أكثرُ من 19 قتيلا و 30 جريحًا..في انفجارين داخلَ مخزنٍ للأسلحةِ قرب بنغازي

أحد مستودعات السلاح يحترق في بنغازي بعد انفجار أرجعه البعض إلى قصف جوي

أحد مستودعات السلاح يحترق في بنغازي بعد انفجار أرجعه البعض إلى قصف جوي

أعلنت مصادر طبية في بنغازي سقوط 19 قتيلا واكثر من ثلاثين جريحا في انفجارين وقعا في مستودع للذخيرة في منطقة الرجمة جنوب بنغازي، لم يتضح سببهما حتى الساعة.

غير أن شاهد عيان في بنغازي أخبر الدولية في اتصال هاتفي أن سبب الإنفجار يعود إلى تعرض المستودعين إلى ضربة صاروخية من قصف جوي محكم.

واكد الطبيب مصطفى صالح الورفلي ان “17 قتيلا و26 جريحا” وصلوا الى مستشفى الجلاء في بنغازي.

بدوره قال الطبيب ادريس غزال من مستشفى الهواري في بنغازي في اتصال هاتفي ان المستشفى تلقى قتيلين واكثر من 16 جريحا ممن سقطوا في الانفجارين اللذين وقعا في مستودع للذخيرة في منطقة الرجمة جنوب بنغازي،من جهته قال الناطق باسم “اللجنة الوطنية” التي تنسق الثوار في بنغازي، ثاني كبرى مدن ليبيا، “وقع لدينا انفجار عنف في مستودع اسلحة لكننا نجهل اذا كانت غارة جوية او عملا تخريبيا”، مؤكدا ان “المدينة باسرها اهتزت”.

وشاهد الصحافيون في مستشفى الجلاء بحي السلماني،جنوب بنغازي 11 جثة متفحمة في المشرحة.

ووقع الانفجار الأول عند الغروب تلاه الثاني بعض لحظات. واكد ناصر تومي ان الضحايا بدأوا يصلون الى المستفى بعد ساعة من وقوع الانفجار.

واحتشدت اعداد كبيرة من البنغازيين في المستشفى وتعالت صياحات البكاء والعويل وتدافع الاقارب محاولين دخول المشرحة.

وكشف احد العاملين في المشرحة فؤاد المصري (27 سنة) اسماء ستة من القتلى بينهم شقيقان.

من جانبه قال الشاهد وليد الورفلي انه شاهد جثتين في مستشفى اخر يدعى المستشفى الطبي وان عدد القتلى يفوق العشرين، لكنهم لم ينقلوا جميعا الى المستشفى لان الدفاع المدني منع الدخول الى المستودع خشية ان تنفجر ذخيرة اخرى ما زالت تحت الانقاض.

واكد ان القتيلين هما امراتان قضتا عندما انهار منزلهما من شدة الانفجار الذي وقع في معسكرات قريبة من مزارع يسكنها قرويون.

وروى شاهد ان سكان المناطق المحيطة بالرجمة شعروا بقوة الانفجار لدرجة انهم ظنوا انها هزة ارضية.

و أكد فؤاد المصري انه توجه الى مكان الانفجار الذي يبعد 20 كلم عن بنغازي لنقل القتلى وهم عديدون لكن الظلام والاجراءات الامنية حالت دون نقلهم الى المستشفى.

من جانبه روى الجريح انور محمود التاجوري (42 سنة) وقد غضت ضمادة عينه اليسرى وخده وذقنه انه كان حاضرا حين وقوع الانفجار الاول فاسرع الى خارج المستودع لكن بعد خمسة دقائق وقع “انفجار رهيب تسبب في قلب السيارة التي كنا فيها”.

وأكد سقوط منازل في الجوار وتحدث عن مقتل عدد من الرعاة،وتحدث ايضا عن اعداد كبيرة من القتلى مرجحا ان يفوق عددهم الثلاثين.

واوضح ان المستودع كان يشمل اسلحة ثقيلة وان بعضهم كان ينقلها عصر الجمعة الى اجدابيا الواقعة الى الغرب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك