هجروا مدارسَهُم إلى ساحاتِ المعارك..أطفالُ ليبيا يحملون البنادقَ عِوضَ الأقلام

أطفال ليبيون يلهون بالمسدسات و البنادق بعد أن وزع السلاح على نطاق واسع

أطفال ليبيون يلهون بالمسدسات و البنادق بعد أن وزع السلاح على نطاق واسع

أشارت تقارير إلى التحاق أطفال ليبيا في ركب الثورة الشعبية الساعية لإسقاط نظام العقيد معمر القذافي، وتحدثت عن الروح القتالية ومشاعر الحماسة التي يتحلى بها المراهقون والأطفال الليبيون الذين التحقوا بصفوف الثوار وحملوا السلاح.

و في المناطق التي تقع تحت سيطرة القذافي أبلغ شهود عيان الدولية بوجود العديد من الأطفال و هم يحملون أسلحة و بنادق و مسدسات،بعد أن هجروا مدراسهم مكرهين.

ووصفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية بعض المنضمين إلى الثوار بأنهم أطفال ومراهقون ليبيون منخرطون في ميدان المعارك، حيث تحدثت إلى بعضهم وقالت إن بعضهم ربما يحاول إخفاء عمره الحقيقي.

وفي لقاء مع الثائر الصغير علي عبد الكريم في راس لانوف الليبية قال إنه يبلغ من العمر 14 عاما، وانه غادر بيته في بنغازي من دون أن يخبر والدته، معربا عن أمله بأن تتاح له الفرصة في مواجهة كتائب القذافي.

وبينما اقتربت طائرة مقاتلة تعود لنظام القذافي واستعد بعض الثوار لمواجهتها بواسطة الرشاشات المضادة للطائرات وتحرك آخرون ليلوذوا بأمكنة يلتجئون إليها لاتقاء شر قذائف الطائرة المحتملة، بقي علي -الذي يصفونه بأنه أصغر جندي في الثورة الشعبية- صامدا رابط الجأش في مكانه يراقب ما يمكن للطائرة أن تفعله أو ما يمكن أن يفعله الثوار تجاهها.

والتحق عشرات الشبان الليبيين الأسبوع الجاري بالثورة الشعبية، خاصة في راس لانوف، في محاولة لمساعدة الثوار في السيطرة على البلدة النفطية، حيث انضم لهم أيضا متطوعون من الأطباء وعناصر من الجيش الليبي وقوات الشرطة السابقين، حيث يندفع صغار الثوار للحصول على رشاشات كلاشنكوف وتمكينهم من دخول جبهات القتال.

ثائر صغير آخر هو جمعة عطية (15 عاما) التحق بالثورة بعد أن غادر بلدته قرب بنغازي من دون أن يحمل سلاحا من دون أن يخبر عائلته، وشباب ليبيون آخرون التحقوا بالثورة وهم يحملون سكاكين مثل محمد العقيلي (21 عاما) ويوسف فرقوي (17 عاما) الذي أوضح أنه قال وداعا لوالدته في بنغازي، وسط مشاعر الحماسة والغضب بضرورة الالتحاق بالجبهة في راس لانوف.

في عمر الزهور طفل ليبي يحمل مسدسا عوض قلما

في عمر الزهور طفل ليبي يحمل مسدسا عوض قلما

وأشارت نيويورك تايمز إلى عدد ممن وصفتهم بالمراهقين الليبيين الذين يلتحقون بالثورة الشعبية، وأنهم يبدون شجاعة وعدم خوف في سبيل الحصول على الحرية وإسقاط النظام.

من ناحيتها قالت نادية محمود قنديل مصرية متزوجة من ليبي من المرج شرق بنغازي، ان الشاب الذي قدمه التلفزيون الليبي الرسمي على انه اسرائيلي هو ابنها ناصر محمد السلطني المولود عام 1979، مظهرة جواز سفره الذي يحمل صورته.

وقالت الام  ان ابنها الشاب الذي كان يعمل طباخا في شركة نفطية في البريقة التحق بالثوار منذ 17 شباط/فبراير، وكان من ضمن الشباب الذين خاضوا معارك في بنغازي.

واضافت الام في شهادتها ان ابنها اصيب في معارك راس لانوف، شرق طرابلس. وكان الابن موجودا بعد اصابته في مركز راس لانوف الطبي الذي حول الى نوع من مستشفى ميداني. وقالت الام انه خطف من المستشفى ثم تم تقديمه على التلفزيون الليبي الرسمي الاربعاء على انه اسرائيلي، من قبل المذيع يوسف شاكر الشهير بولائه للعقيد معمر القذافي.

وقالت نادية ان التلفزيون الليبي قدم كذلك اسرى آخرين جميعهم موثوقو الايدي وكلهم من منطقة المرج. وعبر كثيرون من الاهالي في بنغازي ومنهم نادية محمود عن خشيتهم من قيام كتائب القذافي برمي جثث القتلى في البحر لاخفاء اثرهم، وهي انباء لا يتسنى التحقق من صحتها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. غريب:

    هو الجهاد ينبت في القلب بسرعة البرق ليجعل من الغلمان رجال
    أيأً كانت الصورة التي احتج عليك البعض بها من انهم ابناء اللجان
    لكن يقيني بأن هنالك أطفال في ليبيا بألف من الرجال
    فأمتنا أمة فتية قمت بهمت الجهاد لا همة الأعمار

    تاريخ نشر التعليق: 13/03/2011، على الساعة: 22:00
  2. ميداalgerie:

    يا الله ……ان الله معكم ..
    تذكرونني بما فعله الطلاب الجزائريين اثناء الاستعمار تركوا مقاعد الدراسة و لجاوا للجهاد ..وكان الله معهم و تضحيتهم بدراستهم في سبيل الوطن لم تذهب مهب الريح بل حققوا النصر و الحرية وكان الله العظيم في عونهم ………
    وهذا هو حال الاطفال الليبيين والله معهم وسوف يحققون الحرية و النصر لان الله معهم دوما ببرائتهم ……ونرجوا الفرج عن قريب …..قولو اااااااااااااميييييييييييييين

    تاريخ نشر التعليق: 13/03/2011، على الساعة: 11:42
  3. Libyan Today:

    هذا اكبر دليل لحرب القردافي الغير شريفة التي تستخدم و تسلح الاطفال و دور الرعاية وتستخدمهم للاعلام والتظاهر. تعتقل الاسر والاطفال لتستخدمهم كدروع بشرية. تقتل الجرحى وتحرق الجثث لكي تخفي الادلة. الشيطان يجرم القردافي على جرمه اتجاه الشعب الليبي
    *حسبنا الله ونعم الوكيل*

    تاريخ نشر التعليق: 13/03/2011، على الساعة: 10:36
  4. Libyan Today:

    هولاء ابناء واطفال اللجان الثورية الم تراء العلم الاخظر فوق رواسهم

    تاريخ نشر التعليق: 13/03/2011، على الساعة: 10:29
  5. amedmoh:

    يا صاحب المقال هولاء الطفال ليسو من الثوار هولاء ابناء واطفال اللجان الثورية الم تراء العلم الاخظر فوق رواسهم العيب على اهلهم يحتوهم على حب شخص هودى اكثر من حبهم لليبيا

    تاريخ نشر التعليق: 13/03/2011، على الساعة: 7:36

أكتب تعليقك