يومٌ سوريٌ آخر معنونٌ بالدماء في مدن عدة..الأسد يطلقُ يد شرطته لقتل المتظاهرين

رجال شرطة بلباس مدني ينهالون ضربا على كل من بخرج في شوارع دمشق

رجال شرطة بلباس مدني ينهالون ضربا على كل من بخرج في شوارع دمشق

انتشرت الاحتجاجات في أنحاء سوريا يوم الجمعة في تحد لحكم أسرة الاسد بعدما قتلت القوات السورية عشرات المتظاهرين في جنوب البلاد.

وفي مدينة درعا في الجنوب والتي تشتعل فيها الاحتجاجات منذ أسبوع فرقت قوات الامن باطلاق النار والغاز المسيل للدموع حشدا ضم الالاف بعدما أضرم النار في تمثال للرئيس الراحل حافظ الاسد الذي يحكم ابنه بشار البلاد منذ عام 2000 .

وبثت قناة الجزيرة التلفزيونية تصريحات لرجل قال ان قوات الامن قتلت 20 شخصا يوم الجمعة في بلدة الصنمين القريبة من درعا.

وفي حماة بوسط البلاد قال سكان ان متظاهرين تدفقوا على الشوارع عقب صلاة الجمعة وهتفوا بشعارات داعية الى الحرية. كان الرئيس الراحل حافظ الاسد قد أرسل قواته الى حماة في 1982 لسحق تمرد مسلح لحركة الاخوان المسلمين مما أسفر عن مقتل الالاف.

ودوت نفس الشعارات في وقت سابق أثناء تشييع عدد من القتلى الذين سقطوا في درعا يوم الاربعاء وبلغ عددهم 37 على الاقل عندما هاجمت قوات الامن مجموعات مطالبة بالديمقراطية في مسجد. وذكرت تقارير أن 44 شخصا على الاقل قتلوا هذا الاسبوع في درعا.

وفرقت قوات الامن التي وقفت في حالة تأهب في أنحاء البلاد خلال صلاة الجمعة مظاهرة صغيرة في دمشق. واعتقلت العشرات من بين حشد ضم نحو 200 هتفوا بشعارات مؤيدة لدرعا.

وفي التل قال شهود ان نحو 1000 شخص احتشدوا يوم الجمعة في البلدة التي تقع الى الشمال من العاصمة السورية وهتفوا بشعارات تصف أقارب للاسد باللصوص.

وفي درعا وهي معقل للاغلبية السنية التي تشعر بالاستياء ازاء السلطة والثروة التي تهيمن عليها النخبة العلوية المحيطة بالاسد شاهد مراسل لرويترز الالاف في مسيرة دفعها صوت اطلاق نار كثيف للفرار بحثا عن أي شيء يمكن الاحتماء به.

وبدأت الاضطرابات في درعا بعدما اعتقلت الشرطة أكثر من 12 تلميذا لكتابتهم شعارات مناهضة للحكومة.

وفي دمشق جرى تفريق احتجاجين شارك فيهما بضع عشرات هذا الاسبوع.

السلطات السورية استعانت بحافلات من الجنود من الجيش لقمع المتظاهرين في دمشق

السلطات السورية استعانت بحافلات من الجنود من الجيش لقمع المتظاهرين في دمشق

ومن بين من صب المحتجون غضبهم عليهم يوم الجمعة ماهر الاسد شقيق الرئيس السوري وقائد الحرس الجمهوري ورامي مخلوف ابن خال الرئيس الذي يملك أنشطة تجارية كبيرة وتتهمه واشنطن بالفساد.

ووصفت الشعارات شقيق الرئيس السوري بالجبان ودعته الى ارسال قواته لتحرير هضبة الجولان التي تحتلها اسرائيل منذ عام 1967.

وقبل صلاة الجمعة في درعا جاب موكب سيارات شوارع المدينة حيث أطلقت أبواقها رافعة صور الرئيس. وكانت هناك أيضا تجمعات مؤيدة للاسد في مناطق أخرى.

