ساركوزي و كاميرون..كلٌ يغني على ليبياه

ساركوزي و كاميرون اتفاق على الحرب و خلاف حول الغنائم

ساركوزي و كاميرون اتفاق على الحرب و خلاف حول الغنائم

ظهر الخلاف واضحا بين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي و رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد انتهاء قمتهم في باريس،بشأن الخطوة المقبلة بعد تزايد احباط باريس ولندن من أن ضربات جوية مستمرة منذ ثلاثة أسابيع لم تحول ميزان القوة في الحرب لصالح المعارضة المسلحة التي تسعى لانهاء حكم القذافي الذي بدأ قبل 41 عاما.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي ان الاجتماع الثنائي الذي امتد على عشاء عمل وضم وزيري الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه والبريطاني ليام فوكس استهدف تقوية الموقف الفرنسي البريطاني وسط علامات على انقسام داخل حلف شمال الاطلسي.

و بدا الخلاف بين ساركوزي و لندن يشأن الخطوة المقبلة،فيما أخبرت مصادر مقربة من الإيليزي الدولية أن الرجلين بحثا إمكانية طرح فكرة الغزو البري لحسم الأمور في ليبيا،و هز ما يتعارض مع قرارات الأمم المتحدة التي تمنع ذلك،و تنص فقط على حظر الطيران فوق سماء ليبيا.

و رغم اتفاقهما الكامل على الحرب العسكرية ضد نظام القذافي،تتنافس كل من فرنسا و بريطانيا و تختلفان بشأن “الغنائم” المستقبلية لعملياتهما العسكرية في ليبيا،بما في ذلك الظفر لعقود تجارية و إعادة إعمار من المعارضة الليبية في حال توليها مقاليد الحكم في البلاد،بعد القضاء على النظام الليبي الحالي.

وقال المصدر الدبلوماسي الفرنسي عن محادثات يوم الاربعاء ان الاجتماع لم يسفر عن اتخاذ قرارات كبيرة وقال “الامر يتعلق باجمال الموقف وبالتأكد من أن بريطانيا وفرنسا تقفان على نفس الارض.

“مع الوضع في الاعتبار المقترحات المتعددة لقرار يصدر فالفكرة هي جمعها كلها وراء مقترح واحد لتفادي استغلال القذافي الخلاف بين الافكار المختلفة.”

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية ان الزعيمين البريطاني والفرنسي ناقشا سبل زيادة الضغط العسكري وانما سيطلبان من حلف شمال الاطلسي القيام بالمزيد من الجهد ضد اسلحة القذافي الثقيلة.

وقالت في بيان ان بريطانيا ستقدم 1000 مجموعة من الدروع الواقية لمقاتلي المعارضة الليبية الى جانب 100 هاتف يعمل عبر الاقمار الصناعية سبق ان قدمتها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. From Tripoli:

    إلى أبو عبد الله

    أنا من ليبيا ومن طرابلس بالتحديد ,والله أنك على حق
    وأطمن كل من يعارض الأحتلال ولايرضى بالوضع الحالي لليبيا والدي للأسف سببة خونة وعملاء للأستعمالر وأقول لكم أنا الله معنا وقائدنا معنا وهو لم ولن يتخلى عنا ونحن كدالك لن نفرط فيه ولا في أرضنا ليبيا الحبيبة وأن الشعب مسلح حتى برجاله ونسائه , وأننا ننتضرهم على الأرض .
    في أنتظارهم على الأرض

    تاريخ نشر التعليق: 22/04/2011، على الساعة: 17:58
  2. Abu Ahmad:

    Oh my god, they made me laugh, the UN is their distorted old worn-out dildo, where they can get all what they need at any time.
    Actually their dispute is about the creation of the new Ali-Baba and his 40 thieves for the Libyan fortunes

    تاريخ نشر التعليق: 15/04/2011، على الساعة: 1:07

أكتب تعليقك