الشرطة الفرنسية تعتقلُ ثلاث منقبات

رجال شرطة بلباس مدني يعتقلون منقبة بالقوة أمام عدسات المصورين الصحافيين

رجال شرطة بلباس مدني يعتقلون منقبة بالقوة أمام عدسات المصورين الصحافيين

اعتقلت الشرطة الفرنسية ثلاث مسلمات منقبات أمام انظار الصاحافيين،بعد ان كانتا تتحدث إليهما عن رفضهما قانون منع ارتداء النقاب الذي بدأ سريانه في فرنسا،وذلك لأول مرة في أوروبا ويتضمن فرض غرامة على أي امرأة لا تلتزم بذلك قدرها 150 يورو (216 دولارا) أو تلقي دروس في المواطنة الفرنسية.

و اعتقلت الشرطة في باريس ثلاث منقبات وعدداً آخر من المحتجين لمشاركتهم في تظاهرة غير مرخص لها مناهضة للبدء بتطبيق قانون حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

وتعرض الحظر لانتقادات في فرنسا وغيرها لكن قيادات الجالية الاسلامية- التي كان أمامها مهلة ستة أشهر بعد اقرار القانون لشرحه لانصارهم- اختارت عدم الاحتجاج مع بدء سريانه.

وقال متحدث باسم المجلس الاسلامي الفرنسي “أجرينا مناقشاتنا بالفعل عن القانون والان موقفنا واضح وهو اننا نحترم القانون الفرنسي تماما.”

والاقلية المسلمة في فرنسا التي يبلغ تعدادها خمسة ملايين نسمة هي الاكبر في اوروبا الغربية ولكن يعتقد ان اقل من الفي امرأة يرتدين النقاب بشكل فعلي. ومع ذلك يعارض الكثيرون القانون بسبب السابقة التي يرسيها.

ونظمت حكومة يمين الوسط التي أقرت قانون حظر النقاب في اكتوبر تشرين الاول حملة دعائية لشرح الحظر وقواعد تطبيقه شملت لافتات وكتيبات وموقعا على شبكة الانترنت تديره الحكومة.

وتحظر الارشادات الواردة في الكتيب الخاص بالحظر على الشرطة ان تطلب من المرأة رفع النقاب في الشارع بل يطلب من المنقبات مرافقة رجل الشرطة لمركز الشرطة لرفع الحجاب والتعرف على هويتهن.

وقوبل الحظر بانتقادات واسعة من المسلمين في الخارج بوصفه اعتداء على الحرية الدينية واثار ردود فعل غاضبة محدودة في فرنسا حيث يعد الفصل الصارم بين الكنيسة والدولة ضروريا للحفاظ على مجتمع مدني ينعم بالسلام.

الشرطة الفرنسية تقتاد مسلمة منقبة وسط باريس

الشرطة الفرنسية تقتاد مسلمة منقبة وسط باريس

لكن ساركوزي الذي تراجعت شعبيته الى مستوى قياسي قبل أن يواجه معركة صعبة في الانتخابات المقبلة تعرض لاتهامات بالسعي لوصم المسلمين من أجل تعزيز شعبيته بين الناخبين من التيار اليميني المتطرف.

وقالت هاجر أمير وهي مسلمة (27 عاما) “هذا غباء .. ما فعلوه بهذا القانون أن النساء الان سترتدين النقاب ليس عن عقيدة بل لانهن يسعين للمواجهة.”

وكانت أمير ترتدي سروالا من الجينز الاسود ونظارة شمس وسترة وتقف بجوارها شقيقتها المحجبة وسط حشد صغير عند كاتيدرائية نوتردام احتجاجا على الحظر.

وحث تاجر عقارات مسلم النساء على “العصيان المدني” بالاستمرار في ارتداء النقاب اذا أردن ذلك.

وعرض التاجر راشد نكاز في رسالة على الانترنت المساعدة في سداد الغرامة وعرض عقارا قيمته نحو مليوني يورو للبيع للمساعدة في تمويل حملته.

وقال “اناشد كل امرأة حرة ترغب في ذلك ان ترتدي النقاب في الشارع وتشارك في عصيان مدني.”

وقالت الشرطة انها احتجزت خمسة أشخاص هم رجلان وثلاث نساء في المظاهرة الصغيرة التي نظمها نكاز أمام الكاتيدرائية.

حتى المتضامنين مع المنقبات المعتقلات لم يسلموا من عنف الشرطة

حتى المتضامنين مع المنقبات المعتقلات لم يسلموا من عنف الشرطة

وقال رجل شرطة ان المتظاهرين احتجزوا لفحص هوياتهم لان المظاهرة تمت بدون اذن من السلطات وليس لانهم يرتدون ملابس يحظرها القانون.

وقالت كنزة دريدر “ليس عملا استفزازيا. احاول فقط ان امارس حقي كمواطنة. لا ارتكب جريمة… اذا طلبت مني الشرطة أوراق الهوية ساظهرها ما من مشكلة.”

وتشير الارشادات التي ارسلت للشرطة الاسبوع الماضي الى ان الحظر لا يسري داخل السيارات الخاصة ولكنها تذكر رجال الشرطة بامكان التعامل مع مثل هذه الحالات بموجب لوائح سلامة الطرق.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 15

  1. dz:

    والله العظيم فرنسا ليست بدولة عضما انما هي تبحث عن دور تلعبه في العالم كي تعيد بريقا نجمها الظائع فهي تتخبط في مشاكل كبيرة حيث اصبح المسلمون يسيطرون على هاد البلد فهم من اقوى الشرائح في المجتمع الفرنسي لكن الاغبياء من الدول العربية ينضرون اليها كا قوة والله ياجماعة ساركوزي مهرج اصبح اضحوكة الاروبين العيب كل العيب هم القطريون الدين يريدون ان يصبحو كبار وهم لا يفقهون شيئ لانه لا تاريخ لهم من هم .

    تاريخ نشر التعليق: 15/04/2011، على الساعة: 22:40
  2. سكندر الجزائر:

    فرنسا تضهر من جديد أنها دولة معادية للإسلام و المسلمين ، إن منع النقاب في الأماكن العمومية هو الوجه الحقيقي لفرنسا القبيح الذي يغطيه قناع حرية و الديمقراطية.
    لقد حان الوقت أن نصنف الدول المعادية لديننا و ثقافتنا : فأسرئيل وفرنسا و الدنيمارك …الخ دول يجب أن نحث المسلمين بعدم الهجرة إليها بإعتبارها دول فاشية و معادية للديننا و ثقافتنا فهي دول محور الفاشية الحاديثة

    تاريخ نشر التعليق: 15/04/2011، على الساعة: 12:13
  3. الجزائر الحر:

    اين انتم يا حكام المسلمين ، والله انها لاحدى الكبر ، أين المجلس الخليجي ؟ أين الامراء ؟ أين الذين يزعمون انهم اوصياء على المسلمين؟ اين انتم يا منظمات اسلامية عالمية؟ عاملوا الكفرة من الفرنسيين بالمثل في بلداننا } السن بالسن والبادي أضلم ،

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2011، على الساعة: 23:25
  4. ذ احمد السكراني:

    لا يمكن ان نستغرب في بلد علماني كفرنسا او اوروبا عامة بل هذه التصرفات المشينة لدين الاسلامي نراها بشكل صارخ في البلدان الاسلامية عامة اذا لم ننظيف بيوتنا ودولنا الاسلامية من الشواذ والسياحة الجنسية ……لن ولم نستطيع صد اعداء الاسلام لانهم احتقروا الانسان العربي والمسلم عامة والضحية اكيد الدين الاسلامي

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 16:54
  5. ملاحظ:

    هذا يدل على ضعف شخصيتنا كمسلمين مهما ان منع النقاب تم في بلادهم . . فلو قوبل القانون بالرفض من طرف كل الدول الاسلامية منذ الاعلان عن تداوله و اوقف المستثمرون العرب جل تعاملاتهم مع فرنسا لتراجع مجلسها عن القرار . . اما المجلس الاسلامي الفرنسي وحده لا حول و لا قوة له . .
    نتمنى ان يتم منع الفرنسيين القاطنين في الدول الاسلامية رجالا كانوا او نساءا من ارتداء ما يتعارض مع الزي الاسلامي المحتشم .

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 11:17
  6. احمد:

    اود ان اعرف رد فعل القرضاوي
    حيث اعتبر موت بعض الشهداء(في سوريا) امر عادي

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 10:43
  7. عبد الله:

    لا حول ولا قوة إلا بالله القانون الشيطاني العلماني الشيوعي المارق من الدين الخبيث الكافر بالله والرسله.سوف ألتزم إلتزاما تاما إن شاء الله بالمعاملة مع الفرنسيات الساقطات كما يتعملن مع المسلمات العفيفات

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 0:31
  8. Abu Ahmad:

    The pictures above are showing that a new slavery era has just started under so called: the French liberty, what a bad pictures!!! Especially that woman dragged by three elephants from so called; French security??? Actually they are trained by Arabic Mukhabarat
    No doubt that the Islam phobia in the West is proving that, the western democracy is designed for Caucasians only.
    The biggest problem is that, the west has supported and assigned all the dictators in the Muslim and poor worlds, who were behind the escape of that woman’s parents to France, and now, she will be vanished in her shelter so called, the Free France??????????

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 18:26
  9. شمه روشي:

    انا شخصيا قررت ان استفزكل النساءالفرنسيات لاني اشتغل في القطاع السياحي ويوميا التقي بهم . يجب ان نعاملهم كما يعاملون النساء المسلمات في بلدهم.( ولاد الكلاب)

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 17:31
  10. مديحة:

    كما منعوا نساء الاسلام من ارتداء النقاب في بلدهم نستطيع منع نساءهم من التعري في بلداننا

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 10:11

أكتب تعليقك