قواتُ القذافي تستعدُ لعمليةٍ كبرى ضد بنغازي..و شاهدٌ ينفي للدولية سيطرتها على أجدابيا

الثوار الليبيون داخل مدينة أجدابيا في الوقت الذي أعلنت فيه قوات القذافي سيطرتها على المدينة

الثوار الليبيون داخل مدينة أجدابيا في الوقت الذي أعلنت فيه قوات القذافي سيطرتها على المدينة

أعلن الجيش الليبي الثلاثاء في بيان موجه الى سكان بنغازي بثه التلفزيون الرسمي “ان القوات المسلحة قادمة لتامينكم ورفع الغبن والظلم عنكم وحمايتكم واعادة الهدؤ والحياة الطبيعية” الى هذه المدينة الواقعة شرق ليبيا والتي تحولت الى عاصمة للثوار.

و استعادت القوات الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي مدينة أجدابيا في شرق ليبيا، مما يفتح الطريق أمام معقل المعارضة المسلحة في بنغازي بينما فشلت القوى الدولية في الاتفاق على فرض منطقة حظر جوي.

غير أن شاهد عيان أخبر الدولية عبر اتصال هاتفي من أجدابيا أن المدينة لازالت تحت سيطرة الثوار،نافيا الأنباء التي أعلنتها الحكومة الليبية في هذا الموضوع.

وكانت القوات الموالية للقذافي سجلت تقدما في شرق البلاد الذي كان الثوار يسيطرون على القسم الاكبر منه, خلال الايام القليلة الماضية.

وبالاضافة الى الطريق الساحلي الى بنغازي هناك أيضا طريق صحراوي بطول 400 كيلومتر الى طبرق قرب الحدود مع مصر يمكن أن يساعد في حصار بنغازي. لكن لا يعرف ان كانت قوات القذافي قوية بما يكفي لتقسيم وحداتها على الطريقين أو ما اذا كان بوسعها العمل في ظل خطوط إمداد طويلة على هذا النحو.

وقال سليمان بوشويقر رئيس الرابطة الليبية لحقوق الانسان في جنيف انه اذا هاجمت قوات القذافي بنغازي التي يقطنها نحو 670 ألف نسمة سيكون هناك “حمام دم حقيقي .. مذبحة .. مثلما رأينا في رواندا”.

وتبادلت قوات القذافي والمعارضة المسلحة السيطرة عدة مرات خلال ثلاثة ايام من القتال العنيف على بلدة البريقة الصغيرة التي يقطنها 4300 نسمة فقط وتقع على بعد 75 كيلومترا جنوب غربي أجدابيا لكنها سقطت في نهاية المطاف في أيدي قوات القذافي نظرا لتفوقها عسكريا.

وقال مقاتل ذكر ان اسمه ناصر “فقدنا البريقة تماما. لم نتمكن من مواجهة قوات القذافي.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك