مبارك : “كنتُ سأستقيلُ في اليوم الرابع للمظاهرات..و لم أصدرُ أوامرَ بإطلاق النار”

الرئيس المصري السابق حسني مبارك

الرئيس المصري السابق حسني مبارك

قرر الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك الإمتناع عن تناول الطعام،بعد أن أصيب بصدمة نفسية جراء إبلاغه قرار حبسه 15 يوما على ذمة التحقيق.

و تقول المعلومات إن سوزان مبارك زوجة الرئيس المخلوع طلبت من طاقم الأطباء الذي يتابع تطورات صحته في مستشفى شرم الشيخ،عدم إبلاغه قرار اعتقال و سجن ابنيه علاء و جمال،غير أنه علم فيما بعد ما زاد في تأزيم وضعه النفسي.

غير أن التقارير الطبية كشفت أن قلب مبارك ينبض بشكل طبيعي بنسبة 73 في المائة،كما كشفت خلوه من داء السرطان كما أشيع في بعض وسائل الإعلام،و لا يتلقى أي علاج كيماوي.

و تشير أولى تسريبات التحقيق القضائي الذي جرى معه،أن مبارك و في رده على سؤال بشأن مسؤوليته عن إصدار أوامر بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين و قتلهم،رد بالقول إنه لم يصدر تعليمات لأحد بإطلاق الرصاص على أحد أو التعدى على المتظاهرين بالضرب.

و قال الرئيس المخلوع إنه هو من طلب نزول القوات المسلحة إلى الشارع لحماية المواطنين وطمأنتهم، مؤكداً أنه تحدث مع اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق مرة واحدة، وطلب منه فيها التعامل بحذر مع المتظاهرين.

و أضاف: “إذا كان أحد من قيادات الداخلية قد زج باسمي فى التحقيقات فكلامه كذب”.

و كشف الرئيس المصري السابق خلال التحقيق معه أنه كان قد اتخذ قراراً بالإستقالة من منصبه في اليوم الرابع للمظاهرات، لكن المقربين منه أقنعوه بأن من شأن ذلك إدخال البلاد منعطفاً خطيراً، وأن هدف المظاهرات هو فقط تغيير الحكومة لذلك وافق على تغييرها.

و أمرت النيابة العامة في مصر بحبس الرئيس السابق حسني مبارك 15 يوما على ذمة التحقيقات في خطوة أتاحت للمجلس العسكري بعض الراحة من احتجاجات المتظاهرين الذين يشتبهون في أنه يحميه من التحقيق.

واستدعى النائب العام مبارك للتحقيق معه في مقتل المحتجين والاستيلاء على المال العام واستغلال النفوذ، وقتل ما يزيد على 380 محتجا خلال المظاهرات التي استمرت 18 يوما انتهت بتنحيه يوم 11 فبراير.

امرأة تمر أمام بوابة سجن طرة جنوب القاهرة حيث يسجن جمال و علاء نجلا مبارك و أهم أركان حكمه

امرأة تمر أمام بوابة سجن طرة جنوب القاهرة حيث يسجن جمال و علاء نجلا مبارك و أهم أركان حكمه

كما استدعي ابناه علاء وجمال للتحقيق بشأن تهم فساد وذكر التلفزيون الرسمي أن النيابة العامة أمرت بحبسهما 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط الرسمية عن مصدر قوله ان الرئيس السابق سينقل من المستشفى الى مكان احتجاز فور ان تسمح حالته الصحية بذلك لكن هذا المكان لم يتحدد بعد.

غير ان التلفزيون الرسمي قال في وقت لاحق ان مبارك وابنيه سيعرضون على محكمة في القاهرة يوم الثلاثاء 19 ابريل نيسان لاستجوابهم.

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط ان ابني مبارك نقلا الى سجن مزرعة طره على مشارف القاهرة لينضما الى قائمة من الوزراء والمسؤولين السابقين المحبوسين في نفس السجن على ذمة التحقيقات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك