حينما تدقُ ‘الجرذان’ ساعة الحسم !!!

محمد واموسي

محمد واموسي

يعيش عميد الحكام العرب و ملك ملوك أفريقيا أيامه الأخيرة،بعد أن تمكنت “الجرذان” من نخر عرشه،و تحول الزحف الأممي من الصحراء إلى الصحراء الذي هدد به إلى أنهار حمراء من الدماء.

القائد الأممي بات اليوم يعيش آخر لحظاته على كرسي الحكم،و لم ينفعه سيفه الخشبي “سيف الإسلام” من وقف الأمواج الجماهيرية المتلاطمة التي تحاصره من حدب و صوب في “جماهيرية باب البوعزيزية العظمى” التي يتحصن بين أسوارها.

عقدُ الزعيم الليبي بدأ ينفرط،ولم تنفعه لا شتائمه التي يوزعها على الشعب الليبي “فرد فرد” و لا تهدييداته و لا ألقابه و لا إنجازاته و لا صفاته “الأممية”..بل زاد الغضب تلو الغضب،و الإنهيار تلو الإنهيار و التراجع تلو التراجع و هو الذي أصدر نداءاته نحو الأمام و بلا رجوع..حتى دقت ساعة رحيله..و لم يتبق أمامه سوى البحث عن “زنقة” من زنقاته للفرار قبل أن تزحف عليه الملايين من “الجرذان” داخل أسوار قصره و تدخله..”بيت بيت..شبر شبر..دار دار..زنكة زنكة”.

قبل القذافي تندّر العالم العربي على عبارة بن علي “أنا فهمتكم”، وهي عبارة رائعة جداً، لكنها كانت أشبه بالنكتة “البايخة” في مأتم، إذ قالها بعد فوات الأوان، وتلا بن علي، مبارك الذي وعى ما يريده شباب التحرير، لكن بعد أن أخرج مصر من تاريخ الفاعلية والدور الحقيقيين، ثم أتى القذافي و “زنقته” التاريخية، لكن المشترك بين تونس ومصر وليبيا هو وحدة الشعار الرئيس: “الشعب يريد إسقاط النظام”.

“شبر شبر..بيت بيت..دار دار..زنقة زنقة..فرد فرد” تحولت إلى أغنية كوميدية متناغمة، تراجيدية السياق، سريالية الدلالة، مشروخة الصوت، منذ أن خرج بها العقيد معمر القذافي على شاشات العالم، يتوعد شعبه الثائر على نظام الجماهيرية العظمى الذي شاخ، وما عادت الجماهير الليبية ترى فيه عنواناً لمستقبل آمن، حرّ، كريم !.

“زنقة” القذافي باتت مكشوفة على شاشات العالم، يتابعها الملايين، ويكتشفون في اللحظة نفسها جريمة أن تظل الشعوب مرهونة لحاكم عقوداً متوالية، كالقذافي الذي رهن شعب ليبيا الحيّ، وحاصره 42 عاماً في “زنقة” نظام لا شبيه له في العالم، ثم بعد ردح من الاستلاب الفكري والسياسي، ها هو يتوعده بالملاحقة ( شبر شبر..بيت بيت..دار دار..زنقة زنقة.. فرد فرد )!.

لقد فات الآوان أيها الزعيم، ولم تعد تنفع التهديدات والشتائم وصرعات جنون العظمة التي أعمت بصيرتك،و لم تعد تبصر الحقيقة المرة التي سارع بن علي إلى إدراكها مجنباً شعبه الويلات، وأدركها مبارك وإن على مضض ونفذ بريشه في الوقت الضائع، ولابدّ أن تدرك أيضاً وإن بعد فوات الآوان، بإن الغضب الجماهيري لم تعد تصده التهديدات والخطابات الصاخبة، ولايمكن إيقافه إلاّ بالإمتثال لإرادته والآنجراف مع سيله الهائج.

ومثلما قيل إن مصر ليست تونس، وإن ليبيا ليست مصر أو تونس، يقال اليوم إن اليمن ليست تونس أو مصر أو ليبيا، وهو قول صحيح ظاهرياً، لكنه تزويغ من حقيقة اللحظة الراهنة المأزومة، وشكل من أشكال سلوك النعامة، إذ يفزعون إلى فزّاعة المؤامرة والأجندة الخارجية، استجداء لعاطفة قومية ووطنية أُفرغت من محتواها منذ وقت مبكر!.

البداية كانت في 1996 ، حين قتل القذافي بدم بارد ، أكثر من 1200 سجين في سجن ” أبو سليم” السيء الذكر في مدينة بنغازي شرق ليبيا .

من يومها وإلى الآن ، لازالت لعنته تطارد (ملك الملوك).. مجزرة سجن “بوسليم” من أكثر المجازر بشاعة في القرن العشرين ، لكن أموال البترول كانت حاضرة دائما كعادتها ، من أجل التضليل وتكميم الأفواه وتجفيف الأقلام التي تحاول إماطة اللثام عن الحدث المأساوي.

