قتالٌ بينَ قوات القذافي و المعارضة قربَ بن جواد..و فرنسا تفكرُ في تسليح المقاتلين

أطفال ليبيون يلهون فوق دبابة معطوبة تركتها قوات القذافي

أطفال ليبيون يلهون فوق دبابة معطوبة تركتها قوات القذافي

قال معارضون ليبيون إن مقاتليهم يشتبكون مع قوات الزعيم الليبي معمر القذافي بين بن جواد وبلدة راس لانوف النفطية بعد أن شنت قوات القذافي هجوما على الشرق.

وقال المقاتل عز الدين صالح “المعارضون ما زالوا في راس لانوف… هناك اشتباكات قرب بن جواد” مضيفا أنه عاد من على خط المواجهة ليلا.

وقال مقاتل اخر متحدثا من بلدة البريقة النفطية الواقعة تحت سيطرة المعارضة ان القتال مستمر بين راس لانوف وبن جواد.

في الأثناء قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه إن بلاده مستعدة لمناقشة مسألة تسليح المعارضة الليبية مع شركائها في الائتلاف على الرغم من ان ذلك ليس ضمن تفويض الامم المتحدة.

وقال جوبيه إنه تم تشكيل جماعة اتصال سياسية جديدة تضم 20 دولة ومنظمة في عضويتها وستجتمع الجماعة المرة القادمة في قطر ثم في ايطاليا.

وقال جوبيه “اذكركم بان (تسليح المعارضة) ليس ضمن قرار الامم المتحدة الذي تلتزم به فرنسا ايضا الا اننا على استعداد لمناقشته (التسليح) مع شركائنا.”

وكانت فرنسا قد تزعمت الدعوة للتدخل العسكري في ليبيا كما أنها كانت اول من نفذ غارات جوية ضد قوات القذافي.

وبسؤاله عما اذا كان يتعين على القذافي اللجوء للمنفي لم يجب جوبيه مباشرة على السؤال وانما قال انه لا مستقبل للزعيم الليبي في بلده.

وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبي

وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبي

وأضاف “الامر متروك لليبيين للتخلص منه… لاختيار مستقبلهم وليس التحالف الدولي بالتأكيد… لم يكن (المنفى) بين الموضوعات التي بحثناها.”

وقال مصدر ايطالي لرويترز في وقت سابق يوم الثلاثاء ان افضل الحلول للازمة هو أن يرحل القذافي الى المنفى لكن الاتحاد الافريقي هو وحده من يستطيع اقناعه بان يفعل ذلك.”

وقال جوبيه ان الاتحاد الافريقي لم يوفد مبعوثين لمحادثات لندن بسبب خلافات بين اعضائه مضيفا انه يأمل في أن يقرر الاتحاد الانضمام لمجموعة الاتصال.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك