القذافي من مكانٍ ما في ليبيا : الضرباتُ الجوية فجرت حربًا بين المسلمين و المسيحيين

معمر القذافي في حديقة قصره الرئاسي "باب العزيزية" قبل أن يختفي عن الأنظار

معمر القذافي في حديقة قصره الرئاسي "باب العزيزية" قبل أن يختفي عن الأنظار

حذر الزعيم الليبي معمر القذافي القوى الغربية من ان الضربات الجوية المتصاعدة ضد بلاده فجرت حربا بين المسيحيين والمسلمين يمكن ان تخرج عن السيطرة.

وجاء في كلمة مكتوبة للقذافي تليت في التلفزيون الحكومي “اذا استمروا فان العالم سيدخل في حرب صليبية حقيقية. لقد بدأوا شيئا خطيرا لا يمكن السيطرة عليه.”

وقال “ان الحكام الذين قرروا شن حرب صليبية بين المسلمين والمسيحيين عبر البحر الابيض المتوسط والذين خرجوا عن القانون الدولي وعن ميثاق الامم المتحدة ،تسببوا في دمار البحر المتوسط وشمال افريقيا وقتلوا اعدادا كبيرة جدا من المدنيين في ليبيا .. هؤلاء الذين أصيبوا بجنون القوة ويريدون فرض قانون القوة علي قوة القانون.”

ونقل عن القذافي قوله أنهم “تسببوا في تدمير المصالح المشتركة بين الشعب الليبي وشعوبهم وقوضوا السلام وابادوا مدنيين ويريدون أن يعيدونا الي العصور الوسطي.”

وألقى القذافي كلمات بانتظام في الايام الاولى من الصراع لكنه لم يشاهد في العلن منذ عدة أيام.

ويقول مسؤولون انه اجبر على تغيير جدول أعماله المعتاد بعد ضربة جوية أصابت مجمعه الذي يخضع لحراسة مكثفة في طرابلس حيث يقع مقره الرئيسي.

وتدخلت دول غربية في ليبيا بعد ان فوضتها الامم المتحدة بحماية المدنيين الذين قالت انهم يتعرضون للهجوم من قوات موالية للقذافي لكن طرابلس تقول ان التدخل العسكري عدوان لا مبرر له.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. توضيح:

    القدافي لا زال يحلم بأن المسلمين يناصرونه. لم يستوعب بعد أنه أصبح مكروهاً من المسلمين وغير المسلمين.

    تاريخ نشر التعليق: 02/04/2011، على الساعة: 9:35

أكتب تعليقك