فرنسا تقررُ الإفراجَ عن الشاب مامي

نجم أغاني الراي الجزائري الشاب مامي

نجم أغاني الراي الجزائري الشاب مامي

قررت السلطات الفرنسية تمتيع أمير أغاني “الراي” الجزائري محمد خليفاتي و الشهير بالشاب مامي بإفراج مشروط،ابتداءا من يوم الأربعاء  23 مارس/آذار بعد أن حكم عليه بالسجن خمس سنوات في عام 2009 لإدانته بتهمة تعنيف صديقته السابقة.

وقال محاميه خالد لظبر إن الشاب مامي (43 عاما) “سيخرج من السجن في 23 مارس/آذار”، معتبرا أن القرار “انتصار.. وكنا ننتظر ذلك منذ فترة طويلة”.

و قرر العديد من عشاق المغني الجزائري في فرنسا،تنظيم زيارة جماعية لبوابة السجن لاستقباله أثناء خروحه منه، و تهنئته على ذلك حسب ما أبلغ به الدولية مقرب من المغني الجزائري.

وقالت النيابة العامة في مولان بضواحي باريس إنها وافقت على طلب الإفراج المشروط “لأن المقترح المقدم يقوم على أدلة تشير إلى نية استئناف الحياة المهنية والاستقرار، وهذه الأمور تحد على ما يبدو من إمكانية تكرار ما حصل”.

وقال مصدر قضائي إن المطرب استفاد في نهاية ديسمبر/كانون الأول من “إذن بالخروج استثنائيا من السجن لمدة يومين أو ثلاثة أيام، وقد جرت الأمور على ما يرام”.

وكان القضاء الفرنسي قد أصدر حكما ضد الشاب مامي بالسجن النافذ لمدة خمس سنوات، في تموز/يوليو 2009، بعد إدانته بتهمة محاولة إجهاض صديقته المصورة الفرنسية الجنسية التي فضلت تغيير اسمها إلى ‘كاميل’، وقد حملت منه بطريقة غير شرعية قبل حوالي 5 سنوات.

وحكم القضاء الفرنسي على أساس الظروف المشددة خاصة وأن الضحية أكدت أنها استدرجت إلى الجزائر في آب/ أغسطس 2005، واختطفت من طرف أشخاص كلفهم أمير موسيقى الراي بمهمة إجهاضها بالقوة، وأنها تعرضت عقب ذلك إلى نزيف حاد كادت أن تفقد جنينها في إثره، قبل أن تعود إلى فرنسا وتضع بنتا عمرها الآن أربع سنوات.

وبعد أن تقدمت الضحية بشكوى ضد المطرب مامي، صدر حكم بالتوقيف ضده، ووضع تحت الرقابة القضائية، إلا أنه فر من فرنسا باستخدام جواز سفره الجزائري وعاد إلى بلده الأصلي، وبقي عدة أشهر رغم صدور مذكرة توقيف ضده من طرف ‘الأنتربول’، قبل أن يقرر العودة إلى فرنسا وتسليم نفسه للقضاء الفرنسي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 14

  1. dz:

    الى الدينسور العربي اعرف امثالك الاغبياء ينضرون الى فرنسا دولة عضيمة لانهم يعيشون في جحورهم ويقبلون ما يروى لهم الجزائر اكبر منك ومن بلدك وهي معروف على كل حال لا ننتضر من امثالك العربان ان يشهدو لها لان الغيرة تقتلهم فرنسا التي تتكلم عنها هي مجرد دويلة يسيرها المهجرون لكن الغبياء مثلك يعضمنها اما عن الدكتاتورية التي تتكلم عنها ربما في بلدك اتحداك تعلى الى الجزائر وقف وسط الطريق وسب النضام والرئيس و الشرطة حينها تتعلم الديموقرطية التي دفعنا ثمنها غالي قبل ان تستيقض انة و امثالك تحياتي الى عزيزي مامي وشكرن للدولي ciaoooooo

