بينَ التبعيةِ للتحالفِ و إرسالِ مرتزقة..الجزائر و المعارضة الليبية تتراشقان بالتهم

مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي اتهم الجزائر علنا بإرسال مرتزقة للقتال إلى جانب قوات القذافي

مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي اتهم الجزائر علنا بإرسال مرتزقة للقتال إلى جانب قوات القذافي

اتهم وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية المجلس الإنتقالي الليبي المعارض الذي يتخذ من بنغازي مقرا له،بتلقي قراراته و مواقفه السياسية و العسكرية من قوات التحالف.

ونقلت صحيفة “الخبر” الجزائرية عن وزير الداخلية قوله إن ” الجزائر تدفع الآن ثمن موقفها الداعي إلى حل سلمي للصراع في ليبيا وعدم وقوفها مع أي طرف في القضية”.

واعتبر ولد قابلية الاتهامات التي يوجهها المجلس الانتقالي في ليبيا للجزائر حول إرسال مرتزقة لدعم الزعيم الليبي معمر القذافي, بأنها نابعة من عدم تقبل المجلس موقف الجزائر الرافض لأخذ موقف غير محايد في الصراع والتنديد بالقذافي.

وأوضح أن التحالف الذي يقصف ليبيا هو من يريد إقحام الجزائر في هذا الصراع رغم موقفها الواضح منذ البداية.

وكان مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي اتهم الجزائر علنا بإرسال مرتزقة للقتال إلى جانب قوات القذافي.

وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية

وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية

في سياق متصل, قالت الخبر إن لجنة أمنية عليا جزائرية اجتمعت منتصف آذار/مارس الماضي برئاسة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وضمت قيادات الجيش والاستعلامات العسكرية والأمن والدرك وقررت اتخاذ جملة إجراءات سريعة منها زيادة عدد القوات في الجنوب بنقل قوات برية وجوية إضافية والحصول على معدات مراقبة جوية من دول غربية وإنشاء مهابط للمروحيات وطائرات استطلاع خفيفة لمواجهة تداعيات تردي الأوضاع في ليبيا على الجزائر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. فريد العنابي:

    السلام عليكم
    يسيطر على المجلس من كانوا في وقت قريب أتباع للطاغية القدافي واختاروا الوقت المناسب للإنقلاب عليه وركوب ثورة الشعب الليبي بل والسيطرة عليها بحكم مناصبهم التي عينهم القدافي فيها قبل الإنقلاب … وليجد الشعب الليبي نفسه تحت سيطرة مجلس مجبرا على تشجيعه ضد القدافي هم مجموعة من الإنتهازيين إستطاعوا فرض نفسهم ممثل على الشعب الليبي ولو كانت حقيقة واحدة من أكاذيبهم لصرحت بها فرنسا وبريطانيا …

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 17:40
  2. خديجة:

    ربي يهديكم ومن انت يا المجلس الانتقالي يا من نصبتك امريكا وفرنسا لتتحدث عن الليبين
    تعرف انت المالكي الجديد لكن في ليبيا يا لقيط
    سوف ياتي يوم وتبكون على ايام القذافي وليبيا وذلك لخضوعكم لاوامر اسايدكم
    الم تسمعوا امس اسرائيل تصرح انه من الاحسن لها تقسيم ليبيا الى دويلات
    ربي يهدينا جميعا

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 9:30
  3. josef:

