واشنطن تردُ طلبَ القذافي لوقفَ القصف الجوي..و تطالبهُ بسحبِ قواته و الرحيل

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون أثناء إعلانها رفض نداء القذافي

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون أثناء إعلانها رفض نداء القذافي

رفضت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون نداء شخصيا من معمر القذافي الى الرئيس الامريكي باراك اوباما لوقف ما سماه “حربا ظالمة” وطالبت الزعيم الليبي بسحب قواته والرحيل.

وتلقى اوباما رسالة من ثلاث صفحات من القذافي يطلب فيها وقف الحملة الجوية الغربية على قواته لكن المسؤولين الامريكيين قابلوا نداءه بالرفض.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني “أعتقد أن السيد القذافي يعلم ما ينبغي عليه أن يفعله. ينبغي أن يكون هناك وقف لاطلاق النار وينبغي أن تنسحب قواته من المدن التي أخذتها بالقوة.. وينبغي اتخاذ قرار بشأن رحيله عن السلطة.. ورحيله عن ليبيا.”

وقال مسؤول أمريكي رفيع لمشرعين أمريكيين ان عملاء أمريكيين قد يكونون داخل الولايات المتحدة وقد يحاولون شن هجمات انتقامية.

وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي روبرت مولر “نريد أن نتأكد أننا حددنا هوية هؤلاء الافراد لضمان ألا يصدر أذى منهم علما بأنهم قد يكونون مرتبطين بنظام القذافي.”

وأضافت كلينتون قولها “لا أعتقد ان هناك أي غموض بشأن ما هو متوقع من السيد القذافي في هذا الوقت.” وقالت “كلما حدث ذلك بسرعة وانتهت اراقة الدماء كان ذلك أفضل للجميع.”

ودافعت كلينتون عن اداء قوات حلف شمال الاطلسي التي توجه ضربات جوية لفرض منطقة حظر طيران وحماية المدنيين من الهجوم من قوات القذافي في المواجهة المسلحة بين الزعيم الليبي وقوات المعارضة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك