شرطة بشار الأسد في سوريا “تقتل” أحسن

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. مغربي لي مبغانا تعما عينو:

    والله اعتبر هدا النظام النصيري في سوريا هو الدي يجب ان يسقط قبل تونس ومصر و ليبيا انه نظام بوليسي استخباراتي ادا اردت ان تدهب الى المرحاض يجب ان تخبر بها قال شيخ امس في قناة صفا كان لا يريد الخروج عليه حتى ظننته معه الى ان سقط اكثر من 100 شهيد فخرج عن صمته و هو يبكي انه منفي من بلاده 38سنة لم شم راءحة الشام توفي ابوه ولم يره ,قال ان شخصا طبع اشرطة لعمرو خالد فحكم عليه 5سنوات’,شاب وزع كتاب رياض الصالحين حكم عليه 10 سنوات,شاب حكم عليه5سنوات بعد ان كانو داخل المسجد فتعطل الامام لمدة 45دقيقة ولم يخرج يصلي بهم فتقدم الشاب فنال جزاءه, ارسال طيارين الى ليبيا لقتال الليبيين, استعانته بكلاب ايران و حزب الات في لبنان لعنة الله عليهم, يا اخوان هل رايتم انحياز الخنزيرة مرة اخرى ولديها مكتب في سوريا هل هدا ما فعلت في مصر و اليمن و تونس و ليبيا اليوم علقت على الاردن لمدة طويلة و هناك انباء عن سقوط شهيد واحد و سوريا دماء سالت لم نرى قناة موزة الا عندما قال لهم اخ من وسط درعا انكم قصرتم في حقنا ,اقول للاخوة العرب كل من يدور في فلك المملكة العربية السعودية فهو مستهدف من الشيخة موزة ومن كان في فلك الصفويين المجوس فلينام على جنب وليرتاح من الخنزيرة,ادا اردتم ان تتابعوا اخبار سوريا الحبيبة عليه بقناة صفا

    تاريخ نشر التعليق: 25/03/2011، على الساعة: 23:28
  2. نزهة/المملكة المغربية:

    العنوان استفزازي بكل المقاييس. المرجو احترم روح هؤلاء الشهذاء و حزن اسرهم

    تاريخ نشر التعليق: 25/03/2011، على الساعة: 21:28
  3. ملاحظ:

    نرجو من الدولية ان تحترم الموتى و مشاعر اسرهم و ذلك بعدم نشر صورهم مكبرة لاستغلالها كعنوان لمقال ما. يكفي ما نشاهده في الفيديو . . يجب ان نحترم قداسة الموت.

    تاريخ نشر التعليق: 25/03/2011، على الساعة: 17:32
  4. ملاحظ:

    لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
    هكذا اصبح المواطن رخيصا الى درجة ازهاق روحه بكل بساطة و بضغطة واحدة على الزناد تقبر احلامه و طموحه و امانيه . . .
    لماذا تم اغتيالهم و هم شباب في مقتبل العمر ؟؟؟ من قتلهم ؟؟؟ لا نريد ردا مبهما ككلمة النظام . . . نود ان نرى المجرمين بذاتهم و صفاتهم مقبوض عليهم و نسألهم كيف طاوعتهم انفسهم بقتل شباب مجردين من السلاح . . و من اعطاهم الضوء الاخضر للقيام بالمجزرة . . . بل نريد ان يتم جمعهم في ساحة و تعطى لاسر الضحايا بنادق يفرغون على اولائك المجرمين ما في جعبتها من رصاص و ما في انفسم من اسى وحزن و حسرة . . .
    تعازينا لاسر الشباب و ان شاء الله ندعو لهم مقاما رفيعا في الجنة . . و املنا ان يتم القصاص

    تاريخ نشر التعليق: 25/03/2011، على الساعة: 17:09

أكتب تعليقك