ودعا أئمة المساجد في درعا عبر مكبرات الصوت الناس في الصباح لحضور صلاة الجنازة على بعض القتلى المدنيين الذين سقط أغلبهم عندما أطلقت قوات الامن النار على المتظاهرين في المدينة يوم الاربعاء.

ودعت صفحة على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي تحت عنوان الثورة السورية الى التجمع في “جمعة الكرامة” في كل المساجد والمحافظات والميادين الكبرى.

وتعهد الرئيس السوري بدراسة توسيع الحريات في مواجهة المطالب بالحرية السياسية وانهاء الفساد.

ووعد أيضا بالنظر في انهاء العمل بقانون الطواريء المطبق منذ 1963 وعرض زيادة كبيرة في رواتب موظفي القطاع العام.

وانسحبت قوات الامن  من المسجد الذي قتل فيه عدد من الاشخاص. وتتدفق الناس على المسجد احتفالا “بتحريره” وأطلقوا الالعاب النارية وأبواق السيارات.

وبينما كانت مستشارة للرئيس السوري بشار الاسد تقرأ قائمة بالاوامر تضمنت الغاء محتملا لحالة الطواريء المفروضة في سوريا منذ 48 عاما قالت جماعة حقوقية ان السلطات السورية اعتقلت مازن درويش الناشط البارز المؤيد للديمقراطية.

وفي 31 من يناير كانون الثاني قال الاسد انه ما من مجال لان تمتد الاضطرابات السياسية التي كانت تعصف بتونس ومصر انذاك الى سوريا.

وقالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس الاسد في مؤتمر صحفي ان حزب البعث الذي يهيمن على السلطة منذ انقلاب عام 1963 سيطرح مشروعات قوانين تمنح حريات لوسائل الاعلام وتسمح بتشكيل حركات سياسية غير حزب البعث. وسيسعى الحزب أيضا الى رفع مستويات المعيشة.

متظاهرون ينددون بمجزرة درعا في العاصمة السورية دمشق

متظاهرون ينددون بمجزرة درعا في العاصمة السورية دمشق

وتعرض الاسد لانتقادات بسبب تعامله مع المحتجين. ووصفت الولايات المتحدة اطلاق النار على المحتجين بأنه عمل “وحشي”.

وقال بيان رسمي ان السلطات السورية أطلقت سراح كل من اعتقلوا في منطقة درعا منذ بدأت الاحتجاجات. ولم يحدد البيان رقما.

وقال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس الخميس انه يتعين على سوريا اتباع النموذج المصري حيث امتنع الجيش عن اطلاق النار وساعد الشعب في الاطاحة بحكم الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال جيتس اثناء زيارة لاسرائيل “أقول ان ما تواجهه الحكومة السورية هو في الحقيقة نفس التحديات التي تواجه العديد من الحكومات في أنحاء المنطقة وهي مظالم شعوبها السياسية والاقتصادية التي لم تلب.”

وفي باريس قالت وزارة الخارجية الفرنسية “تدين فرنسا بأشد العبارات العنف الذي وقع في الايام الاخيرة وأدى الى مقتل العشرات واصابة الكثيرين.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. ابو راكان شيخ العرب:

    اقل معدل نكون شعب راقي
    بافعالنا واقوالنا وفي مطالبنا
    انامن وجهب نظري الشعب
    السوري لم يعد ذالك الخائف
    لقد اصبحا له سند وقوة ائراده
    لنخفف الوطئه عفوا عام عام
    وليسه مفصل اصحوا بقه
    الغاء قانون الطوارق والقوانين
    الباليه امتصوا المطالب
    ونفذوا وحاولوا ان تصل
    احزركم من هم حولكم
    ينسجون افخاخ لكم
    ويضعون القطيعه والفرقه
    وهم من يضعون السم بلدسم
    ويصدادون بلماء العكر ويوراهنون
    على انكساركم يااخي بيض سجون امنحهم فهل تجد انك
    خاسر مع شعبك

    تاريخ نشر التعليق: 27/03/2011، على الساعة: 15:38
  2. jamal:

    نعلة الله على بشار الحمار وأبوه حافظ القرد وكل حيوانات أمريكا…..

    تاريخ نشر التعليق: 27/03/2011، على الساعة: 2:44

أكتب تعليقك