التنحي مقابلَ الإفلاتِ من المحكمة..قمة لندن تلوحُ للقذافي بالجزرة و معها عصا غليضة

صورة جماعية لوزراء خارجية و ممثلي دول التحالف الدولي ضد ليبيا المشاركين في قمة لندن

صورة جماعية لوزراء خارجية و ممثلي دول التحالف الدولي ضد ليبيا المشاركين في قمة لندن

تقدمت ايطاليا باقتراح للتوصل الى اتفاق سياسي لانهاء الازمة الليبية بما في ذلك وقف سريع لاطلاق النار ونفي القذافي واجراء حوار بين مقاتلي المعارضة وزعماء القبائل في الوقت الذي تستمر فيه المعارك بين المقاتلين والقوات الموالية للقذافي.

كما لمح وزير الخارجية البريطاني وليام هيج لفكرة احتمال أن يكون النفي وسيلة لاخراج القذافي من الصورة وتسوية الاوضاع في البلاد في ظل الانتفاضة ضد حكمه المستمر منذ أكثر من 40 عاما.

وقال هيج  “نريده أن يترك السلطة وهذا ما قلناه بشكل متواصل للنظام الليبي. لسنا بالطبع متحكمين في المكان الذي ربما يتوجه اليه” مضيفا أنه يعتقد أن القذافي ربما يواجه المحكمة الجنائية الدولية.

و صعد تحالف دولي الضغوط على القذافي كي يتنحى، وتعهد بمواصلة العمل العسكري ضد قواته الى ان يذعن لقرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة بحماية المدنيين.

كما اتفقت القوى العالمية في المؤتمر الذي استمر يوما واحدا في لندن على تشكيل مجموعة اتصال لتنسيق الجهود السياسية بشأن ليبيا ستعقد أول اجتماع لها في قطر قريبا وأيدت عرضا من الحكومة القطرية لبيع نفط يتم انتاجه في المناطق التي يسيطر عليها المعارضون في ليبيا لدفع تكاليف الاحتياجات الانسانية.

وحث رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني الزعيم الليبي معمر القذافي على التنحي حقنا للدماء وقال انه ربما تكون امامه بضعة ايام فقط للتفاوض بشأن الخروج.

وقال الشيخ حمد في مؤتمر صحفي “نحث القذافي والمحيطين به على الرحيل.”

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في مؤتمر صحفي أخير انه بينما لا تشارك بريطانيا في جهود اختيار جهة يذهب اليها القذافي فان الدول الاخرى لها حرية أن تفعل ذلك.

ووعد المعارضون الذين يقاتلون ضد القذافي ببناء دولة حرة وديمقراطية اذا ظفروا بالسلطة في طرابلس.

واتهم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وهو يفتتح مؤتمرا يضم 40 حكومة ومنظمة دولية بشأن ليبيا مؤيدي القذافي بشن “هجمات اجرامية” على مدينة مصراتة ثالث أكبر المدن الليبية.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان الضربات العسكرية التي تشنها قوات التحالف الغربي على ليبيا يجب أن تستمر الى أن يذعن القذافي تماما لمطالب الامم المتحدة بوقف العنف ضد المدنيين وسحب قواته.

وأضافت كلينتون متحدثة أمام المؤتمر الدولي بشأن ليبيا ” يتحتم علينا جميعا أن نستمر في تكثيف الضغوط وتعميق عزلة نظام القذافي من خلال انتهاج وسائل اخرى أيضا.”

وقالت “ويشمل هذا جبهة موحدة من الضغوط السياسية والدبلوماسية التي توضح للقذافي انه يتعين عليه ان يرحل.”

القوى العالمية و بعض العرب يزيدون الضغوط على القذافي كي يتنحي

القوى العالمية و بعض العرب يزيدون الضغوط على القذافي كي يتنحي

واتهم القذافي القوى الغربية بارتكاب مذابح في حق المدنيين الليبيين بالتحالف مع المعارضين الذين قال انهم اعضاء في تنظيم القاعدة.

وقبل مؤتمر لندن – الذي وجهت الدعوة لعقده لبحث العمل الراهن ضد حكومة طرابلس وعهد ما بعد القذافي – أشار المجلس الوطني الانتقالي الى احتمال اقامة “دولة موحدة حديثة وحرة” اذا أمكن الاطاحة بالقذافي.

وكان محمود جبريل زعيم المجلس الوطني الذي يتخذ من بنغازي مقرا له في لندن لعقد اجتماعات مع كاميرون وكلينتون وان كانت المعارضة لم تحضر المؤتمر.

وجاء في بيان للمجلس من ثماني نقاط ان الاقتصاد الليبي سيتم توظيفه لمصلحة كل الليبيين، وقال أيضا انه سيعد مسودة دستور وطني يسمح بتشكيل أحزاب سياسية ونقابات عمالية.

وتشمل تعهداته ان يكفل لكل مواطن ليبي بلغ السن القانونية حق التصويت في انتخابات برلمانية وانتخابات رئاسية حرة ونزيهة وحق الترشح لتولي السلطة.

وتريد تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي التي اعترضت في البداية على العمل العسكري وقفا سريعا لاطلاق النار والتوصل الى حل عن طريق التفاوض.

وحضر وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو مؤتمر لندن حيث لم توجه الدعوة الى تركيا لحضور الاجتماع الأول للتحالف الدولي الذي عقد في باريس قبل عشرة أيام.

وقال بعض الدبلوماسيين والمحللين ان عرض حصانة على القذافي من المحاكمة امام المحكمة الجنائية الدولية والخروج الامن الى دولة مضيفة يمكن ان يصبح حافزا له كي يسرع بالرحيل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ملاحظ:

    زمرة تابعة للقوى الاستعمارية تمسكنت حتى تمكنت و اليوم اصبحت تقرر متى و اين و متى و كيف يجب ان يتنحى القذافي بينما بالامس كانت تعلن ان الهدف من الحصار الجوي هو حماية الشعب الليبي من ميليشيات التابعة للعقيد القذافي فقط . .
    امام الانظمة العربية المرتبكة مما تعيش مع شعوبها كان من الطبيعي ان يستغل الغرب عامل الزمن ليزرع كل الياته و تقنياته ليضمن مصدرا مهما من ثروات البيترول الى حضيرته ريثما تستقر الظروف السياسية في الدول التي حدثت فيها الثورات و الاخرى التي ما زالت تغلي . . اثناءها سنجد انفسنا و كعادتنا ننطلق من نقطة البداية منتظرين ان يتنعم علينا ذلك الغرب مما هو اصلا ليس ملكه.
    فهنيئا للامة العربية بمجلس الامن و قرارات امريكا و بريطانيا و التابعين لهما.

    تاريخ نشر التعليق: 29/03/2011، على الساعة: 17:23

أكتب تعليقك