الجزيرة تسرقُ فرحة فرانس24 بالقذافي

القذافي متحدثا إلى قناة فرانس 24 الفرنسية

القذافي متحدثا إلى قناة فرانس 24 الفرنسية

خَيبت وكالات الأنباء العالمية أمل قناة فرانس 24 ،حينما أشركت اسم قناة الجزيرة في خبرها المتعلق بمقابلة أجرتها القناة الفرنسية الإخبارية التي تبث بثلاث لغات بينها العربية مع الزعيم الليبي معمر القذافي.

و نادى مساعدو القذافي على فريق قناة فرانس 24 في طرابلس لإجراء مقابلة مع الزعيم الليبي، ساعات قليلة بعد اعتراف فرنسا رسميا بالمجلس الوطني الليبي الذي شكله الثوار المعارضون لنظامه في بنغازي،حيث رغب القذافي في إرسال رسالة مشفرة إلى الفرنسيين و تحذير هم من ما أسماه “التدخل في الشؤون الداخلية لليبيا”.

و قال “هذا امر مضحك، هذا تدخل في الشؤون الليبية” مضيفا ان الموقف الفرنسي “يعني التدخل في كورسيكا وسردينيا وبادانيا (في ايطاليا) وان نعترف بها”.

فرانس 24 التي سارعت إلى الترويج ل”هذا الإنجاز” الذي منَ القذافي عليها به،عمدت إلى إرسال المقابلة كاملة إلى القنوات العالمية و وكالات الأنباء إضافة إلى قناة الجزيرة القطرية أملا في بث مقاطع منها بالإشارة إلى اسمها.

غير أن مسؤولي القناة شعروا بالغضب حينما نشرت وكالات أنباء عالمية بينها رويترز و وكالة الأنباء الفرنسية الخبر و ربطه بقناة الجزيرة فصاغت الخبر كالآتي : “…و قال القذافي في مقابلة مع قناة فرانس 24 نشرت قناة الجزيرة الفضائية مقاطع منها… “.

و كانت الجزيرة قد بثت مقاطع من مقابلة القذافي مع القناة الفرنسية رغم أنها لم تحمل في ثنايها سبقا صحافيا أو تصريحا مثيرا ،بعد أن نجح القذافي في التحكم في مجريات المقابلة من خلال تخصيص الجزء الأكبر منها لربط تحركات المعارضة لإسقاط نظامه بالقاعدة،حيث صال و جال دون أن يوقفه الصحافي الذي حاوره.

و لم يجرؤ الصحافي الذي أجرى المقابلة لفائدة القناة الفرنسية على استفزاز القذافي أو طرح أسئلة محرجة عليه كما فعل الصحافيون الأمريكيون الذين سبقوه،فلم يسأله مثلا إن كان سيتنحى أو يفر إذا ما اشتد عليه الخناق،و لا عن عقوبات مجلس الأمن و لا عن انشقاق كبار المقربين منه،قبل أن يتحول من صحافي جاء لطرح أسئلة إلى مستمع لما يقوله القذافي.

وكرر الزعيم الليبي اتهامه للقاعدة بالوقوف خلف الاضطرابات في ليبيا وقال ان “قاعدة بن لادن عندها خطة وهناك خلايا نائمة في ليبيا .. ومجموعات صغيرة مسلحة من القاعدة تقتلنا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. Abel:

    je ne pense pas que ce discours rapporté d’aljazeera par reuters a eu l’impact sur france24 le probleme c’est l’interview qui est vide de sens

    تاريخ نشر التعليق: 27/03/2011، على الساعة: 2:59
  2. أحمد حامد:

    تلاحظون كيف أن خليل البشير كان مهادنا وبدأ سؤاله الأخ القائد….وهو يبتسم وبأريحية مطلقة وكأن لاحدث في ليبيا.. رغم أن الوضع دقيق جدا .. فقد لاحظتم كيف ظهر البشير بربطة عنق جميلة وبدلة براقة وكأنه نديم للقدافي…

    عل أي حال فقناة فرانس 24 العربية كارثة بكل المقاييس الفنية والمهنية… وكيف لا وتوجد على رأسها كارثة

    على السيد ساركوزي الانبتاه إلى المال العام .. فالفرنسيون سئموا من تبديد المال العام خاصة على قناة فاشلة بامتياز…

    تاريخ نشر التعليق: 14/03/2011، على الساعة: 11:04
  3. ليلى:

    لم يجرؤ الصحافي الذي أجرى المقابلة لفائدة القناة الفرنسية على استفزاز القذافي أو طرح أسئلة محرجة عليه كما فعل الصحافيون الأمريكيون الذين سبقوه،فلم يسأله مثلا إن كان سيتنحى أو يفر إذا ما اشتد عليه الخناق،و لا عن عقوبات مجلس الأمن و لا عن انشقاق كبار المقربين منه،قبل أن يتحول من صحافي جاء لطرح أسئلة إلى مستمع لما يقوله القذافي.
    مقابلة فاشلة مع احترامنا لقناة فرانس 24

    تاريخ نشر التعليق: 13/03/2011، على الساعة: 12:26

أكتب تعليقك