ميلادُ حكومةٍ انتقاليةٍ جديدة في تونس..لن يسمحَ لأعضاءها بالترشح للإنتخابات المقبلة

أعلن رئيس الوزراء التونسي الانتقالي الباجي قائد السبسي تشكيلة حكومته الموقتة المؤلفة من 22 وزيرا بينهم خمسة وزراء جدد.

وبذلك لم يعد الفريق الجديد يضم أي وزير من الحكومة الاخيرة في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي حتى فراره.

و اضطر قائد السبسي (84 عاما) الذي تولى رئاسة الحكومة لان يقوم فورا بتعديل الحكومة التي ورثها عن سلفه محمد الغنوشي بعد استقالة خمسة وزراء.

وكان بين المستقيلين وزيران من الحكومة الاخيرة لبن علي هما محمد نوري الجويني (التخطيط والتعاون الدولي) ومحمد عفيف الشلبي (الصناعة والتكنولوجيا).

ولن يسمح لأعضاء الحكومة الجديدة بالترشح في الانتخابات في المستقبل.

ومن خلال الإعلان عن تشكيلة جديدة تتألف بالكامل من تكنوقراط سعى قايد السبسي إلى تأكيد سلطته والإشراف على عملية تحول حساسة سينتخب خلالها التونسيون في 24 يوليو تموز مجلسا تأسيسيا لصياغة دستور جديد.

رئيس الوزراء التونسي الانتقالي الباجي قائد السبسي

رئيس الوزراء التونسي الانتقالي الباجي قائد السبسي

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية الغاء ادارة Hمن الدولة و”اي شكل من اشكال الشرطة السياسية”.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الداخلية نقلته وكالة الانباء التونسية الرسمية ان الوزارة “شرعت في اتخاذ اجراءات تتمثل في الغاء ادارة امن الدولة، والقطع نهائيا مع كل ما من شأنه ان يندرج بأي شكل من الاشكال تحت منطوق الشرطة السياسية، من حيث الهيكلة والمهمات والممارسات، وتأكيد التزام وزارة الداخلية بالقانون واحترام الحريات والحقوق المدنية”.

و أوضحت وزارة الداخلية في بيانها ان هذه “الاجراءات العملية جاءت تماشيا مع قيم الثورة ومبادئها والتزاما باحترام القانون نصا وممارسة وتكريسا لمناخ الثقة والشفافية في علاقة الامن بالمواطن وحرصا على معالجة السلبيات المسجلة في ظل النظام السابق في مستوى هذه العلاقة”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك