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وفي كلمة بثها التلفزيون قال المبزع انه وحكومة تصريف الاعمال سيظلان في السلطة لحين اجراء الانتخابات.

وقال مصدر قريب من مكتب الرئيس إن المجلس بعد انتخابه يمكن أن يعين حكومة جديدة أو يطلب من الحكومة الحالية مواصلة عملها حتى اجراء انتخابات رئاسية أو برلمانية.

وما زالت تونس تسعى لاستعادة الاستقرار منذ أطاحت احتجاجات شعبية واسعة ببن علي في 14 يناير كانون الثاني.

وذكر المبزع إنه سيواصل الاضطلاع بمهامه كرئيس مؤقت للبلاد بعد 15 آذار/مارس الجاري إلى حين انتخاب المجلس التأسيسي وذلك خلافا لمقتضيات الدستور التونسي الحالي الذي ينص على ضرورة تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية بعد هذا التاريخ ولا يحق للرئيس المؤقت المشاركة فيها.

واعتبر أن هذا الدستور “لم يعد يستجيب لطموحات الشعب وتجاوزته الأحداث” وأنه لا يخدم الانتقال الديمقراطي بسبب التعديلات التي أدخلت عليه عدة مرات في عهد الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي الذي هرب من البلاد يوم 14 يناير/كانون ثان الماضي إلى السعودية.

وقال:”ما دام المصدر الوحيد للشرعية الشعبية يكمن في صندوق الاقتراع فلابد من تنظيم انتخابات لتكوين مجلس وطني تأسيسي يتولى إعداد دستور جديد للبلاد يكون مرآة تعكس بصدق طموحات الشعب”.

وتابع:”وحتى يكون انتخاب المجلس الوطني التأسيسي انتخابا ديمقراطيا طبقا لمبادئ الثورة يتعين إعداد نظام انتخابي خاص لذلك” موضحا أن “هيئة تحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي تعكف حاليا على إعداد مشروع نص قانوني (نظام انتخابي) قال إنه “سيصدر على أقصى تقدير قبل نهاية شهر مارس/آذار الجاري”.

وأوضح أن هذا النظام سيكون محل مشاورات من قبل مجلس الهيئة (المذكورة) والمتكون من شخصيات سياسية وطنية وممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية والهيئات والمنظمات والجمعيات ومكونات المجتمع المدني المعنية بالشأن الوطني في العاصمة (تونس) والجهات ممن شاركوا في الثورة وساندوها.

و أشار المبزع في الخطاب الذي بثه التلفزيون الرسمي التونسي في أكثر من مناسبة إلى أن مهامه كرئيس مؤقت ومهام الحكومة المؤقتة ستنتهي بعد انتخاب المجلس التأسيسي, لافتا إلى أن تونس “ستدخل بعد انتخاب المجلس التأسيسي في “مرحلة جديدة أساسها ممارسة الشعب لسيادته كاملة في إطار نظام سياسي جديد يقطع نهائيا وبلا رجعة مع النظام البائد”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك