قواتُ كتائب القذافي تدحرُ المعارضة من زوارة..و تزحفُ نحوَ أجدابيا و بنغازي

أحد الجنود المرتزقة من قوات القذافي يصرخ في وجه مصور صحافي

أحد الجنود المرتزقة من قوات القذافي يصرخ في وجه مصور صحافي

دحرت القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي المعارضة المسلحة في بلدة زوارة الساحلية في غرب ليبيا،لتستعيد واحدة من اخر البلدات التي تسيطر عليها المقاومة في غرب البلاد.

وقال طارق عبد الله “زوارة في ايديهم الان.” واضاف “انهم يسيطرون عليها ولا أثر للمعارضة المسلحة. الجيش والدبابات في قلب المدينة الان.”

و كانت مدينة اجدابيا تستعد لهجوم محتمل تشنه قوات معمر القذافي التي تتقدم باتجاه “عاصمة” الثوار بنغازي،في حين لا يزال الغربيون يتشاورون لايجاد حل للنزاع الدامي في ليبيا المستمر منذ 28 يوما.

وسقطت اربع قذائف على مسافة 6 كلم غرب اجدابيا, على مقربة من مستديرة عند المدخل الجنوبي للمدينة، في حين فر العديد من المدنيين منها.

وقد تصبح بنغازي معقل الثوار الواقعة على مسافة 160 كلم شمال اجدابيا،معرضة للخطر بعد ان استعادت القوات الحكومية مدنا عدة من الثوار خصوصا البريقة  التي تعرضت لقصف مدفعي وغارات جوية.

وستكون ليبيا حيث تحتدم المعارك, في صلب المشاورات  بين الغربيين والروس خلال اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة الثماني التي تريد منع العقيد القذافي من استخدام سلاح الجو الليبي ضد الثوار عبر فرض منطقة حظر جوي.

لكن عامل الوقت لا يصب في مصلحة الثوار بعد ان اعلن الجيش الليبي الاحد انه يقوم ب”تطهير” كامل مناطق البلاد.

وبات خط الجبهة ينتقل شرقا وهو دليل على تصميم القذافي على القضاء على الثوار رغم العقوبات والاحتجاجات الدولية.

ليبيون مصدومون لإقدام دبابات تابعة لقوات القذافي على تسوية مقابر للثوار بالأرض

ليبيون مصدومون لإقدام دبابات تابعة لقوات القذافي على تسوية مقابر للثوار بالأرض

وعلى بعد ستة كيلومترات غرب اجدابيا التي اصبحت في اول خطوط الجبهة،أكد سقوط اربع قذائف قرب مستديرة ما أدى الى اصابة خمسة اشخاص بجروح بحسب طبيب في مستشفى المدينة.

وقال جمال منصور الضابط في سلاح الجو الليبي الذي انضم الى الثوار انها غارات جوية شنتها مقاتلات سوخوي 24 الروسية الصنع.

وعلى الطريق بين اجدابيا وبنغازي كان العديد من المدنيين، يفرون من المدينة شرقا في شاحنات صغيرة محملة بالحقائب والاكياس والفرش.

وهبت عاصفة رملية على المنطقة قبل الظهر.

وقال منصور في مبنى تنتشر حوله سيارات بيك اب مجهزة بمضادات ارضية ان “قوات القذافي تطبق سياسة الارض المحروقة”.

واقر منصور بان الثوار “غير مجهزين سوى بمعدات حربية محدودة” ودعا الغرب الى “شن ضربات محددة على المنشآت العسكرية لتخفيف الطوق المفروض عليهم”. كما اقترح ان تقوم باريس “بعمليات قصف من جانب واحد”.

وفي بنغازي ثاني كبرى المدن الليبية على بعد حوالى الف كلم شرق طرابلس تحولت الحماسة خلال الاسابيع الاولى من اندلاع الثورة الى اجواء من القلق وتحولت الانظار الى الخارج.

لكن انتصارات النظام الليبي المتسارعة على الارض تسبق قرارات الغربيين المنقسمين حول سبل وضع حد لها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك