بالفيديو..سيدة سورية تعترضُ سيارة الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد يلوح بيده أثناء مغادرته مقر البرلمان في دمشق

الرئيس السوري بشار الأسد يلوح بيده أثناء مغادرته مقر البرلمان في دمشق

انقض جيش من حراس الرئيس السوري بشار الأسد و مقربيه على سيدة مجهولة اخترقت الطوق الأمني الصارم الذي ضرب حوله أثناء مغادرته مقر البرلمان السوري بعد إلقاءه لكلمة طال انتظارها،و حملوها بالقوة في سيارة أمنية.

و نقلت قنوات عالمية بما فيها التلفزيون السوري الرسمي الذي كان ينقل صور مغادرة الأسد مقر البرلمان مباشرة،صورة سيدة سورية و هي ترتمي أمام سيارة الرئيس،حيث نجحت في إيقاف موكبه و تعطيله في محاولة للحديث إليه دون جدوى،قبل أن ينقض عليها عشرات الحراس و الموظفين و كبار حزب البعث.

و فضل الرئيس السوري الذي توقع البعض أن ينزل من السيارة للإطلاع على ما يجري أو سؤال السيدة عن سبب اعتراض موكبه،فضل البقاء داخل سيارته الرئاسية ذات الزجاج الأسود متواريا عن الأنظار وفق ما لاحظته الدولية.

و قالت مذيعة قناة “سي إن إن” الأمريكية التي كانت تنقل الحدث مباشرة و هي تعلق على مشهد السيدة: إنها تحمل ورقة يبدو أن السيدة من المحتجين السوريين الذي تظاهروا على مدى الأيام الماضية.

و كانت أجهزة الأمن السورية قد أجرت عمليات تمشيط واسعة النطاق حول مقر مجلس النواب السوري، لتأمين دخول وخروج الاسد منه، سيما في ظل التظاهرات المحدودة التي رفعت لافتات ورددت هتافات مؤيدة للرئيس السوري.

و على الرغم من ذلك اندست بين هذه التظاهرات عناصر سورية معارضة للنظام، وكان من بين تلك العناصر سيدة يتراوح عمرها بين الخامسة والاربعين والخمسين عاماً، وعلى حين غرة من التجمعات، ووسط تلويح الأسد للمؤيدين له حال خروجه من مقر مجلس النواب السوري،و انطلاق موكبه مغادرا، باغتت تلك السيدة “المجهولة” طاقم حراسة الأسد، و ألقت بجسدها على سيارته.

و انتبه فريق من حراس الرئيس السوري الى كاميرات وسائل الاعلام التي كانت تحيط بالمكان، وقاموا بإبعادها عن التقاط المشهد الدرامي،في وقت كانت فيه السيدة المجهولة تطلق صرخات في وجه الرئيس السوري على بعد متراً واحداً منه شخصياً”.

و لم يكن من الرئيس الأسد الذي فوجئ بالسيدة، الا أن دلف الى سيارته، ليترك عناصره الأمنية يحملونها ويضعونها داخل إحدى السيارات التي رافقت موكب الاسد الى البرلمان السوري،ليتم نقلها فيما بعد إلى مكان مجهول للتحقيق معها.

و اضطر التلفزيون السوري الرسمي مع الموقف المحرج إلى قطع النقل المباشر للحدث،و ظلت الشاشة سوداء لمدة دقيقة و نصف تقريبا.

سيدة مجهولة تهاجم سيارة الأسد عقب مغادرته مجلس النواب ‎

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. فادية سورية:

    الغيرة من السيد الرئيس ذبحتكم اننا نحلم حلم برؤيته عندما نعرف انه سيخرج علينا انه القائد العظيم سيف الله الذي في نحوركم يا قتلة انهم يطوقونه وهو يستحق ان نصونه في عيوننا ونطوقه برموشنا ونغمض عيوننا ليحميه الله منكم تركتم الدنيا كلها ولحقتم خطواته وسكناته معكم حق لانه القائد الفذ الوحيد الذي رفض الانصياع الى حقاراتكم تابعوا المشهد لقد هجمت على سيارته الذي يسوقها بنفسه لانه القائد الاسد ونزل من سيارته ليكلمها ويرى ماذا تريد ووقف واخذمنها الطلب لكنكم تكرهون من هو افضل منكم انكم تقدرون بأموالكم ان تربحوا شوية حسالة حقيرة مثلكم اما 23 مليون سوري نحبه ونجله ونحترمه انه طبيب العيون و حبيب الملايين نعرف الحقيقة ونقول لكم هو في العيون وخسئتم يا عملاء الصهيونية وغير ثلاثة ماعندي اكملهم الله وثم البشار البشار سيف الله البشار

    تاريخ نشر التعليق: 25/06/2011، على الساعة: 16:15
  2. سعيد:

    صحيح انكم كذابين
    المرأة كان معها ورقة مطالب واخذها منها الرئيس. ولم تقوم بمهاجمته صححو اعلامكن وعيونكم وبعدن تكلمو

    تاريخ نشر التعليق: 10/04/2011، على الساعة: 17:13

أكتب تعليقك