سلطانُ عمان يسعى لامتصاصِ غضبِ المتظاهرين..بتعديلٍ حكومي شملَ حقائبَ رئيسة

السلطان قابوس بن سعيد

السلطان قابوس بن سعيد

أعلن التلفزيون العماني أن السلطان قابوس بن سعيد أجرى تعديلا وزاريا كبيرا على خلفية التظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها البلاد.

وقال التلفزيون الحكومي إن “السلطان قابوس أعاد في مرسوم سلطاني تشكيل مجلس الوزراء” الذي يضم 30 عضوا.

ويتسلم السلطان قابوس (70 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 1970، رئاسة الدولة ورئاسة الحكومة ووزارتي الدفاع والمالية، الا ان التظاهرات الاحتجاجية التي تركز على مسألتي البطالة والفساد لا تستهدفه.

وافادت مصادر رسمية ان ثلاثة وزراء كان المتظاهرون يطالبون باقالتهم استبعدوا بالفعل من الحكومة الجديدة.

وقد استبعد وزير الاقتصاد احمد بن عبد النبي مكي عن التشكيلة الحكومية الجديدة والغيت وزارته.

وعين حمود بن فيصل بن سعيد البوسعيدي وزيرا للداخلية مكان سعود بن ابراهيم البوسعيدي.

واستبعد وزير التجارة والصناعة مقبول بن علي بن سلطان عن الحكومة وعين مكانه سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي.

وياتي هذا التعديل الحكومي متزامنا مع تظاهرات احتجاج بدات في اواخر شباط/فبراير خصوصا في مدينة صحار (200 كلم شمال مسقط) تركز خصوصا على فساد بعض الوزراء.

وكان السلطان اقال وزيرين هما وزير ديوان البلاط السلطاني ووزير المكتب السلطاني.

الا أن هذا القرار لم يمنع مئات المتظاهرين من التجمع مجددا في صحار الاثنين استعدادا لتمضية ليلة جديدة في مخيم اقيم على احدى دوارات المدينة.

شعارات تتوعد بالثأر للعمانيين الذين سقطوا برصاص الشرطة العمانية

شعارات تتوعد بالثأر للعمانيين الذين سقطوا برصاص الشرطة العمانية

وقال احد الناشطين “ان هذا الاعتصام السلمي يتواصل لليوم التاسع على التوالي” مضيفا ان “الشعب العماني يتظاهر سلميا مطالبا بالاصلاحات وليس بقلب النظام”.

كما تجمع عدد من المتظاهرين ايضا امام مقر مجلس الشورى في مسقط.

وقال علي حبيب احد منظمي التظاهرات والاعتصامات في البلاد بعد الإعلان عن التعديل الحكومي “نريد محاكمة المسؤولين الفاسدين ووضعهم في الاقامة الجبرية”.

وكان السلطان اعلن عن 50 الف فرصة عمل جديدة وعن مساعدات الى العاطلين عن العمل اضافة الى تشكيل لجنة مكلفة تقديم اقتراحات الى مجلس الشورى المنتخب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك