غباغبو بعدَ اعتقاله يوجهُ نداءًا لوقف الإقتتال..و حكومة واتارا تتعهدُ بمحاكمته

الرئيس الإيفواري المخلوع لوران غباغبو عقب اعتقاله في ابيدجان

الرئيس الإيفواري المخلوع لوران غباغبو عقب اعتقاله في ابيدجان

دعا الرئيس الإفواري المخلوع لوران غباغبو إلى وضع حد للقتال في ساحل العاج بعد ساعات من اعتقاله على ايدي القوات الموالية لمنافسه الحسن واتارا.

وظهر غباغبو لفترة وجيزة في قناة (تي.سي.أي) التلفزيونية التابعة لواتارا وقال.. أدعو لتوقف القتال.”

في الأثناء أعلن سفير ساحل العاج في الامم المتحدة يوسف بامبا ان الرئيس العاجي المنتهية ولايته لوران غباغبو الذي اعتقل  في مقره في ابيدجان “في صحة جيدة” وسيحال على القضاء لمحاكمته.

وقال السفير للصحافيين “تم اعتقال غباغبو، انه حي وفي صحة جيدة وسيحال على القضاء للجرائم التي ارتكبها”.

واعتقل غباغبو إثر مواجهات عنيفة مع قوات الحسن وتارا الرئيس المعترف به دوليا.

واضاف بامبا ان العملية التي ادت الى اعتقال غباغبو تمت “سريعا وفي شكل محترف” مشددا على ان القوات العاجية نفذتها دون سواها.

وتابع ان “الكابوس انتهى بالنسبة الى سكان ساحل العاج، (غباغبو) معتقل حاليا في مكان آمن في انتظار المراحل الاخرى لمثوله امام القضاء”.

و كان مستشار رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته قد اعلن في وقت سابق أن قوات فرنسية اعتقلت غباغبو وسلمته لقوات خصمه، الرئيس المنتخب، الحسن وتارا.

وأطلقت مروحيات فرنسية النار باتجاه مقر إقامة غباغبو في ابيدجان، بعد ساعات من ضربات بالتعاون مع الأمم المتحدة استهدفت معقل رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته، بحسب ما ذكر شاهد عيان.

غباغبو رفض ترك السلطة بشروط هنيئة..فطرد منها بطريقة مهينة

غباغبو رفض ترك السلطة بشروط هنيئة..فطرد منها بطريقة مهينة

وأضاف المصدر أنه بعيد إطلاق النار بدأت “معارك بالأسلحة الفردية” في جادة تقع تحت مقر غباغبو وتوصل إلى فندق غولف حيث مقر الحسن وتارا الرئيس المعترف به دوليا.

وأوضح هذا الشاهد وهو من سكان المنطقة “حلقت مروحيات تابعة لقوة ليكورن (الفرنسية) فوق منطقة المقر وأطلقت صواريخ عدة. وارتفعت سحابة كثيفة من الدخان الأسود من جهة مقر إقامة” غباغبو.

وأضاف “استهدفت رشاشات ثقيلة مضادة للطائرات مروحية لكنها لم تصبها.”

وقالت الأمم المتحدة وفرنسا إنهما استهدفتا منذ بعد ظهر الأحد حتى الليل العديد من المواقع الإستراتيجية بينها مقر الإقامة حيث يتحصن غباغبو وذلك بهدف “التصدي للأسلحة الثقيلة” التي يملكها معسكر غباغبو.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. احمد السكراني:

    قد يكون في اعتقاد الكثير ديكتاتور ولكن ذالك بفعل الاعلام الغربي الذي اصبح يتحكم بشكل فاضح في تسويق وتزييف الحقائق لصالح مصالحه الم يكن بالامس من اعز اصدقاء الاوربيين والفرنسيين خاصة ؟ اليس له انصار يحبونه؟ ونشر هذه الصور بهذه الفداحة تذكرنا بصور الشهيد البطل صدام حسين اوليست فرنسا هي بلد الديمقراطية …ام هذا هو الوجه الحقيقي لفرنسا والعلم الغربي عامة عندما تهدد مصالحه.

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 2:24
  2. نزهة/المملكة المغربية:

    بعض المعلومات
    1- زوجة حسن واتارا – يهودية من اصل جزائري-دخلت ساحل العاج متزوجة من استاد فرنسي -عجوز-كان يدرس هناك. ما لبثت ان اصبحت عشيقة وزير التربية و عدة وزراء ورجال اعمال .
    2-هي سكريتيرة ساركوزي لما كان عمدة منطقة نويي
    3-هو – اي ساركوزي-الذي كان شاهدا على زواجها من حسن واتارا
    4-اشترت ماركة ديسانج المشهورة في عالم الحلاقة
    5-لها علاقة وطيدة باسرائيل و لها عدة معاملات تجارية هناك.
    اجمعوا هذه الاجزاء و كونوا صورة نسبية تؤرخ لعهد الاستعنمر الجديد مصحوبا بالتطبيع مع اسرائيل من اوسع ابوابه.
    السياسة طاعون. لا تسقطوا في فخه.

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 0:51
  3. شمه روشي:

    المسكين كان يعتقد نفسه اسدا ولان تاكدة بانه كلب

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 18:12

أكتب تعليقك