    تاريخ نشر التعليق: 24/03/2011، على الساعة: 19:56
  2. مناصر للشعوب ومناهض للانظمة القمعية:

    الى dz
    لازلت يا دززززززززز تعيش في القرون الوسطى لانك تعتقد بالمؤامرة وان كنت تجهل معناها يا امي فمعناها انك تتخيل بعقلك المريض ان فرنسا او اية دولة متقدمة بانها تتامر عليك وعلى بلدك المتخلف فما علاقة فرنسا يامريض بالاختطاف والاجهاض لفتاة ضعيفة وتسليط عصابة من المجرمين لقتلها؟فهل فرنسا هي التي قالت لماميك او ماماك_لافرق_ ان يفعل ذالك ؟وما علاقة هذه الجرائم بالحرب الباردة بين بلدك الدكتاتوري العسكرتاري وبين دولة تعطي لنصفكم جنسيتها؟ لاشك انك مخلل استراتيجي وكتفهم بزاف,,,,,واخبرك انت البادئ بالشتم والسب ان نظامك السياسي الظالم يكذب على قصار العقول بحربه الباردة ضد فرنسا لتحويل الصراع من الشعب ضد النظام الى الشعب ضد فرنسا والعالم كله يعرف ذالك انت الوحيد الذي تجهل ذلك لانك ضحية اعلام واديولوجيا النظام ومعلومة اخيرة فالشاب مامي مواطن فرنسي لانه يملك جنسية فرنسية ويخضع للقانون الفرنسي الدمقراطي وليس قانونكم الذي يحمي المجرمين امثال مامي وكان ذلك لما رفض نظامكم تسليمه لفرنسا وتحية للشعب الجزائري الذي لايشرفه ان تمثله يا ددددزززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززز

    تاريخ نشر التعليق: 24/03/2011، على الساعة: 3:19
  3. dz:

    الى العربي الجاهل انة لا تفقه شئ هناك حرب باردة بين الجزائر و فرنسا / فرنسا تريد تدمير الثقافة الجرائرية التي اقتحمت العالمية مامي ليس راغب لامة او نانسي فهو فنان عالمي

    تاريخ نشر التعليق: 23/03/2011، على الساعة: 22:01
  4. سيد أحمد:

    non machi hakda ga3 nas teghlat we mami weld bladna we mayelzamch ndiroulo hak

    تاريخ نشر التعليق: 22/03/2011، على الساعة: 19:42
  5. عثمان:

    سراحه يعني إجحافا في حق الإنسانية فيجب تعذيبه أشد العذاب

    تاريخ نشر التعليق: 18/03/2011، على الساعة: 21:34
  6. عثمان:

    أمير الزنا و الفسق أمير الدعارة و الفساد تبا له

    تاريخ نشر التعليق: 18/03/2011، على الساعة: 21:33
  7. عثمان:

    مجرم و زاني يستحق العقاب

    تاريخ نشر التعليق: 18/03/2011، على الساعة: 21:24
  8. الشهم:

    حظ موفق الله والله يغفر له

    تاريخ نشر التعليق: 18/03/2011، على الساعة: 13:11
  9. عبد المالك:

    مبروك………………مبروك يا مامى

    تاريخ نشر التعليق: 18/03/2011، على الساعة: 11:22
  10. عربي:

    استغرب كيف ان الفنان العربي يمكنه ان يشرع في قتل بنته وفلذة كبده بدم بارد ويختطف انسانة ومع ذلك يكون له معجبين يستقبلونه بالزغاريد من بوابة السجن عجبا لهذا الزمن العربي المتخلف وللانسان العربي الذي يحتفي بمثل هؤلاء الاشخاص الذين يسمون نفسهم فنانين فلانسمع منهم سوى قضايا القتل كقضية سوزان تميم وقضية ذكرى وكثير غيرها هناك خلل ما في عقلية الانسان العربي

    تاريخ نشر التعليق: 18/03/2011، على الساعة: 5:51

أكتب تعليقك