 من يومها هناك في بنغازي “مدينة عمر المختار” وإلى يومنا هذا ، بدأ ربيع الثورة و ملامحها يطاردان القذافي الفيلسوف  الزعيم  القائد / الثائر /المفكر/ المجد … ، قبل أن يدق ناقوس القيامة و يخطب العقيد في “الجرذان/ الشجعان” منذرا ومحذرا ، ونسي أن قبضته الحديدية بدأت في الارتخاء القسري : ” أنا حاميكم وأنا قاتلكم / أنا محييكم وأنا مميتكم / أنا مجدكم وأنا خذلانكم . أخيرا وبمعنى أصح : ” لا خيار لكم معي…..أحكمكم أو أقتلكم …….”.

تعددت أسماؤه ” الحسنى‼ ” أمام ما يقوم به من دناءة في مدن ليبيا وشوارعها. (نحن لسنا تونس… ولا مصر) قالها القذافي وأصر عليها نجله “سيف الإسلام / البتار” في خطبه التهديدية ، ومن قبله قالها صاحبه مبارك ، إذ هما معا في مزبلة التاريخ ” نحن لسنا ….تونس” ولم تنفع بعد أن تجاوزت صلاحيتها ، وها هو خليلهم علي عبد الله صالح يكررها مشروخة في اليمن : ” نحن لسنا تونس ولا مصر….ولا ليبيا …‼” يا سلام على البديهة ‼.

وفي منظر يكاد يكون مشابها ، اعتلى معمر القذافي “جنكيز خان العرب ” بلباسه الغريب جدا سورا عاليا في طرابلس ، ليخطب في أنصاره من النساء والأطفال ، الذين جمعوا  “وفق شهود” من دور اليتامى أو دفع لهم نقدا لضمان حضورهم بكثافة ، كأي قائد من التتار أو المغول ، وبصوته المبحوح من فوق برجه العالي ، في إشارة لم تعد تحتاج إلى تأويل ، على أنه أصبح عاجزا عن النزول إلى الأرض .

 أنذر في خطبته العصماء قبائل وعشائر و “جرذان” خرجت عن طاعته ، وليبشر المؤمنين بأن النهر الصناعي العظيم سيؤمن لهم أحواضا من البترول في الجنة ، وأن ” ارقصوا و امرحوا و…غنوا ” ولو على رؤوس وجماجم بشرية مرمية في الشوارع ، وقد فصلت عن أجسادها تماما‼.

مشهد يذكرنا بعصر تعتصره ذاكرتنا وتحاول نسيانه ، خطب فيه الحجاج نفس الخطاب في شعب العراق : ” والله إني لأرى رؤوسا قد أينعت وحان قطافها ، وإني لصاحبها…. “.

و بين آخر رصاصة لكتائب القذافي ، وآخر قطرة دم للمتظاهرين في شرق وغرب ليبيا ،تبقى الهوة عميقة بين “القائد الأممي الذي تزحف من أجله الملايين” و أولئك “المأجورين” الواقعين تحت تأثير “حبوب الهلوسة”،بل و يبقى التحدي قائما بين الشعب الليبي “الجرذان” وملك ملوك إفريقيا “شبر شبر..بيت بيت..دار دار..زنكة زنكة..فرد فرد”.

ثورة “الجرذان” تواصل اليوم الزحف نحو الأمام و تدق ساعة الإنتصار حيث لا رجوع..و تعد بدق ساعة الحسم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. الدرناوي الليبي:

    دعوا ليبيا وشعبها وقائدها فى شأنها

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 16:53
  2. مصعب:

    اتهم الشعب بالهلوسة وتناول الحبوب المخدرة ثم هدد الغرب بالقاعدة لانه معندوش اخوان هههههههههه وها هو الان يهددهم بالهجرة غير الشرعية بعد حكاية القاعدة ههههههههههه وابن المجرم يتطاول على الشعب العظيم ثم يؤكد لنا جنانه بقوله ان ليبيا مفيهاش مظاهرات ههههههههههه ولكنه تمرد عسكرى ده طبعا على اساس ان عنده جيش عسكرى قوى كان هيحرر بيه القدس هههههههه اسطوانه وراء اسطوانه وكل اسطوانه من اسطوناته مشروخه وسوف يرحل وسيعترف العالم بالمجلس الوطنى شاء اْم ابى لان الواقع على الارض وبالقوانين الدوليه يفرض ذالك يامخرب الكداب

    تاريخ نشر التعليق: 07/03/2011، على الساعة: 18:56
  3. محمد العضياني:

    الله واكبر ثم الله واكبر اصبح العالم مضحك افلام كرتون تضحك قذاف الدم المجرم تصريحات تزيد النار نار من الحكومة اليبية استهتار مضحكة والمسلمين يقتلون حسبي الله عليك

    تاريخ نشر التعليق: 07/03/2011، على الساعة: 18:54
  4. مسعد:

    اتوقع حرب مئة عام في ليبيا، لا مهزوم ولا منتصر، واتوقع ان تزول النعمة في ليبيا كما زالت النعم في الصومال وتونس ومصر وستتبعهم ليبيا عما قريب، وليس ايضا ببعيد ان تتبعهم البحرين، وما يحدث متوقع لان العرب طول عمرهم جهله وضحكت على جهلهم الامم

    تاريخ نشر التعليق: 07/03/2011، على الساعة: 18:53

أكتب تعليقك