ساركوزي يعلنُ بدءَ العمليات العسكرية ضد القذافي..و يتركُ باب الدبلوماسية مفتوحًا

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعلن بدء العمليات العسكرية ضد القذافي في ختام قمة باريس الدولية الحاسمة

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعلن بدء العمليات العسكرية ضد القذافي في ختام قمة باريس الدولية الحاسمة

أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي البدء بتدخل عسكري تقوده فرنسا في ليبيا بالتعاون مع لندن وواشنطن وشركائها العرب اثر قمة في باريس، فيما اشتدت المواجهات في مدينة بنغازي معقل الثوار الليبيين.

و قال ساركوزي في ختام قمة طارئة استمرت نحو ساعتين بمشاركة نحو عشرين مسؤولا دوليا “بالاتفاق مع شركائنا، فان قواتنا الجوية ستعترض اي اعتداء لطائرات العقيد القذافي على السكان في بنغازي. ان طائراتنا باشرت القيام بمنع الهجمات الجوية على المدينة”.

و أضاف ساركوزي أن قوات جوية متحالفة تقوم بعمليات فوق ليبيا وانها تمنع قوات القذافي من مهاجمة بنغازي.

وقال ساركوزي “طائراتنا تمنع بالفعل الهجمات الجوية على المدينة.”

واضاف ان هذا العمل العسكري الذي تسانده فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا وتدعمه الدول العربية يمكن ايقافه اذا منع القذافي قواته من شن هجمات.

وقال الرئيس الفرنسي: “إن قواتنا الجوية سوف تعارض أي أعمال عنف قد يقوم بها العقيد القذافي ضد سكان بنغازي”، وتابع قائلاً: “من الآن، تقوم طائراتنا بمنع أي طائرات من قصف المدينة”، كما أشار إلى أن الطائرات الفرنسية “جاهزة” أيضاً للتدخل ضد دبابات القذافي.

وفي نداء جديد الى العقيد معمر القذافي، اعلن ساركوزي ان “باب الدبلوماسية” سيفتح في حال توقفت الاعتداءات على السكان في ليبيا، ودعا الزعيم الليبي الى الالتزام بقرار الامم المتحدة “على الفور ومن دون تحفظ لتجنب الاسوأ”.

و كان تلفزيون دبي قد أعلن في نشرة منتصف النهار،نقلا عن مراسله في باريس أن المقاتلات الفرنسية ستنطلق نحو ليبيا على الساعة الرابعة بعد الظهر بتوقيت باريس،مباشرة بعد انتهاء القمة الدولية في باريس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. ملاحظ:

    ساركوزي لا يهمه لا أمر الليبيين ولا أمن ليبيا، كلما في الأمر أنه كان ينتظر هاته الفرصة بفارغ الصبر للنيل من القذافي الذي كان يهدد مصالح فرنسا في المنطقة بحيث كانت معظم الدول الإفريقية الفرونكوفونية قد جلبها القذافي نحوه الأمر الذي بدد أطماع ساركوزي من إستغلال خيرات المستعمرات القديمة . . . الكل أصيب بحمى الطمع في ثروات ليبيا مما عجل بالقرارت من الحضر الجوي إلى تدخل عسكري مباشر دون اعتبار للضحايا و مخلفات التدخل. فرحم الله العرب وجامعتهم.

    تاريخ نشر التعليق: 20/03/2011، على الساعة: 19:19
  2. ليلى:

    الآن استعادت فرنسا مكانته في عيوننا .. لتحيا فرنسا
    vivre la France

    تاريخ نشر التعليق: 20/03/2011، على الساعة: 11:03

أكتب تعليقك