    ألجزائر شريفة منكم يا خونة خربتم بيوتكم وتتهمون شرفاء هنا أنكشفت هويتكم ألحقيقية المخبأة بي ديمقراطية أسال اله أن تنعمون بي جحيم والمجاهد زعيم معمر ألقدافي وله نصرة ان شاء اله ( بن غازي لا يوجد فيكم رجل رشيد نحن نعرف قصتكم من زمان ونعرف ثقافتكم المبنية علي جيرانكم ألمصريين بستثناء المؤمنيين ) كانت قرية أمنة ياتيها رزقها من كل مكان فكفرت بي ربها فأداقها العداب ( لا مشكلة في بقاء ألقدافي وحكومته المشكلة فيكم يا خونة لو كنتم رجال لا كان ما تفعلون من زمن بعيد وضعتم نقاط علي ألحروف وليس ألأن هل تعلمون أن في الوقت أراهن يرفع صوته أمام ولي أمره الي أبن ألحرام مثلكم نساء ورجال وأخيرا نحن نعلم مادا تصنعون عندما تدخلون مصر وبعض الدول العربية وألغربية غيرو مابي أنفسكم قبل أن تطلبو تغيير من غيركم ….. اله ومعمر وليبيا وبس….. ولا رؤس الفتنة مثلكم وسوف تنالون مازرعتم

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 22:50
  4. الشهم:

    والله ان الشعب الجزائري الابي صاحب الانفة مع الاخوة المناضلين في ليبيا ونحن مع كلمة الحق لاننا شعب مناضل وحر ولقد كنا الى جانب اخوتنا المصريين بقلوبنا في ميدان التحرير وبدعواتنا ومع الاخوة اليمنيين وكل الشعب العربي المسلم والله على ما اقول شهيد فلا تصدقوا ابدا بان الشعب الجزائري يمكن ان يخون اخوانه العرب المسلمين هذا مستحيل

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 22:12
  5. abdelouahid:

    الديكتاتوريات تستميت في الدفاع عن نفسها ففي حالة سقوط القذافي سيبقى بوتفليقة وجنرالات الجزائر لوحدهم وسط طوفان التغيير رأينا استماتة القذافي في الدفاع عن بن اعلي فنفس الشيء يقوم به بوتفليقة التي تعد ساعات بقائه على الكرسي على رأس الأصبع

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 21:10
  6. مليكة:

    بعد التحية اتوجه بنصحي الي ما يسمي المجلس الانتقالي اليبي بان الجزائر بلد المليون ونصف المليون شهيد لن تبقي صامدة امام هذه الاهانات المتكررة للشعب الجزائري وانك لاتختلف عن ديكتاتورية القدافي في شيء من اجل الكرسي استعنت بفرنسا يا العار ونسيت الشعب اليبي المسكين الذي تسكب في دمه هنا وهناك وفي الاخير اتمني من الشعب اليبي ان يسيقظ من هذه المهزلة الغربية تحت غطاء الديمقراطية والتغيير الزائف والمسخرة ان يحددو مصيرهم بانفسهم جزائرية غيور علي وحدة الشعوب

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 16:14
  7. سليم أبو أحمد -الجزائر:

    أناس يدّعون أنهم من الجزائر وبدون وثائق هل يصدّق عاقل ذلك؟؟ أيها الإخوة اللّيبيون أنتم لا تتصوّرون مدى حب الجزائريين لكم صغارا وكبار نساءا ورجال والله الذي رفع السماء بلا عمد إن قلوبهم معكم لا يحبسهم عنكم إلا أنكم لم تدعوهم للنّفير وإن ألسنتهم لتلهج بالدّعاء لكم في جوف الليل وأنتم تعلمون من هم الجزائريون بحكم الجيرة فأستحلفكم بالله أن لا تنخدعوا بهذه المؤامرة التي تريدكم أن تستعدوا (بسكون العين)سندكم الإستراتيجي المستقبلي فالحرب أمدها طويل وإنّ من قبضتم عليهم ستقبضون على العشرات أمثالهم فأنتم أدرى الناس بأن حدود الساحل الإفريقي مفتوحة على مصراعيها لطوارق الجزائر ومالي وليبيا والنيجر وإنني أتحدى أن يمسك بأحد من الجزائريين من ذوي البشرة البيضاء من الولايات الدّاخليّة ولا تنسوا عداوة فرنسا لنا وأنّها ترغب جاهدة في الإنفراد بكم وقطع أواشج القربى التي بيننا وبينكم

    تاريخ نشر التعليق: 12/04/2011، على الساعة: 14:19

أكتب تعليقك