اليابان تستفيقُ على زلزالٍ عنيفٍ بلغت قوته 8,9 ..تبعته أمواج تسونامي بعلو 10 امتار

الصور الأولى لأثر الزلزال في مدينة سينداي اليابانية

الصور الأولى لأثر الزلزال في مدينة سينداي اليابانية

ضرب زلزال عنيف بقوة 8,9 درجات شمال شرق اليابان مما ادى الى اهتزاز المباني في طوكيو وتسبب بامواج تسونامي بعلو 10 امتار اجتاح سواحل سنداي شمال شرق البلاد على المحيط الهادئ.

واشارت وكالة جي جي برس الرسمية الى سقوط قتيل اول شرق طوكيو وكانت وسائل الاعلام اشارت الى “العديد من الجرحى”, في الوقت الذي ارسلت فيه وزارة الدفاع سفنا الى المنطقة المنكوبة.

وافادت وسائل الاعلام ان المياه غمرت مدرج مطار سنداي (منطقة مياجي)،وضربت امواج بعلو عدة امتار مناطق اخرى من سواحل المحيط الهادئ.

واضافت وكالة جي جي برس ان موقف السيارات في منتجع ديزني (30 كلم شرق طوكيو) غمرته المياه.

ووقع حريق هائل في مصفاة للنفط في مدينة ايتشيهارا (منطقة طوكيو) اثر الزلزال.

واظهرت صور عرضها التلفزيون السنة النيران ترتفع في المجمع الصناعي الذي تديره شركة “كوزمو اويل” اليابانية.

ووقع الزلزال وقوته 8,9 درجات بحسب المعهد الجيوفيزيائي الاميركي الذي قدرها ب7,9 درجات في وقت سابق, قرابة الساعة 14,46 (05,46 تغ) على عمق 24,4 كلم وعلى بعد مئة كلم تقريبا قبالة سواحل مياجي.

وقالت مسؤولة في بلدية كوريهارا الاكثر تضررا في المنطقة “لقد كان الاهتزاز عنيفا لدرجة انه كان علينا التمسك بشيء ما لتفادي السقوط”.

واضافت المسؤولة في اتصال هاتفي  “لم نتمكن من مغادرة المبنى لان الهزات لم تتوقف”.

سيول جارفة تأتي على الأخضر و اليابس في اليابان

سيول جارفة تأتي على الأخضر و اليابس في اليابان

وفي طوكيو التي تبعد 380 كلم, اهتزت ناطحات السحاب المبنية وفق معايير خاصة مقاومة للزلازل طويلا بعد الزلزال الذي استمر قرابة دقيقتين.

وانهار سقف مبنى في وسط طوكيو حيث كان 600 طالب يشاركون في مراسم تخرج مما ادى الى سقوط العديد من الجرحى بحسب رجال الاطفاء ووسائل الاعلام.

وداخل المكاتب والمنازل سقطت اغراض من على الرفوف واوقفت المصاعد تلقائيا في الوقت الذي هرع فيه ملايين الاشخاص الى الشوارع.

واشير الى اندلاع ست حرائق في العاصمة حيث افادت وسائل الاعلام عن سقوط العديد من الجرحى.

وتوقفت الملاحة الجوية في مطار ناريتا على مشارف العاصمة (الاكبر في الارخبيل) حيث تقرر اخلاء المباني،واوقفت قنوات التلفزيون البث لنقل مشاهد حية للمباني وهي تتمايل في طوكيو.

وروت هوريكان ساكي الموظفة في حي غينزا والتي نزلت مع زملائها بعد دقائق على وقوع الزلزال “كنت في المكتب في الطابق العاشر من المبنى. بدات الجدران بالاهتزاز ثم الاثاث. لم اشهد مثل هذا لقد شعرت بالخوف”.

وكان الاف السكان والموظفين في الحي لا يزالون متجمعين في الشوارع بعد اكثر من ساعة ونصف الساعة على وقوع الزلزال تخوفا من هزات ارتدادية.

واصيب 20 شخصا على الاقل بجروح في اوساكي في منطقة مياجي (شمال شرق) بعضهم بتساقط اغراض واخرين علقوا تحت الانقاض, بحسب وكالة كيودو نقلا عن رجال الاطفاء.

واشير الى وقوع ستة حرائق على الاقل في العاصمة حيث توقفت قطارات الانفاق (مترو) وعلت صفارات الانذار وهرع السكان من المباني.

وتقع اليابان على “حزام النار في المحيط الهادئ” وفيها عدد من البراكين ويعتبر موقع طوكيو الجغرافي من الاكثر خطورة.

واضافت وكالة كيودو ان حركة النقل الجوي والبري والقطارات توقفت في قسم كبير من البلاد.

واوقفت حركة القطارات السريعة “شينكانسين” على الفور في كل انحاء شمال شرق الارخبيل كما اغلقت الطرقات السريعة في منطقة طوكيو بعد دقائق على وقوع الزلزال.

وعلى الاثر تراجع سعر العملة الوطنية الى 83,30 ينا للدولار الاميركي بالمقارنة مع 82,81 قبل وقوع الزلزال.

واصدر مركز مراقبة التسونامي في الولايات المتحدة انذارا بوقوع تسونامي يشمل مجمل منطقة الهادئ تقريبا بما فيها استراليا وجنوب القارة الاميركية.

وصدر انذار بوقوع مد بحري الجمعة في ارخبيل جزر الكوريل الروسية, بحسب متحدثة باسم وزارة الاوضاع الطارئة في المنطقة.

ويشمل الانذار كل جزر الارخبيل بما فيها الجزر الاربعة في جنوبه والمتنازع عليها بين روسيا واليابان. واوضحت المتحدثة انه “يتم اجلاء السكان”.

وكان مركز التسونامي في المحيط الهادئ اصدر انذارا بوقوع تسونامي الجمعة في اليابان وروسيا والفيليبين وجزر ماريان حيث يتم اجلاء السكان.

من جهتها, اصدرت السلطات الاندونيسية الجمعة انذارا بوقوع مد بحري في شرق البلاد لا سيما بابوازيا وجزر مولوكو.

وكان مركز مراقبة التسونامي في المحيط الهادئ اعلن حالة انذار في جزيرة غوام وتايوان والفيليبين وجزر مارشال ونورو وميكرونيزيا وهاواي

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. hakim3012:

    اللهم احفظ بلادنا وكل بلاد المسلمين

    تاريخ نشر التعليق: 11/03/2011، على الساعة: 19:06

أكتب تعليقك