ليبيا والتدخل العسكري الأجنبي

محمد كريشان

محمد كريشان

ألم نلحظ معا شيئا هاما للغاية هذه الأيام ؟!

طائرات أمريكية وفرنسية وغيرها تدك مواقع في ليبيا ولا مظاهرة واحدة منددة في الشارع العربي أو الإسلامي!!

ولا موقفا لافتا من جهة اعتبارية هامة تدين هذا الفعل!!

وإذا ما استثنينا بعض الأصوات القومية الضعيفة من ذوي العلاقات الخاصة القديمة مع القذافي، لا أحد تقريبا رفع صوته عاليا ضد ما يجري رغم ما عرفنا به، نحن معشر العرب، من حماسة جارفة ضد كل ما هو عدوان أجنبي على أي بقعة من هذه البلاد العربية الممتدة.

السبب واضح: لقد أبدع القذافي بشكل غير مسبوق في قمع شعبه والتنكيل به مع احتقار بيـّــن له وغرور مرضي تراجيدي في تبرير التحكم في رقابه إلى درجة جعلتنا، بوعي أو بدونه، لا نرى من مخرج لحكم الرجل وابنه الأهوجين سوى هذا التدخل الأجنبي، بل ولم يكن خافيا على ألسنة الكثيرين أنهم يتمنون أن يروا نهاية درامية شامتة لحكمه تكون عبرة لغيره.

مأساة أن جعلنا هذا الحكم الأرعن في ليبيا مخيرين بين أن نقبل باستمرار القذافي وعائلته في ممارساتهم المتخلفة أو نسمح بدك الطائرات الغربية لحصونه.

صحيح أن الموقف المبدئي السليم نظريا هو القول لا لممارسات “الأخ القائد” ولا أيضا للتدخل العسكري الأجنبي ضد بلاده، لكن عمليا مثل هذا الموقف لا يمكن أن يعني في النهاية سوى إفساح المجال أوسع لاستمرار معاناة الليبيين وتقتيلهم طالما أن لا بدائل أخرى تلوح في الأفق.

هذه الدكتاتوريات التي أوغلت في كتم أنفاس شعبها هي التي أوصلت الناس إلى فداحة “الاختيار” بين استمرار الاستبداد أو القبول بالتدخل العسكري الدولي في حين أن الأول هو الذي قاد إلى الثاني، أو على أقل تقدير أهداه أفضل ذريعة مناسبة.

 ولعل الرسالة الإيجابية الأهم مما يحصل في ليبيا هي أن على كل زعيم عربي دخل في مواجهة دموية مع شعبه وطال عناد هذا الأخير، أن يختار إما الهروب كما فعل بن علي أو التنحي كرها كما فعل مبارك وإما فتح الباب أمام تدخل عسكري ضد نظامك فتخرج في النهاية خائبا مدحورا وملعونا من شعبك ومن باقي شعوب العالم.

 لقد أرغم القذافي شعبه على رفع السلاح دفاعا عن نفسه أمام آلة قمعه الثقيلة وهذا المعطى فرض بدوره تدخلا عسكريا ضد نظام واضح أنه خارج معادلتي المنطق البشري السليم والعلاقات الدولية السوية.

وهنا لا بد لنا أن نعترف بأننا، نحن العرب، لدينا الكثير من مواطن اللبس والتناقض أحيانا في علاقتنا مع الدول الكبرى التي لها سجل في استعمارنا أو العدوان علينا. نحن نعيـّــرها بالسلبية تجاه ما يجري لنا أحيانا من مآس إنسانية، كما يحدث حاليا في ليبيا، لكن إذا ما اقتضت الضرورة أن تتحرك عسكريا لمواجهة ما يحدث، ولحسابات خاصة بها أيضا، نسارع مباشرة إلى التشكيك في نواياها.

 صحيح أن أزمة الثقة بيننا عميقة خاصة بعد عقود من التواطؤ مع إسرائيل وسوابق الصومال وأفغانستان والعراق ولكننا نتحمل أيضا جزءا من مسؤولية هذه العلاقة الملتبسة والمضطربة وليس موفقا دائما رمي كل شيء على هؤلاء واستمراء لعب دور الضحية في كل آن ومكان.

حبذا لو أن هذا التدخل العسكري الغربي ضد ليبيا ينتهي سريعا ونصل إلى ‘”النهاية السعيدة” التي يتمناها الشعب الليبي قبل غيره، لكن الخوف أن تستمر تحركات قوات القذافي ضد المدنيين رغم كل هذه الغارات مما قد يطرح خيارات أخرى غير مجرد الاكتفاء بالتحليق فوق سماء ليبيا وفرض حظر جوي عليها.

وهنا أيضا كل اللوم على القذافي الذي عليه أن يفهم أننا لسنا بالسذاجة التي تجعله يفلح في إقناعنا بأنه يتصدى الآن للامبرياليين والصليبيين مع أنه هو من حاول إغراءهم بكل شيء مقابل أن يبقى جاثما على صدور شعبه كـ”مرجعية أدبية”.

* إعلامي تونسي مقيم في الدوحة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. فلسطيني:

    تناقض غريب ، لولا اني اشاهدك على قناة الحقيرة لقلت انك عربي حر ، من الواضح انك تعاني من…؟؟؟؟

    تاريخ نشر التعليق: 25/03/2011، على الساعة: 0:54
  2. احمد الربيعي:

    يا اخ محمد كريشان انت ضد القذافي هذا جيد..وانت ضد دك المواقع الليبيه من قبل الغرب هذا جيد لكن ياحبذا لو تكرمت واستقلت من قناتك التي تعمل بها والتي هي احد اسباب تهييج الوضع لحين وصول الامر للتدخل العسكري..على الاقل حتى نصدق كلامك..اما كلامك عن تاسفك للتدخل الغربي عسكريا وبنفس الوقت تعمل بقناه التحريض الاولى فهذا مع الاسف النفاق بعينه..وكانك تقول الجزيره لاتسمح لك بابداء هذا الراي فقط في المواقع وليس على نفس القناه التي تعمل بها..يوم بعد يوم اثق تماما انه لايوجد قناه مستقله بالوطن العربي بل ان بعضها ومنها قناتك تعمل لجهات غربيه

    تاريخ نشر التعليق: 24/03/2011، على الساعة: 18:46
  3. ملاحظ:

    انطلاقا من جملتك // حبذا لو أن هذا التدخل العسكري الغربي ضد ليبيا ينتهي سريعا // يلخص ما نحاول اقناع انفسنا به و لا نستطيع كثمه مهما قلنا او كتبنا او فعلنا . . التدخل العسكري الغربي يخفي مصالح الدول التي قررته ليس الا . . ليس الهدف منه انقاذ اشقائنا الليبيين من بطش القدافي و لا حبا في نشر الامن و العدالة و الا لما يتفرجون على دول اخرى تعاني من ويلات الحروب و الانظمة و الاستبداد . . و هم صامتون؟!
    اننا نمني النفس بالتمني و كعادتنا نبحث دائما عن مخارج لحيرتنا و تقهقرنا . . . و من الطبيعي نبرر ما يفعلونه بنا .

    تاريخ نشر التعليق: 23/03/2011، على الساعة: 13:39

أكتب تعليقك