كتائب القذافي تستبيحُ الزاوية و تقتلُ أكثر من 30 شخصًا..و الثوارُ ينجحونَ في طردها

الثوار الليبيبون يدعون الله لنصرتهم على قوات القذافي

الثوار الليبيبون يدعون الله لنصرتهم على قوات القذافي

كشف طبيب في بلدة الزاوية بغرب ليبيا أن 30 قتيلا على الاقل معظمهم من المدنيين سقطوا أثناء قتال بين قوات موالية للزعيم الليبي معمر القذافي والمحتجين في البلدة .

وتابع الطبيب الذي يدير مستشفى ميدانيا في وسط الزاوية “سقط أكثر من 30 قتيلا اليوم. الاغلبية من المدنيين.

“نحن متأكدون من هذا الرقم ولكن عدد القتلى أعلى.”

و دمر ثوار ليبيا دبابتين من قوات القذافي بعد اشتباكات ضارية وسط المدينة وسط حديث عن سقوط عشرات الجثث.

و أخبر شاهد عيان الدولية عبر الهاتف أن قوات القذافي استخدمت الأسلحة الثقيلة في قصف المدينة،فيما أجبر الثوار كثيبة سرت التي يديرها ابن القذافي خميس القذافي ست دبابات على الإنسحاب و التراجع.

و قال متحدث باسم المحتجين ان القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي تراجعت عن وسط بلدة الزاوية بغرب ليبيا بعد معركة شرسة مع المحتجين.

وقالت صحافية من مشارف الزاوية ان قوات الحكومة تطوق البلدة وتحرس نقاط تفتيش على بعد ثلاثة كيلومترات من وسط البلدة.

وقال يوسف شاقان المتحدث باسم المحتجين “دخلوا الزاوية الساعة السادسة صباحا بقوات كثيرة ومئات من الجنود بدبابات. صد أنصارنا الهجوم… انتصرنا الان ويتجمع المدنيون في الميدان.”

معارضون يقاتلون قوات القذافي

معارضون يقاتلون قوات القذافي

ولكن عند بوابات البلدة الساحلية الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي العاصمة طرابلس بدا أن قوات القذافي تسيطر على الوضع وتستعد لشن هجوم جديد، ونقلت قناة الجزيرة الفضائية التلفزيونية عن محتجين في الزاوية قولهم ان القذافي أرسل تعزيزات.

ووسط الزاوية مغلق تماما أمام وصول الصحفيين ولكن سكانا قالوا ان دبابات الحكومة تفتح النيران على مبان سكنية وسيارات وان الكثير من المدنيين قتلوا غير أنهم لم يتمكنوا من ذكر عدد للقتلى.

وقال طبيب في البلدة طلب عدم نشر اسمه  “قتل الكثير من المدنيين. قصفت (قوات القذافي) سيارات مدنية تحاول الفرار. ما زالت السيارات تحاول اجلاء الضحايا.”

وتابع في حديث هاتفي “الدمار كبير في البلدة. أنظر حولي وكل ما أراه الدمار، المباني التي جرى قصفها والسيارات المحترقة في كل مكان. لا يمكنني حتى أن أحصيها.”

وذكر ساكن أن ثماني جثث نقلت الى المسجد للصلاة عليها قبل دفنها.

وشقت قوات الحكومة الليبية طريقها الى الزاوية حيث تقاتل المعارضة المسلحة جنود القذافي منذ أكثر من أسبوع.

وبحلول المساء كانت قوات الحكومة استعادت السيطرة على معظم البلدة ولكن واجهت مقاومة من المعارضة المسلحة في وسط البلدة. وقال سكان ان 30 مدنيا على الاقل قتلوا في الاشتباكات.

وقال المحتجون انهم تمكنوا في وقت مبكر من صد قوات القذافي وانهم استولوا على دبابتين من الجيش.

وقال شاقان “استولينا على ثلاث ناقلات جنود مدرعة ودبابتين وشاحنة صغيرة بعد ساعة ونصف الساعة من القتال. فر كثير من المدنيين عندما بدأ القتال” مضيفا أن هناك قناصة يتبعون الحكومة في البلدة.

وأضاف أن قوات القذافي أطلقت قذائف شديدة الانفجار دون ذكر المزيد من التفاصيل.

لا صوت يعلو فوق صوت المدافع في مدن ليبيا

لا صوت يعلو فوق صوت المدافع في مدن ليبيا

واستطرد “تهاجم (قوات القذافي) المواطنين المدنيين، اطلاق النار كثيف، يأخذون الناس من البيوت، الناس يهربون الى القرى القريبة.”

وصرح أحد أفراد المعارضة المسلحة بأن ضحايا سقطوا من الجانبين ولكن لم يذكر عددا محددا.

وقال أحد المعارضين المسلحين الذي اكتفى بذكر اسمه الاول وهو ابراهيم “لن يدخل القذافي أبدا هذه البلدة. لن تطأ قدمه أبدا البلدة. السبيل الوحيد له لدخول البلدة هو عندما نقتل كلنا. عليه قتلنا كلنا من أجل السيطرة على البلدة.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك