الشرطة السورية تواصلُ الفتكَ بالمتظاهرين..و تقتلُ سبعة منهم في درعا

متظاهرون في مدينة درعا يحملون شعار النصر في مواجهة رصاص الشرطة و بلطجيتها

متظاهرون في مدينة درعا يحملون شعار النصر في مواجهة رصاص الشرطة و بلطجيتها

أعلن ناشط حقوقي ان سبعة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب العشرات  بنيران قوى الامن السورية في مدينة درعا حيث تظاهر الالاف للمطالبة باطلاق الحريات في البلاد.

وقال الناشط عبر الهاتف ان “رجال الامن بملابس مدنية اطلقوا النار لتفريق المتظاهرين بعد صلاة الجمعة”.

واضاف الناشط ان المعلومات الاولية تفيد عن سقوط اكثر من عشرة قتلى الا انه “عرفت حتى الان هويات سبعة منهم فقط”. واضاف ان “العشرات اصيبوا” بنيران قوى الامن.

كما اكد الناشط ان المتظاهرين قاموا بعد سقوط القتلى باحراق “مقر شعبة حزب البعث” في درعا.

من جانبها ذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان مسلحين اطلقوا النار على مواطنين وقوات الامن في درعا ما اسفر عن مقتل عنصر امن وسائق سيارة اسعاف, وجرح العشرات من المواطنين.

وعرض التلفزيون السوري الرسمي في “بث حي” ما وصفهم بانهم “مخربون ومندسون يطلقون النار على المدنيين وعلى قوات حفظ النظام” في درعا.

و كانت المعلومات الاولية تفيد بسقوط عشرة قتلى الا انه عرفت حتى الان هويات ثلاثة منهم فقط وهم “وسيم مسالمة وشخص من عائلة الراضي واخر من عائلة ابازيد”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. من يقتل من !!!!!!!!!!!:

    هناك تناقض بين عنوان المقال و الخبر.
    من يقتل من و التصريحات متضاربة لا يمكن تصديق اي طرف منها. انها الفتنة و هي اشد و اخطر من القتل. حذاري من الاخبار المتداولة هاته الايام من جميع القنوات و الجرائد. كلها اصبحت تابعة وفقا لمصالح الجهات التي تمولها لا غير و من الصعب تصديقها.

    تاريخ نشر التعليق: 08/04/2011، على الساعة: 18:51

أكتب تعليقك